Accueil / Habitatpage 883

Habitat

Partager cet article

Rapport 2005 d’Amnesty International

En 2004, partout dans le monde, les droits fondamentaux d’hommes, de femmes et d’enfants ont été ignorés ou
 ouvertement bafoués. Tandis que les intérêts économiques, l’hypocrisie politique et les discriminations sociales continuaient de nourrir les conflits aux quatre coins du globe,

 

 

Lire la suite...

إلى متى يستمر العبث؟

وأنا أطالع الجرائد الوطنية أوقفتني بعض عناوينها، التي أثارت في ذهني زوبعة من التساؤلات، يجمع بينها خيط ناظم عنوانه استهتار المسؤولين بالأمانة التي قلدهم إياها الشعب المغربي، فالأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، غدت تزداد يوما عن يوم تدهورا؛ في مقابل ذلك كثرت المهرجانات والحفلات الموسيقية حتى أصبح لكل حي أو قرية مهرجان خاص؛ حقا إنها سكيزوفرينا المجتمع المغربي، حفلات راقصة مع أوضاع مزرية.

Lire la suite...

Atelier à mi-parcours de l’Initiative Conjointe Migration et Développement (ICMD) au Maroc

L’atelier s’est déroulé sur deux jours avec pour résultats concrets, une meilleure connaissance des projets de l’ICMD au Maroc, en favorisant les synergies potentielles avec d’autres initiatives, et le renforcement des capacités des partenaires en matière de gestion de projets, d’accès et de participation au portail M4D.

Lire la suite...

الاستبعاد الاجتماعي

«الاستبعاد الاجتماعي»، مصطلح محلّ خلاف، ومن الممكن تقصّي أثره بالرجوع إلى ماكس فيبر الذي عّرفه بوصفه أحد أشكال الانغلاق الاجتماعي، فقد كان يرى أن الانغلاق ألاستبعادي بمنزلة المحاولة التي تقوم بها جماعة لتؤمن لنفسها مركزاً متميّزاً على حساب جماعة أخرى من خلال عملية إخضاعها.

Lire la suite...

الإنسان الأداة و الإنسان الهدف

 إن قراءة سريعة في المنتوج الثقافي والمادي على مر العصور تبرز لنا حقيقة ثابتة وهي سعي الإنسان نحو تحقيق وإشباع حاجاته. وبالمقابل، كانت الوسائل ومضمون هذه الحاجات تختلف سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى الجماعات البشرية.

Lire la suite...

Que valent les rapports des organismes internationaux sur le Maroc ?

Une fois de plus, le Gouvernement critique le classement qui lui est attribué par une organisation internationale. Cette fois ci, le tour est au Ministre de l’économie et des finances de contester le contenu des rapports de la Banque mondiale, lors d’une réunion avec Juan José Daboub, DG de celle-ci, le 23 janvier. De l’avis du Ministre, les récents rapports de la Banque en question ne reflèteraient pas de manière objective les réels progrès accomplis par le Maroc

Lire la suite...

Consultation de la Société civile

 

L’actuel Plan d’Action conclu entre Union européenne (UE) et le Maroc dans le cadre de la Politique européenne de voisinage en juillet 2005, arrive à son échéance en 2010. Le Royaume du Maroc et l’UE élaboreront en 2010 un nouveau Plan d’Action afin de définir pour une période de 4 à 5 ans les objectifs de réformes au Maroc qu’entend appuyer l’UE afin de permettre un rapprochement entre les partenaires sur base de valeurs partagées.

Lire la suite...

آداب مهنة الطب و حقوق الإنسان

لم يكن المشرع المغربي قبل سنة 1991 يتطرق للحق في الكشف الطبي بالتنظيم, غير أن ظهير 1991/12/30 عدل الفصل 76من قانون المسطرة الجنائية نص صراحة على هذا الحق, وهو ما سار عليه قانون المسطرة الجنائية الجديد في المواد 73-74-134. إلا أن المشرع لم يحدد الجزاء الذي يترتب على عدم الاستجابة لطلب المشبوه فيه الأمر الذي يجعل هذا الحق محل ارتياب, كما أن الحق في الكشف الطبي لا يمكن المطالبة به إلا أمام النيابة العامة, أما في مرحلة البحث الذي تقوم به الشرطة القضائية فلا يمكن القيام بذلك.

Lire la suite...

إحياء هاجس ثروات المغرب

يمكن أن يفهم من التقريرين الصادرين عن المندوبية السامية للتخطيط حول تمركز مصادر الثروة في خمس جهات من بين الستة عشر جهة المكونة لتراب المملكة، أي بنسبة 31% من مجموع الجهات خلال الفترة الممتدة من 2004 و2007، أو ذاك التقرير الصادر عن وزارة المالية الذي يقتصر على أربع جهات كمصدر لثروة المغرب خل الفترة الممتدة بين 2000 و2007 كمساهمتين في إثراء النقاش القائم حول الاجتهاد في بلورة تصور مغربي للجهوية الموسعة في المغرب ومن ثمة التفكير في آليات تفعيلها

Lire la suite...

الصحف الوطنية ترى في جلسات الاستماع توجها مستقبليا لبناء مجتمع ديموقراطي حداثي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان

الرباط 22 - 12 - 2004 - اعتبرت الصحف الصادرة اليوم الأربعاء في تناولها لأبعاد جلسات الاستماع العمومية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان التي انطلقت أمس أن هذا الحدث ، فضلا عما يعنيه من قطيعة إيجابية مع الماضي وتحصين للمسار الديمقراطي من الانزلاقات ، يؤسس لتوجه مستقبلي يسعى بثقة أكبر لبناء مجتمع ديموقراطي وحداثي تتساوى فيه حقوق الجميع.

Lire la suite...