Accueil / Actualités / الجمعيات والمقاولات المبتكرة.. إطلاق حملة #نتعاونوا_باش_نعاونوا لمكافحة تفشي فيروس كورونا

الجمعيات والمقاولات المبتكرة.. إطلاق حملة #نتعاونوا_باش_نعاونوا لمكافحة تفشي فيروس كورونا

تزامنا مع الإجراءات التّي تتخذها الحكومة لدعم الأسر العاملة في القطاعات غير المهيكلة المتضررة من تداعيات « جائحة كورونا »، أطلق مركز مغربي حملة للتبرعات لمُواجهة الأزمة الصحية التّي يمر بها المغرب.

وأعلن المركز المغربي للإبداع والمقاولة الذاتية تخصيص منصة ولوج لجمع التبرعات لفائدة الجمعيات والمقاولات ذات التأثير الاجتماعي القوي، بهدف مساعدة أصحابها على إيجاد وتنفيذ حلول ملموسة لمواجهة الأزمة الصحية التي تسببت فيها جائحة كورونا.

هند أزلماط، مسؤولة التنسيق بين الجمعيات بالمركز، أوضحت في تصريح لهسبريس أنّ « المنصة تمّ إحداثها سنة 2016 لتمكين المقاولين والحرفين من تمويل مشاريعهم الإبداعية، واستثمارها بهدف جمع التبرعات لفائدة الجمعيات والمقاولات ذات التأثير الاجتماعي القوي، ومُساعدة أصحابها وتنفيذ حلول ملموسة لمُواجهة الأزمة الصحية التّي تسببت فيها الجائحة الوبائية ».

وأضافت أنّ « حملة #نتعاونو_باش_نعاونو تهدف إلى دعم الجمعيات التّي تقوم بأعمال المساعدة الإنسانية للفئات الضعيفة المتضررة من الوضع الاقتصادي الحالي، ودراسة احتياجات السكان الذين يعانون من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية المُباشرة التّي يسببها هذا الوباء، وتقديم المُساعدات بناء على احتياجات الفئة المستهدفة، سواء تعلق الأمر بتسديد مصاريف الكراء أو مستلزمات الحياة المعيشية، إلى جانب توفير لوحات إلكترونية وحواسيب للتلاميذ والطلبة بهدف إنجاح آلية الدراسة عن بعد »، مؤكدة أنّ عملية توزيع المساعدات ستتم تحت إشراف السلطات.

وتابعت أزلماط أن « الحملة تسعى إلى ضم مجهودات مكونات المجتمع إلى مجهودات الدولة للحدّ من انتشار الفيروس، ودعم الفئات المتضررة، والسعي نحو إيجاد حلول للقضايا المجتمعية في ظل الظروف التّي يعيشها المغرب ».

وذكر بلاغ للمركز المغربي للإبداع والمقاولة الذاتية أن هذه العملية ستتم عن طريق ثلاث حملات، تتمثل في حملة تشاركية لدعم الجمعيات التي تقوم بأعمال المساعدة الإنسانية للفئات الضعيفة المتضررة من الوضع الاقتصادي الحالي، وحملة تشاركية لدعم الشركات الناشئة المتأثرة ماليا بتراجع أو توقف أنشطتها إثر الحجر الصحي، وحملة تشاركية لدعم مبادرات تطوير حلول مبتكرة لمواجهة التداعيات الصحية والاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن انتشار « كوفيد-19 ».

وأضاف البلاغ أن الولوج إلى السوق يعتبر من بين أبرز التحديات التي يواجهها كل مقاول اجتماعي يسعى إلى تطوير فكرته وتطبيق مشاريعه على أرض الواقع، موضحا أن « ولوج » (www.wuluj.com) هي منصة أطلقها المركز خلال سنة 2016 بهدف تمكين المقاولين والحرفيين من تمويل مشاريعهم الإبداعية ومساعدتهم على الولوج إلى سوق الشغل.