Accueil / Actualités / شبكة الجمعيات الدكالية تفتح التشاور و الحوار العمومي حول الإشكالات البيئية و التنموية للواليدية

شبكة الجمعيات الدكالية تفتح التشاور و الحوار العمومي حول الإشكالات البيئية و التنموية للواليدية

نظمت شبكة الجمعيات الدكالية غير الحكومية بإقليم سيدي بنور بشراكة مع الجمعية المغربية للتضامن و التنمية  طيلة يوم السبت 16 مارس الجاري  و بحضور ستة مؤسسات عمومية كمديرية التنمية المستدامة و وكالة الحوض المائي و المعهد الوطني في البحث في الصيد البحري و الوكالة الوطنية   لتنمية الأحياء البحرية  و مندوبية الصيد البحري بالإضافة إلى الجماعة الترابية للواليدية   لقاء التشاور و الحوار العمومي  حول منطقة  الوليدية  كمجال رطب يدخل في إطار اتفاقية رامسار  من اجل فتح نقاش حول مختلف الإشكالات التي لها علاقة بالموضوع الايكولوجي و البيئي و التنمية المستدامة.

يندرج هدا اللقاء في إطار  ترسيخ ثقافة  الحوار والتشاور العمومي لدعم آليات الترافع  وسط المجتمع المدني و في أفق التعريف بأهداف و مبادئ و التزامات الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة و التعريف بكافة الاختصاصات لدى مختلف المؤسسات العمومية  المهتمة بالجانب الايكولوجي و البيئي و التنمية المستدامة عموما بالإضافة إلى قطاع السياحي والصيد البحري وكدا اهتمامات الجماعة الترابية بالمجال البيئي  من خلال برنامج العمل   بغية تطوير النقاش العمومي للمساهمة في بلورة رؤية مندمجة  و مستدامة  تساعد على تنزيل السياسات العمومية و الترابية  من في هدا المجال .

 حيث تعتبر الشبكة أن الأدوار الحيوية وخدمات المنظومات البيئية للمناطق الرطبة الاجتماعية والاقتصادية والإيكولوجية، أن حمايتها بل وتطويرها يكون من الرافعات الأساسية للتنمية المحلية والوطنية لأهم القطاعات الاقتصادية و الاجتماعية.

في الوقت الذي يلاحظ أن  خلال السنوات الأخيرة شهدت الواليدية  تحولات جيومورفولوجية على مستوى البحيرة إضافة إلى بعض الاختلالات على مستوى التدبير المحلي كان لها الوقع السلبي على سمعة الواليدية مما دفع  مختلف الجمعيات المشاركة إلى طرح عدة تساؤلات و التعبير عن الاستياء و التخوف على مستقبل البحيرة و المنطقة عموما لا من حيث التدهور البيئي و الايكولوجي و الهشاشة الاجتماعية كضعف قطاع  التشغيل و كدا خروقات التعمير .

 وفي آخر اللقاء و بعد التعرف على بعض النماذج االجمعوية الرائدة في مجال المحافظة على البيئة أجمع كل المشاركين على أهمية اللقاء و جودة المواضع العلمية التي تم التداول في شأنها  و من جهتهم عبر كل ممثلي المؤسسات العمومية عن إعجابهم بالانخراط الايجابي و الوازن لشبكة الجمعيات الدكالية بإقليم سيدي بنور و مختلف الفاعلين محليا حيث كان من بين أهم المخرجات تشكيل لجنة مختلطة من بعض الجمعيات و مؤسسات عمومية لمتابعة التشاور و التواصل مع مختلف القطاعات الحكومية المعنية بالموضوع في أفق تسطير برنامج ترافعي لصالح المنطقة .