Accueil / Non classé / اليوم العالمي للطفل تحت شعار:  » الإنسانية مطالبة بمنح الطفل خير ما لديها »

اليوم العالمي للطفل تحت شعار:  » الإنسانية مطالبة بمنح الطفل خير ما لديها »

 

نيابة التعليم بسيدي قاسم و الفرع الإقليمي لمركز حقوق الناس يخلدان اليوم العالمي للطفل تحت شعار:  » الإنسانية مطالبة بمنح الطفل خير ما لديها »

نظم الفرع الإقليمي لمركز حقوق الناس بسيدي قاسم، بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالقنيطرة والنيابة الإقليمية للتعليم بسيدي قاسم ،احتفالا باليوم العالمي لحقوق الإنسان واليوم العالمي لحقوق الطفل نشاطا حقوقيا واشعاعيا من خلال ندوة حول « حقوق الطفل في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية  » تحت شعار « الإنسانية مطالبة بمنح الطفل خير ما لديها »وذلك يوم الجمعة 11 دجنبر 2009بمقر النيابة الإقليمية بسيدي قاسم. بحضور رجال ونساء التعليم وبعض الجمعويين والإعلاميين المحليين ومشاركة بعض أعضاء الفرع الإقليمي للمركز بالخميسات والفرع المحلي بالقنيطرة وكذا بعض الطلبة والتلاميذ..

وقد افتتح اللقاء « ذ.عبد النبي بنزينة »، الذي شكرالحضورالذي أبى إلا أن يحتفل بالذكرى 20 لاتفاقية حقوق الطفل، ونوه بمجهودات الشركاء في نيابة التعليم الإقليمية وبالأكاديمية الجهوية للقنيطرة من أجل تنظيم هذا اللقاء مبرزا أهمية هذا النشاط التحسيسي سواء بالنسبة للأطر التربوية أو التلاميذ،وفي عجالة بسط أنشطة المركز على صعيد وطني وكذلك أنشطة الفرع الإقليمي للمركز بسيدي قاسم في مجال نشر ثقافة حقوق الإنسان وذكر بأهم الأنشطة المنجزة سواء في مقر النيابة الإقليمية أو بعدد من المِؤسسات التعليمية…..ثم أعطى الكلمة للسيد لعمش محمد نيابة عن السيد النائب الإقليمي الذي شكر الحاضرين على تلبية الدعوة ونوه بالدور الذي يقوم به الفرع الإقليمي لمركز حقوق الناس بسيدي قاسم في نشر قيم حقوق الإنسان بهذا الإقليم مبرزا أهمية المحاور المسطرة في برنامج الندوة مؤكدا على دور رجال التعليم في ترسيخ مباديء وقيم حقوق الإنسان , ثم تناولت الكلمة « ذة.مرجاني رجاء المنسقة الإقليمية للتربية على حقوق الإنسان و المواطنة بسيدي قاسم التي ذكرت بالسياق الذي جاء فيه هذا النشاط كما أشارت باختصار إلى أهم ركائز » البرنامج الوطني للتربية على حقوق الإنسان » مذكرة بتطورهذا البرنامج مع الاهتمام المتنامي بالحياة المدرسية في السنوات الأخيرة موضحة الفرص المتاحة المساعدة على إنجاز هذا البرنامج كالإرادة السياسية ووجود خطة وطنية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان ،مبرزة كذلك بعض التهديدات والمعيقات التي تعترضه مثل الفهم المغلوط، ووجود جيوب مقاومة وضعف التنسيق بين المتدخلين…. كما قامت الأستاذة بعرض لأنشطة النيابة خلال سنة 2008/2009 معززا بالصور الناطقة والمعبرة عن حركة حقوقية محلية ركبت سكتها الصحيحة.ولم يفتها أن تجدد الدعوة للتواصل مع وبين جمعيات المجتمع المدني. وبالتحاق السيد مدير الأكاديمية الجهوية بالقنيطرة ذ. عبد اللطيف اليوسفي تناول الكلمة وأبرز دور المدرسة في تركيز التربية على حقوق الإنسان وأهمية دور النوادي كآليات فعالة في هذا المجال . متمنيا أن تعمم وتفعل أكثر نوادي التربية على حقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية، مؤكدا استعداد الأكاديمية للتعاون وتسهيل المأمورية مشيدا بالمجهودات المبذولة سواء على المستوى الرسمي أو على مستوى المجتمع المدني…. وفي كلمة « ذ. جمال الدين راشدي » النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بسيدي قاسم شكر كل المشاركين والمشاركات مؤكدا أهمية هذا اللقاء التواصلي للكشف عن حقوق الطفل وتبليغها لمختلف المتدخلين كما قام بإخبار الأطر التربوية الحاضرة أنه سيتم تعميم توزيع نص الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل وقرص مدمج متضمن للعروض التي قدمت في هذه الندوة على جميع المِؤسسات التعليمية بالإقليم لتعميم الفائدة ،متمنيا لهذا اللقاء كل التوفيق….

