Accueil / du coté associations / بـلاغ صحفي بمناسبة اليوم العالمي للبيئة

بـلاغ صحفي بمناسبة اليوم العالمي للبيئة

     يحتفل العالم يوم 5 يونيو من كل عام باليوم العالمي للبيئة، ويأتي الاحتفال لعام 2020 تحت شعار « التنوع البيولوجي »، إنه يوم الأمم المتحدة الرئيسي لتعزيز الوعي العالمي والعمل من أجل حماية البيئة، وهو منصة حيوية لتعزيز التقدم في الأبعاد البيئية لأهداف التنمية المستدامة، وكذالك دعوة للعمل المشترك لمكافحة الفقدان السريع للأنواع وتدهور العالم الطبيعي. ويتعرض عدد كبير جدا من أنواع النباتات والحيوانات لخطر الانقراض، ويرجع ذلك إلى طبيعة الأنشطة البشرية التي تسيئ للنظم البيئية. ويحثنا يوم البيئة العالمي، على إعادة التفكير في كيفية تطور أنظمتنا الاقتصادية وتأثيرها على البيئة، وهذه قضايا لا يمكن أن يتجاهلها العالم بالرغم من جميع الظروف.

     رغم الجهود المبذولة من طرف كل القطاعات الوطنية المعنية، مازالت الوضعية البيئية في منطقة بركان تتميز بعدة مشاكل بيئية كبرى، ابرزها المنطقة الساحلية والمناطق الرطبة التي تتعرض لعدة ضغوط تهددها لاسيما تدهور حوض نهر ملوية بسبب مقذوفات المياه العادمة الفلاحية. كما أن الاستعمال غير المعقلن للمبيدات الكيماوية والبلاستيك في الأغراض الفلاحية يسببان بشكل مباشر في تدمير  النظم الأيكولوجية البرية والمائية، مما يستدعي ضرورة تكاثف الجهود لتأهيل المواطنات والمواطنين للحد من السلوكيات المضرة بالبيئة.

   وإذ لا يفوتنا في « جمعية انفتاح للتنمية والبيئة » أن نصدر هذا البلاغ من موقع الاهتمام بالنظم البيئية والتعبير عن استيائنا لقلة التزام المصالح المختصة بواجباتها في المجال البيئي، وعدم مواكبتها للتحولات والتغيّرات التي يعيشها المجتمع، وقلة تفاعلها الإيجابي مع متطلبات المرحلة و انتظارات المواطنات والمواطنين.

     فإننا نؤكد على ما يلي:

  • الالتزام الدائم بأهداف « الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة » والعمل على تنفيذ قوانين احترام البيئة في الاستثمارات العمومية والخاصة؛
  • ضرورة حماية النظم الإيكولوجية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام، خاصة الاهتمام بالمناطق المحمية ذات الأهمية البيولوجية والايكولوجية والمتعلقة بمحميتي ملوية و جبال بني يزناسن؛
  • العمل على ملاءمة الانشطة الفلاحية والصناعية مع التشريع البيئي المغربي و مع نتائج التغيرات المناخية؛
  • تشجيع الاقتصاد الأخضر ومواكبة المشاريع التنموية والابتكارية المنسجمة مع الثقافة البيئية؛
  • تهيئة مناطق خضراء نموذجية وزرع أشجار بالمجال الحضري؛
  • اشراك المجتمع المدني و كل الفاعلين في صياغة مخطط عمل سنوي للحفاظ على البيئة؛

     دعوتنا كل الهيئات والفعاليات و عموم الناس إلى الاصطفاف في ائتلاف مدني لمناهضة التلوث البيئي والعمل على تحسيس العموم من أجل حماية النظم البيئية، ونضع في هذا الإطار الهاشتاغ اسفله الذي يعتبر عنوان لمشروع (سيعلن عنه لاحقا) الذي يضم عدة انشطة تحسيسية، تكوينية، مسابقات، مناظرات، حملات تطوعية وإنشاء لفضاءات خضراء بتمويل من الاتحاد الاوروبي في اطار برنامج مشاركة مواطنة.

#معا_من_أجل_الحق_في_بيئة_مستدامة.

#Ensemble_pour_le_droit_à_un_environnement_durable

بتاريخ: 04 يونيو 2020

عن المكتب الإداري:

جمعية انفتاح للتنمية والبيئة – بركان –