Accueil / Actualités / شباب يناقشون سبل المساهمة في إعداد سياسة عامة شاملة جديدة للشباب

شباب يناقشون سبل المساهمة في إعداد سياسة عامة شاملة جديدة للشباب

نظمت جمعية السواني مبادرات مواطنة بالخميسات و بدعم من المؤسسة الأورومتوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان ، يوم السبت 2 فبراير 2019 بالخميسات ندوة إنطلاق مشروع ” شباب فاعل من أجل مشاركة ديموقراطية ، مواطنة ” هذا المشروع  الذي يهدف إلى تقوية قدرات الشابات و الشباب للمساهمة في  إعداد وتتبع السياسة العامة الجديدة والتي جاءت بتعليمات ملكية خلال الخطاب الملكي في إفتتاح السنة التشريعية 2017-2018 حيث تمت الدعوة إلى بلورة سياسة شاملة للشباب تقوم على تحسين شروط إدماج هذه الفئة وانخراطها في الحياة العامة، باعتماد منهجية تشاركية تهدف إلى إشراك مختلف المتدخلين في مجال السياسات العمومية الموجهة للشباب، وإشراك أوسع للمجتمع المدني في تنفيذ برامج الوزارة المكلفة بالشباب مع اعتماد تصور لهاته السياسة يأتي على نحو يتم معه تحقيق التقائية السياسات القطاعية الموجهة للشباب، ويضمن نجاعة وتناسق تدخلات مختلف الفاعلين، وتثمين المجهودات المبذولة وتعزيز فعاليتها وأثرها على أوضاع الشباب من خلال الطابع الأفقي للسياسة الجديدة المندمجة للشباب التي تتوزع بين الترفيه والتكوين والتمكين الاقتصادي والتنشئة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية والصحية والمشاركة المواطنة وصولا إلى مواكبة الحياة المهنية.

  اللقاء الذي حضره شباب يمثلون مختلف أقاليم جهة الرباط سلا القنيطرة عرف حضور ثلة من ممثلي المؤسسات الحكومية و الحركات والجمعيات الشبابية الوطنية والتي  تقاسمت مع الشباب مختلف التجارب السابقة وكذا المبادرات المرتقب القيام بها من أجل تجاوز إخفاق السياسة المندمجة الخاصة بالشباب و ضعف منهجية ومسلسل إعدادها مما جعلها محط  انتقاد واسع من طرف الحركات والتنظيمات الشبابية ، هذا بالإضافة إلى منظومة التربية والتكوين التي لا تؤدي دورها بالشكل المطلوب في التأهيل والإدماج الاجتماعي والاقتصادي للشباب مما يضعف موقع هذا الأخير في بنية المجتمع و يجعله عرضة للإقصاء والبطالة والهدر المدرسي والانحراف السلوكي والتطرف الفكري خصوصا و أن تعاطي هاته السياسة مع قضايا ومشاكل الشباب بقي محتشما ومحدودا بشكل لا يلبي حاجيات هاته الفئة في ظل غياب واضح لحلول واقعية لمشاكلهم الحقيقية خاصة في المناطق القروية والأحياء الهامشية والفقيرة.

أشغال ندوة إنطلاق مشروع ” شباب فاعل من أجل مشاركة ديموقراطية ، مواطنة ” حسب المنظمين ركزت على التعريف بمشروع  و بأنشطته الـمرتبطة بالتكوين والترافع والذي سينفذ على مدى 12 شهرا على صعيد جهة الرباط سلا القنيطرة مع تعبئة الفاعلين المؤسساتيين و المتدخلين في المجالات المرتبطة بالسياسات العمومية ذات الصلة بالشباب على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة في أفق ضمان إنخراط الشباب في الحملة الترافعية : من أجل سياسة عامة شاملة جديدة للشباب و ميثاق الدولة – الجهة  مستجيبة لحاجيات و تطلعات الشباب .