Accueil / du coté associations / تأسيس الإئتلاف المدني للتنمية المستدامة بإقليم الخميسات

تأسيس الإئتلاف المدني للتنمية المستدامة بإقليم الخميسات

 إن الجمعيات المستفيدة من أنشطة ” مشروع الحق في فضاءات خضراء” المنفذ من طرف شبكة عطاء الجمعوية بشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و منظمة كونتربارت أنترناشيونال منذ أبريل 2018  والمشاركة في اللقاء الإقليمي المنعقد بتاريخ 1 دجنبر 2018 بمدينة الخميسات والذي همّت فعالياته رصد وتشخيص الواقع البيئي بالإقليم مع تحديد التحديات المستقبلية المنتظرة أمام المجتمع المدني بإقليم الخميسات في موضوعة البيئة و تعزيز النقاش بين الفاعلين المجاليين حول أهمية التشبيك و دوره في مسار الترافع ليخلص إلى تأسيس الإئتلاف المدني للتنمية المستدامة يضم 64 جمعية تنتمي ل 8 جماعات ترابية .

إن رصد وتشخيص هذا الواقع ساعد المتدخلين والمشاركين في تحديد مكامن الخلل ومن ثمة مقاربتهم للحلول الممكنة التي من شأنها تعزيز مساهمة المجتمع المدني في إنتاج مشاريع مستدامة تعكس الأولويات والمصالح والحاجيات الحقيقية للمجتمع المحلي بكل مكوناته دون أن تغيب من حساباتها مجمل العوامل الثقافية والاجتماعية والتاريخية والبيئية المؤثرة وفق فلسفة العمل التشاركي والتكاملي .

وانطلاقا من  خلاصات و توصيات مختلف الأنشطة المنظمة في إطار مشروع ” الحق في فضاءات خضراء ” والتي أكدت على ضرورة مساهمة المجتمع المدني المساهمة كقوة إقتراحية في الترافع حول قضايا الشأن  العام بإعتماد المقاربة التشاركية ، الحقوقية و النوع الاجتماعي فإن المشاركات والمشاركين في اللقاء الإقليمي أجمعوا على ضرورة تأسيس إئتلاف يضم جمعيات المجتمع المدني إيمانا منهم بكون الحق في البيئة السليمة من الحقوق الحديثة العهد و التي تندرج ضمن الجيل الثالث للحقوق لا سيما  أمام التغيرات المناخية الأخيرة كما أنه من الحقوق الأساسية و العرضانية التي حظيت باعتراف العديد من الاتفاقيات و الإعلانات الدولية والإقليمية و دستور 2011 وذلك في ظل  تنامي ظاهرة العولمة الاقتصادية والسياسية و الاجتماعية و تداعياتها البيئية سواء على مستوى الإحتباس الحراري و ارتفاع معدلات التلوث و آثارها الصحية السلبية على حقوق الإنسان الأساسية كالحق في الصحة و الحرية و المساواة و الأمن و العدالة الاجتماعية.، ومن ثمة فإنهم:

أولا: يلتزمون ب:

1)          العمل من أجل المساهمة في تنسيق الجهود وتكاثفها بغية الترافع من أجل بيئة سليمة مستجيبة لحاجيات المواطنات و المواطنين بإقليم الخميسات .

2)          المساهمة في تتبع و تقييم السياسات العمومية المحلية في مجال البيئة ؛ ورصد الانتهاكـــــات والخروقات التي من شأنها المس بهذا الحق .

3)          التحسيس و التوعية و التكوين لفائدة منظمات المجتمع المدني في مجال الترافع و السياسات العمومية و كذا آليات الديموقراطية التشاركية من أجل خلق حركة مدنية عريضة للنهوض بالحق في بيئة سليمة.

4)          العمل على إشاعة ثقافة حقوق الإنسان بين المجتمع ولا سيما الحق في بيئة سليمة  والانخراط في تنفيذ أهداف الألفية الثالثة الإنمائية مما يدعم الجهود الرامية إلى تعزيز وتوطيد احترام حقوق الإنسان وتحقيق الازدهار والتقدم والتنمية المستدامة.

ثانيا- يؤكدون

1)          على ضرورة احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية باعتبارها حقوق متأصلة وغير قابلة للتصرف.

2)          على أهمية التنسيق والتعاون والشراكة بين مختلف الفاعلين في مجال الدفاع عن الحق في بيئة سليمة من باحثين وجمعيات ومؤسسات غير حكومية .

3)          على أن تقوية قدرات المجتمع المدني في المجالات المرتبطة بأدواره الدستورية  و تعزيز التشبيك الجمعوي دعامة أساسية لترافع فعال و ناجح .

ثالثا – يدعون الـمؤسسات الـمنتخبة إلى:

1)          التنزيل التشاركي لما تضمنته مقتضيات القوانين التنظيمية للجماعات الترابية في مستوياتها الثلاث (الجهات،العمالات والأقاليم،الجماعات)  111.14 و 112.14 و113.14 و التي  تضمنت مقتضيات ذات صلة بالشأن البيئي سواء من حيث قيمتها القانونية والنوعية (اختصاص،إجراء،ميكانزم للاشتغال،مقاربة…) أو من حيث حجم حضورها داخل القانون التنظيمي.

2)          ضرورة تكثيف جسور التعاون والعمل التشاركي  وتفعيل آليات التشاور العمومي في شتى المجالات بين كافة المتدخلين والفاعلين ، وضرورة توحيد جهودها وطاقاتها وتنسيقها لخدمة الصالح العام.

رابعا – التوصيات:

1)          تثمين الدور الذي يلعبه المجتمع المدني في المساهمة في النقاش العمومي في كل القضايا التي تشغل المواطنات و المواطنين  و ترافعه  من أجل تنزيل سليم  للمقتضيات الدستورية في إطار دولة الحق و القانون.

2)          خلق إئتلاف مدني يتكون من فعاليات وجمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال حماية البيئة و حقوق الإنسان يكون مهمته الأساسية رصد واقع الإقليم وتشخيصه ومواكبته و الترافع حول قضاياه .

3)          تفعيل قنوات التشاور العمومي بين المجتمع المدني و المؤسسات المنتخبة من أجل فتح حوار جاد حول مختلف القضايا التي تعيق المسار التنموي.

عن المشاركات والمشاركين باللقاء الإقليمي لتأسيس الإئتلاف المدني للتنمية المستدامة 
الخميسات في 1 دجنبر 2018

 

جدير بالذكر أن  أشغال اللقاء التأسيسي تضمنت قراءة مشروع ميثاق الائتلاف و مناقشته و التعديل عليه و انتخاب هياكل التنسيقيات قطبي الخميسات اولماس و تيفلت الرماني و انتخاب السكريارية الإقليمية، كما تم انتخاب عبد العظيم الشعباني منسقا للائتلاف المدني للتنمية المستدامة بإجماع الحاضرين.