Home / News / التقرير التركيبي للقاء الدراسي حول الشباب وآفاق التشغيل الذاتـــــــــــــي

التقرير التركيبي للقاء الدراسي حول الشباب وآفاق التشغيل الذاتـــــــــــــي

نظمت جمعية نهضة الموحدين للتنمية والتعاون ، بتعاون مع مركب التكوين المهني بكلميم يومه السبت نونبر 2019 ، لقاء دراسيا في  موضوع:” الشباب وآفاق التشغيل الذاتي”، وذلك بالمعهد المتخصص في الفندقة والسياحة بكلميم ، حيث استهل اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم.

 بعد ذلك، افتتح هذا اللقاء الذي سيره رئيس الجمعية المنظمة السيد عبد الرحمان الرغاي ، بكلمة للهيئة المنظمة، تلاها نيابة عن أعضاء المكتب التنفيذي ، الأخ سعيد أمكوس نائب الكاتب العام ، والذي قدم خلالها شكره الجزيل للإدارة الجهوية والإقليمية للتكوين المهني وإنعاش الشغل بالعيون وكلميم ، مستغلا الفرصة كذلك لشكر ممثلي المصالح الخارجية الحاضرين والذي لبوا دعوة المشاركة في هذا اللقاء الهام ، وبنفس الحرارة شكر جميع الحاضرين من إعلاميين وفعاليات مجتمع مدني و متدربي التكوين المهني بكلميم  ، حيث عبر عن أمتنناه الكبير للحضور .

وأكد السيد سعيد أمكوس في الكلمة، أن انعقاد هذا اللقاء يأتي في إطار مساهمة الجمعية في تفعيل قضايا الشباب حيث دعا جلالته إلى وضع البرامج والتدابير اللازمة للإشكالية تشغيل الشباب في علاقتها بمنظومة التربية والتكوين، مشيرا إلى أن هذا اللقاء الدراسي يعد مناسبة لتبادل الأفكار والخبرات في مختلف القضايا التي من شأنها أن تساهم في تحديث منظومتي التشغيل والتكوين لجعلهما أكثر نجاعة وانسجاما وأكثر قابلية للتطور وفي توفير بعص عناصر الاجابة للإشكاليات المرتبطة بدعم خلق مناصب الشغل وبتحسين خدمات الدعم العمومي الموجهة للباحثين عن شغل من الشباب انطلاقا من التوجيهات الملكية السامية و من التجارب الناجحة في هذا المجال.

وفي كلمة له بالمناسبة ، أشاد السيد أحمد أوشلا بمبادرة الجمعية ، وأعتبر أنه مبادر متميزة تترجم الحس الجمعوي للجمعية المنظمة ، مشيرا إلى أن أبواب مركب التكوين المهني بكلميم مفتوح أمام مختلف الفعاليات المدنية والجمعوية للقيام بأنشطة وفعاليات تستهدف كتدربي ومتدربات التكوين المهني

وركز في كلمته على محورية التكوين المهني كمؤسسة توفر عروض تكوين متنوعة، صممت خصيصا لتلية حاجيات سوق الشغل. مشيرا إلى أن مؤسسة التكوين المهني تجمعها اتفاقيات للشراكة مع عدد من المتدخلين خصوصا مؤسسة محمد الخامس للتضامن والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الهادفة إلى دعم وتشجيع التشغيل الذاتي في صفوف متدربي ومتدربات مؤسسات التكوين المهني .

وأشار ذات المتحدث إلى أن المؤسسة تساهم في إعداد متدربين ومتدربات يجمعون بين الكفاءات المهنية والشخصية من خلال تزويدهم بالمعلومات والتقنيات والعديد من الأساليب المهنية والمهاراتية لضمان حصولهم على الخبرة والتمكن من مجال التخصص الذي يدرسونه ، فضلا عن تنمية وتطوير عدة أساليب منها أساليب التواصل، ومهارات كتابة السيرة الذاتية وكيفية البحت وإيجاد عمل مناسب.

أما ممثل المديرية الجهوية للتخطيط ، السيد أحمد ويدا ، فقد استهل مداخلته بتقديم لجهة كلميم وادنون وتناول الدينامية الديموغرافية للجهة خلال الفترة ما بين 2014 -2030 ، مع تقديم تحليل لوضعية سوق الشغل من خلال استلهام المعطيات من البحث الوطني حول الشغل و البطالة 2017 .

كما قدم السيد أحمد ويدا ،رئيس مصلحة التوثيق وتدبير المعلومات بذات المديرية ، تحليلا لبنية الاقتصاد الجهوي و آفاق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية بالجهة ، مع تحليل نوعي لملائمة التكوين لسوق الشغل.

