Accueil / Actualités / مشروع المشاركة المواطنة للشباب لجمعية الشعلة للتربية و الثقافة فرع بني ملال‎

مشروع المشاركة المواطنة للشباب لجمعية الشعلة للتربية و الثقافة فرع بني ملال‎

نظمت جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع بني ملال في إطار شراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة قطاع الشباب والرياضة مشروع المشاركة المواطنة للشباب والذي يهدف إلى تمكين الشابات والشباب و تقوية قدراتهم في المساهمة الفعالة في التنمية المحلية والجهوية عبر صياغة و تتبع التنفيذ و تقييم السياسات العمومية على الصعيد الترابي من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة واللقاءات. إذ انطلقت فعاليات مشروع “المشاركة المواطنة للشباب” بجلسة افتتاحية الجمعة 7 فبراير 2020 على الساعة الرابعة مساء بدار الشباب المغرب العربي بني ملال؛ حضر فيها نجية بلمداني، المديرة الجهوية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة بني ملال- خنيفرة، وبشرى مول الدويرة، نائبة رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، وهشام الراضي، المدير التنفيذي للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال-خنيفرة، ومحمد خدي، مقرر الهيئة الاستشارية الخاصة بالسياسات العمومية المندمجة للشباب لمجلس جهة بني خنيفرة، كما حضرت السيدة نجاة ازينى، المنسقة الجهوية لجمعية الشعلة، والسيد إلياس مالح، مندوب فرع الشعلة بني ملال.
هذا وأطر جامعة الواطنة للشباب التي امتدت لثلاثة ايام كل من السيدة ليلى عاطر، والسيد أنور الهزيتي، بدءا من الإطار المفاهيمي والدستوري للديمقراطية التشاركية، وكذا آليات الديمقراطية التشاركية على المستوى الوطني والترابي، مرورا بالهيئات الاستشارية للحوار والتشاور، والعرائض على مستوى الجماعات الترابية، فضلا عن ورشة إعداد عريضة واختيار موضوعها، وصولا إلى تقديم ورشة حول التواصل وحشد الدعم، وبتقييم للدورة وتوزيع شواهد المشاركة على المشاركات والمشاركين كتثمين للمشاركة الشبابية المواطنة.
هكذا، يكون المشروع متماشيا مع ما أكد عليه دستور 2011 والتوجهات السياسية والاستراتيجية العامة التي واكبته، الالتزام بتطوير مسالك قانونية ومؤسساتية كفيلة بضمان تفعيل جيد وجدي للديمقراطية التشاركية بوصفها ركنا أساسيا للنظام السياسي والاجتماعي القائم على ثوابت جامعة في الإسلام والملكية و الوحدة الترابية والاختيار الديمقراطي والتشاركي في مجال الحقوق و الحريات، وهو ما اشتغلت عليه جمعية الشعلة فرع بني ملال؛ عبر تعميم مجالات المشاركة المواطنة و المدنية للشباب لتمثل جميع مناحي الحياة العامة، وما يرتبط بتدبير الشأن العام سواء على مستوى التنمية والشفافية و تكافؤ الفرص و العدالة الاجتماعية و حماية كرامة الشباب و الدفاع عن حرياتهم الفردية والجماعية، وحقوقهم الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية والثقافية والبيئية. وبالتالي، فقد شكلت الديمقراطية التشاركية أحد أهم أولويات جمعية الشعلة للتربية والثقافة، هذا ما تجسد في المؤتمر الوطني11 للجمعية والذي اختار له كشعار: “الحركة الجمعوية التطوعية ومطلب تفعيل الديمقراطية التشاركية”.