Accueil / Actualités / تقديم دليل النوع الاجتماعي والذكورة الإيجابية

تقديم دليل النوع الاجتماعي والذكورة الإيجابية

اختتمت جمعية مواطن الشارع، مساء يوم الخميس 15 نونبر 2018، بالمركب الثقافي بفاس، أنشطة مشروعه”تعزيز، من أجل ترسيخ ثقافة المساواة والنوع الاجتماعي لدى الشباب”، المنجز على مدة سنة كاملة بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبشراكة مع جمعية أحياء العالم-المغرب، وشارك في أجواء المهرجان الختامي للمشروع عدد من الجمعيات الثقافية والفنية قدمت عروضا مختلفة صبت جلها في تيمة الذكورة الإيجابية والنوع الاجتماعي(مسرحية فيكتيم، رقص تعبيري سعيد وسهام، رسم، شعر…).

وتم خلال الحفل الختامي توزيع دليل النوع الاجتماعي والذكورة الإيجابية والذي عملت الجمعية على إنجازه تحت إشراف خبراء وباحثين في المجال بناء على الأنشطة التي نفذت في سياق المشروع من دورات تكوينية ورشات موضوعاتية ولقاءات وأنشطة أخرى، واستعرض الدليل مفاهيم مرتبطة بالجنس والنوع الاجتماعي وأدواره، والعوامل المحددة لنوع العلاقة بين المرأة والرجل، ومفهوم الذكورة الإيجابية، ثم مظاهر العقلية الذكورية وبعض السلوكات التي لها علاقة بالذكورة مع إبراز أهمية الاشتغال حول مفهوم الذكورة.

وسلط الدليل الضوء على بعض الممارسات المطلوبة، من بينها الاهتمام بالتربية التي يتلقاها الأبناء في مرحلة الطفولة والمراهقة من أجل التصدي لكل المعايير التمييزية التي تمرر لهم، ومحاولة خلق نماذج جديدة من الرجال فيما بينهم وفي علاقة الرجال بالنساء تكون قائمة على المساواة وتشجيعها لتصبح مثالا عن الرجولية الإيجابية يحتدى به، مع ضرورة التركيز على الأطفال والطفلات المراهقين من الجنسين من أجل إعطاء تربية جديدة قابلة للتغيير، ونشر الوعي في أوساط النساء يرتكز على فكر مساواتي في الذكورة الإيجابية، ودحض فكرة أن الموضوع يهم فقط النساء بالدرجة الأولى، بل هو مرتبط بالمجتمع برمته.

ويهدف المشروع عموما إلى المساهمة في تعزيز الوعي بمفهوم الذكورة الإيجابية وترسيخ ثقافة احترام النوع في أوساط الشباب، وبشكل خاص توحيد الرؤى والتصورات بين الشباب والجمعيات الفاعلة بمدينة فاس حول “مفهوم الذكورة الإيجابية ومقاربة النوع”، وإدماج الحس الإبداعي والفني في عملية التحسيس بمفهوم الذكورة الإيجابية واحترام مقاربة النوع، وسطرت الجمعية التي تأسست سنة 2010 وأنجزت العديد من المشاريع: (تأسيس المجلس المحلي للشباب، ميثاق الديمقراطية التشاركية، دارنا الثقافية بلمسة شبابية، الشباب يقول كلمته…) نتائج مختلفة للوصول إليها عند نهاية المشروع، يذكر منها تمكين الشباب المشارك في المشروع من مفهوم الذكورة الإيجابية ومقاربة النوع وثقافة حقوق الإنسان، وإخراج دليل يتطرق لمفهوم الذكورة الإيجابية ومقاربة النوع.