Accueil / Actualités / الدورة السادسة لمهرجان أيت حمان للثقافة والفن

الدورة السادسة لمهرجان أيت حمان للثقافة والفن

تنظم جمعية أيت حمان للتنمية بدعم من وزارة الثقافة و الاتصال – قطاع الثقافة وبشراكة مع المجلس الجماعي للبليدة و مجموعة من الشركاء المؤسساتيين والخواص، فعاليات الدورة السادسة لمهرجان أيت حمان للثقافة والفن، وذلك أيام 19-20-21 غشت 2019 بدوار أيت حمان – جماعة ابليدة، زاڭورة.

هذا وستعرف هذه الدورة انتقالا نوعيا نحو فتح برامج و أوراش متواصلة و غير موسمية ، و ينتظر أن يكون لها وقعا إيجابيا على التنمية المحلية و ذلك من خلال الانخراط الايجابي المباشر للساكنة وللقوى الفاعلة المجالية، في إطار المسعى العام إلى تعميق شعار”الفن في خدمة التنمية” الذي يشكل عنوانا أساسيا لدورة هذه السنة.

وستركز البرمجة الفنية على مشاركة العديد من الوجوه الفنية المشهورة وفرق الفنون الشعبية التراثية، كما سيتم التوجه أكثر نحو تثمين البعد الثقافي اللامادي من تشجيع الفرق و المجموعات المحلية على العطاء، كما سيتم تحفيز التلاميذ المتفوقين لمواصلة دراستهم من خلال تخصيص جوائز قيمة، وكذا تنظيم مسابقة الإملاء باللغة الأمازيغية لأول مرة في إقليم زاكورة.

كما يتضمن برنامج المهرجان على نصف يوم دراسي تحت عنوان “دور التعاونيات في تحقيق التنمية” يسعى لفتح نقاش جاد حول المسارات التنموية و ترسيخ ثقافة المسؤولية الاجتماعية لدى التعاونيات مع مراعاة الاعتبارات البيئية أثناء ممارستها للأنشطة الاقتصادية.

و تنطلق هذه التظاهرة في حلتها الجديدة متجاوزة المتداول ، لترقى إلى محاولة صياغة ايجابات مرتبة بضرورة إقلاع تنموي ملائم للمنطقة بشكليها الجبلي و الواحي، و ذلك بالبحث عن الكيفيات المناسبة لجعل موارد المنطقة فلاحية، صناعية، ثقافية وسياحية في خدمة التنمية المستدامة، و التي ستكون أكثر نجاعة عبر المشاركة الفعالة لمختلف المتدخلين ، و ترصيد التجارب و المبادرات الجمعوية في هذا الشأن. وهي مناسبة لتثمين الإرادات الجماعية التي تتبلور من شكل ذكاء جماعي متواصل.

و هي كذلك فرصة لتسويق المنتجات المجالية و تعبئة المستثمرين والكفاءات الوطنية للمساهمة في توسيع مجال التفكير في إشكالية التنمية للمناطق المنعزلة و التي تعرف صعوبات بنيوية من هذا النوع.