Accueil / du coté associations / بلاغ إخباري بشأن تدعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد 19‎

بلاغ إخباري بشأن تدعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد 19‎

على  اثر تفشي وباء فيروس كورونا عبر العالم في وقت وجيز ،وبعد أن صنفته منظمة الصحة العالمية وباءا جائحا ،حيث  ما يزال يحصد العديد من الأرواح في مختلف البلدان وفي جميع القارات .

وانطلاقا من أدوارنا الدستورية ومرجعيتنا الحقوقية ، فإن منتدى افوس للديمقراطية وحقوق الإنسان تداول في تداعيات الوباء في اجتماعه الطارئ  يوم الأحد 15 مارس 2020  بمدينة طاطا ، وبعد استحضار الواقع الصحي والاجتماعي والاقتصادي ببلادنا ، وما يتطلبه الوضع من دعم استثنائي لمواجهة الأوبئة ،وتأهيل القطاعات الاجتماعية  باعتبارها أولوية لا ينبغي التخلي عليها من طرف الدولة كخيار استراتيجي .

وبعد الوقوف على التداعيات والاجراءات المتخذة ببلادنا من طرف الدولة ومؤسساتها التنفيذية والبرلمانية والقضائية والدينية والمجالس المنتخبة ومنظمات المجتمع المدني لمواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد19 ،وما تلاها من إجراءات خاصة لإذكاء روح التضامن المادي والمعنوي ،وما واكبه من تفعيل لدوريات مراقبة الأسعار وحماية المستهلك المغربي وعدم التساهل مع الممارسات الاحتكارية والحد من المضاربات كيف ما كان مصدرها   .

وانطلاقا من مسؤوليتنا كمنظمة حقوقية وطنية مستقلة  نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

ü    انخراطنا الجماعي في التدابير الاحترازية التي تتخذها السلطات ببلادنا، والتزامنا بوقف جميع الأنشطة المرتقبة ،وجميع الخدمات المقدمة من طرف مركز الاستماع والإرشاد القانوني المحدث في إطار الشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية ووكالة التنمية الاجتماعية ،والاكتفاء باستقبال الشكايات عبر البريد الإليكتروني للجمعية، و تعليق كافة أنشطة المنتدى إلى إشعار أخر.

ü    انخراطنا  الجدي والمسؤول في التدابير التي تتخذها بلادنا حرصا على صحة المواطنات والمواطنين ،والتقيد بالإجراءات والامتثال لها دون إفراط أو تفريط .

ü    وضع إمكانيات الجمعية البشرية والمادية ومقراتها رهن اشارة السلطات العمومية المكلفة باليقظة لتجاوز هذه الظرفية الحرجة التي يجتازها بلادنا .

بالمقابل فإن منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان :

ü    يطالب السلطات المختصة والمجالس المنتخبة ويناشد منظمات المجتمع المدني إلى اتخاذ إجراءات عاجلة ومبادرات تضامنية مع الفئات الهشة والمستخدمين ضحايا هذا الفيروس القاتل لحصره والحد من انتشاره .

ü    يطالب المنتدى الدولة بحماية الحياة الخاصة للأفراد و المؤسسات وعدم التساهل في التصدي لمن يحرض على الإرهاب والكراهية ،وينشر الاخبار الزائفة ويزرع الرعب في صفوف المواطنين والمواطنات .

ü    دعوة الحكومة الى اتخاذ استعجالية لدعم القدرة الشرائية للمواطنين والمواطنات ،ومساعدة الأسر المحتاجة ، وخاصة بالعالم القروي لتخفيف المعاناة وتوفير مستلزمات العيش الكريم،

عن المكتب التنفيذي لمنتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الانسان