Accueil / Actualités / مذكرة ترافعيه لتحسين ظروف ولوج النساء و الفتيات لخدمات التعليم و الصحة و الشغل بمدينة جرادة، في ظل أزمة كوفيد 19

مذكرة ترافعيه لتحسين ظروف ولوج النساء و الفتيات لخدمات التعليم و الصحة و الشغل بمدينة جرادة، في ظل أزمة كوفيد 19

خلفت جائحة كوفيد-19 أزمة إنسانية وصحية و اجتماعية غير مسبوقة، فقد أدت الإجراءات المتخذة لاحتواء انتشارها لازمة اقتصادية و اجتماعية، مما انعكس بصفة مباشرة على ظروف معيشة المواطنين و المواطنات وعلى ولوجهم للخدمات، وزاد من وضعية اللامساواة التي تعاني منها النساء  في غياب برامج و تدابير استثنائية ملائمة تستجيب لحاجيات جميع الفئات، الأمر الذي يمثل تراجعا في مستوى إعمال مقاربة النوع الاجتماعي، و يطرح تحديات كبيرة أمام الفاعل العمومي للحفاظ على مكتسبات المغرب في مسالة المساواة بين الجنسين.

 و في هذا الصدد، أنجز متطوعو المجموعة المغربية للتطوع  في إطار مشروع  » الشباب، التطوع، المساواة »، الممول من طرف الاتحاد الأوربي- برنامج مشاركة مواطنة، استطلاعا للرأي حول آثار الجائحة على وضعية المساواة بين الجنسين ،و استهدف مدينة جرادة بقيادة جمعية إسعاف جرادة تضامن و تنمية ، وإشراك عدد من المنتخبين و المنتخبات وأعضاء و عضوات الجمعيات المحلية و كذا ممثلي هيئة المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع، بحيث تم الوقوف عند مجموعة من المشاكل التي عرفتها المدينة أثناء فترة الحجر.

واستنادا إلى النتائج و الخلاصات التي تم التوصل إليها من خلال  هذا البحث ،و بناءا على مقتضيات دستور 2011 الذي يجيز للمجتمع المدني بتتبع السياسات العمومية وتقييمها و بناءا على مقتضيات القوانين التنظيمية للجماعات التي تنص على اعتماد المقاربة التشاورية و مقاربة النوع في تسيير وحكامة  كل الأمور المتعلقة بالجماعة الترابية الهادفة إلى التنمية.

يتوجه إليكم متطوعات المجموعة المغربية للتطوع ، بهذه المذكرة الترافعية لمراعاة الشروط الكفيلة بتحصين المكتسبات وتحقيق المزيد لفائدة نساء جرادة خصوصا في مجال المساواة مع الرجال في الظروف العادية والاستثنائية مثل التي تفرضها علينا جائحة كورونا، كما ندعوكم لإعادة الاعتبار للنوع الاجتماعي في برامجكم وميزانياتكم ،

و عليه نلتمس من سيادتكم:

  1. مجال الصحة
  • تسهيل و توفير النقل لساكنة مدينة جرادة إلى المستشفى الإقليمي.
  • العمل على تحسين خدمات  الاستقبال والمساعدة للمرضى  داخل المستشفى الإقليمي بجرادة  و تجهيزه بكافة المستلزمات و الموارد البشرية الكافية.
  • العمل على إنشاء مستوصفات  و مراكز صحية إضافية  جديدة  بأحياء  المدينة، بتنسيق مع الوزارة الوصية  لتفادي الضغط.
  • العمل على توفير النقل للمستشفى الجهوي والمستشفى الجامعي و المساعدة الاجتماعية لمرضى السرطان والأمراض المزمنة.
  • تكتيف الحملات التحسيسية التوعوية لساكنة  المدينة.
  1. التعليم
  • تسهيل الولوج لخدمة إنترنت مجانية للمتمدرسين و الطلاب (الفتيات والفتيان) لمتابعة دروسهم عن بعد ان  أقتضى الأمر
  • تقديم منحة دراسية للفتيات من الأسر الفقيرة لتغطية الرسوم المدرسية واللوازم المدرسية و تحفيزهم على متابعة الدراسة.
  • توفير ألواح الكترونية للطلاب المعوزين لمتابعة دراستهم عن بعد.
  1. التشغيل
  • ضمان استفادة النساء من دعم راميد والتفكير في دعم أولئك الذين لم يستفيدوا من هذه التعويضات وليست لديهم وسيلة أخرى لإعالة أنفسهم وأسرهم.
  • الإدماج الفعلي للمجتمع المدني في تسيير الجائحة من خلال :
  1. التنسيق مع الجمعيات المحلية للتعرف على الأسر المحتاجة و المتضررة من جائحة كرونا لتزويدها بالمساعدة المالية والدعم النفسي خلال فترة الأزمة.
  2. التشاور بين جميع الفاعلين المحليين لضمان التوزيع العادل للقفة التضامنية الغذائية على  الأسر المتضررة من جائحة كورونا .