من جانبها ، قدمت السيدة حنان أشكان ، إطار بالوكالة الوطنية لتشغيل وإنعاش الكفاءات بكلميم ، عرضا لامسا أهم تدخلات الوكالة  معرجة على منظومة بمواكبة حاملي المشاريع  منظومة،

وتروم  هذه الخدمة المساهمة في الإدماج  في سوق الشغل و تشجيع التشغيل الذاتي من خلال المعلومات والتوجيهات بشأن التمويل المواكبة في إنجاز دراسة الجدوى التحليل والتحقق من صحة  دراسة الجدوى المصاحبة في إنجاز الوثائق الإدارية تتبع في مرحلة ما بعد خلق المقاولة .

وفي نفس السياق ، استعرض السيد عبد الهادي حوسى، الإطار بالمنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية لجهة كلميم وادنون، دور الفكر المقاولاتي في تحقيق التنمية،  إذ أشار إلى أهميته الإقتصادية خصوصا أنه يساهم في تحقيق الاندماج السوسيو المهني للعديد من الفئات العاطلة عن طريق التشغيل الذاتي و خلق المقاولات الاجتماعية المواطنة. فضلا عن التقليص من قوافل المعطلين وخلق مناصب الشغل وتلبية حاجيات المستهلك وإدماج العنصر البشري و جعله رائدا في مجال الأعمال

وتناول ذات المتحدث، أسباب ضعف الفكر المقاولاتي على مستوى الجهة ، وهي على الخصوص غياب أنظمة حقيقية للمواكبة عن قرب للمقاولين ضعف و قلة مصادر تمويل المقاولين وجود نظرة دونية لروح المبادرة الحرة و التشغيل الذاتي. كما تناول عرضه برنامج دعم المبادرات الفردية (مغرب مبادرات) هو عصارة تجربة وكالة التنمية الاجتماعية في مجال دعم و إعداد المشاريع و مرافقة حاملي المشاريع بمختلف تلاوينهم  و يهدف أساسا إلى إنعاش و تنمية المقاولات الصغيرة كي تكون قادرة على القيام بدورها التنموي على أكمل وجه , و قد تم تنزيل وأجرأة هذا البرنامج الذي لقي نجاحا في العديد من المدن ( أكادير – الرباط – وجدة – الدار البيضاء –مكناس – طنجة –العيون ,,,) .

من جانبهم ، أكد الحاضرون خلال أشغال هذا اللقاء الدراسي على أهمية الموضوع، حيث أشاروا إلى أنه رغم وضع الحكومات المتعاقبة لمبادرات عدة للتحفيز عل التشغيل و كذا التشغيل الذاتي من خلال تقديم خدمات الوساطة و برامج الولوج لسوق الشغل إلا أنها أبانت جميعها سواء من خلال تقارير المؤسسات الدستورية الوطنية والبنك الدولي على محدوديتها .

ودعت المداخلات إلى ضرورة تمكين الشباب إقتصاديا واجتماعيا وملائمة التكوينات لسوق الشغل ودعم المقاولات المتناهية الصغر و الصغيرة و المتوسطة من أجل تعزيز  نسيج المقاولات لخلق الثروة و تنمية التشغيل، خاصة التشغيل الذاتي.

وتتويجا لأشغال اليوم الدراسي ، تم اقتراح توصيات عديدة نجملها فيما يلي :

  • الدعوة لضمان الإلتقائية والتكاملية بين برامج دعم التشغيل بجهة كلميم وادنون ؛
  • تطوير وإطلاق جيل جديد من مؤسسات التكوين المهني وضمان ملائمة التكوين لحاجيات سوق الشغل ؛
  • إحداث مؤسسات جهوية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة خصوصا أن الجهة تعرف إرتفاعا في هذه الفئة ؛
  • تطوير منظومة القطاع الخاص بالجهة وتشجيع الاستثمار
  • تقوية التوجيه المهني والدراسي وتعزيز التكوين في اللغات والتنمية الذاتية وتنمية الكفاءات الأساسية SOFT SKILS  بجميع المؤسسات التكوينية ؛
  • تعزيز العرض الجامعي من خلال إحداث جامعة متكاملة على مستوى جهة كلميم وادنون
  • تحفيز الشباب ماديا لتمكينهم من القيام بتداريب تطور وتعزز كفاءاتهم ؛
  • اعتماد برنامج لدعم التشغيل الجمعوي وبمؤسسات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

وختاما ، تم توزيع عدد من الشواهد التقديرية على السادة المؤطرين ، عربون محبة وتقدير لهم على المساهمة الايجابية في تأطير أشغال هذه اللقاء الدراسي .

Télécharger les fichiers

Partager cet article