Accueil / Actualités / سلا : ورشة حول مناهج وآليات تقييم وتتبع تنزيل السياسات العمومية على المستوى الترابي‎

سلا : ورشة حول مناهج وآليات تقييم وتتبع تنزيل السياسات العمومية على المستوى الترابي‎

ختتمت مساء الاحد 21 ابريل 2019، الدورة التكوينية الاولى لبرنامج ‪#شباب_مشارك_وفاعل ، المنظمة من طرف   قطب شباب جمعية سلا المستقبل بشراكة مع مؤسسة فريدريش إيبرت  بالمركز الوطني للرياضة مولاي رشيد  المعمورة سلا.

الدورة التكوينية التي اشرف على تأطيرها الأستاذ يوسف لعرج، كانت حول موضوع : مناهج وآليات تقييم وتتبع تنزيل السياسات العمومية على المستوى الترابي٬ و شارك فيها 30 شاب وشابة من قاطني جهة الرباط سلا القنيطرة.

تنظيم الدورة التكوينية يعكس أهمية تعزيز موقع الشباب في ما يخص انخراطهم في تدبير الشأن المحلي والجهوي ، عبر تقوية قدراتهم وتمكينهم من رصيد معرفي و أدوات عملية تعزز دورهم كفاعلين و مبادرين في السياسات التنموية للجهة ، وذلك عبر ضبط مناهج وآليات تقييم وتتبع تنزيل السياسات العمومية على المستوى الترابي.

فمباشرة بعد الكلمات التقديمة و الترحيبة بالضيوف و المشاركين و المشاركات ٬انطلقت فعاليات الدورة التكوينية عبر سلسلة حصص بيداغوجية تناولت مدخلا مفاهيميا للسياسة العمومية و مدى معرفة وضبط  شباب  الجهة لمعايير تحديد السياسة العمومية و أهميتها.

الحصة البيداغوجية الثانية تطرقت لموضوع التتبع و التقييم عن طريق تحديد اليات و مناهج تقييم السياسات العمومية لتليها الحصة البيداغوجية الثالثة و الرابعة حول بناء و تحليل مصفوفة الفاعلين المحليين و الحكامة التشاركية المحلية و اليات التدبير التشاركي .

مساء السبت تم تخصيصه لعمل المجموعات ، حيث تم تقسيم المشاركات و المشاركين ، الى اربع مجموعات عملت كل مجموعة على تقييم سياسة عمومية معينة من اختيارها، بناء على ما تم اكتسابه.

صباح الاحد 21 ابريل، انطلقت الحصة البيداغوجية الخامسة حول السبل العملية لأجرأة مشاركة الشباب و تفعيل أدوارهم في تتبع و تقييم البرامج و السياسات العمومية محليا ٬مباشرة بعد عرض المجموعات لتقييمهم للسياسات العمومية الأربعة و تقديم نتائجهم .

خلصت الدورة التكوينية الاولى الى مجموعة من الاستنتاجات العامة و العملية ٬لتكون بذلك المحطة الاولى ضمن سلسلة برنامج #شباب_مشارك_وفاعل الذي يهدف الى ترسيخ النقاش حول مبادئ المشاركة المدنية و السياسية للشباب و العمل على انتاج المناهج و الاليات التي يجب العمل من خلالها لضمان المشاركة و العمل على تمكين الشباب و الشابات من الانخراط في الديناميات المدنية و السياسية و العمل على خلق مبادرات مواطنة من أجل الحماية و الوساطة في القضايا المرتبطة بحقوقهم الأساسية.