تناولت الندوة ثلاث محاور :أولها  » التربية على حقوق الإنسان الأسس- المبادئ- الأهداف »من تقديم ذ.شاكر محمد الذي عرف بالتربية بشكل عام ثم بالتربية على حقوق الإنسان منتقلا إلى شرح أهميتها بالنسبة لكل شخص حتىيتمتع بحقوقه وحرياته الأساسية مثلما أقرتها النصوص الدولية لذا يتوجب العمل على نشر الوعي بتلك الحقوق وممارستها في الحياة اليومية، ثم بين الأستاذ أسس التربية على حقوق الإنسان و أنواع آليات تصريفها كما أبرز الأهداف التي تتوخاها كالتعرف بالقيم الإنسانية كما هو متعارف عليها دوليا وتغيير السلوك في الاتجاه الإيجابي…. وبسط بعض طرق ووسائل و تقنيات تدريس حقوق الإنسان، منهيا عرضه ببيان بعض معيقات التربية على حقوق الإنسان كالتمييز ضد المرأة_والتمييز بسبب المعتقد….

أما المحور الثاني حول « اتفاقية حقوق الطفل » فقد قامت بتقديمه ذة رجاء مرجاني التي بدأت عرضها بتفسير دواعي اعتماد اتفاقية خاصة بحقوق الطفل لتنتقل إلى التعريف بها وبتواريخ إقرارها ونفاذها وأعطت فكرة عن المصادقة عليها بوصفها الاتفاقية الأكثر تصديقا من بين المعاهدات الدولية وقد كان المغرب من الدول السباقة لذلك، كما تعتبر الإتفاقية الصك القانوني الدولي الأول الذي يلزم الدول الأطراف من ناحية قانونية بدمج السلسلة الكاملة لحقوق الإنسان كما تراقب تنفيذ الاتفاقية لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة ،لتنتقل بعد ذلك إلى تعريف الطفل فيها وبسط مكوناتها والمبادئ التي ترتكز عليها والحقوق المضمنة فيها لتنهي عرضها في الختام بشرح دور الاتفاقية في النهوض بحقوق الطفل….

المحور الثالث حول » حقــــوق الطفــل في التشريع المغـربي » كان من إلقاء الأستاذ المحامي بهيئة القنيطرة بنزينة عبد النبي وعضو المركز الذي بدأ عرضه بإعطاء نظرة عن المجهودات الوطنية في مجال النهوض بحقوق الإنسان بما في ذلك ســـن تشريعـات جـديـدة وتعـديـل بعـض التشـريعـات الاخـرى لتحقيـق المسـاواة بين الجنسيــن وحمـايـة حقـوق الطفـل…متوخين وضـع قـواعـد ملائمـة للمواثيــق الدوليـة لحقـوق الانسـان وللمعاهـدات الدوليــة المتعلقـة بالطفـولـة وعـدالة الاحـداث…وأعطى معلومات أكثر تفصيلا حول حمـايـة الطفـل من خـلال مـدونـة الاســرة المغربية: الخطوة الجبارة في مجال حقوق الإنسان بالمغرب سواء فيما يتعلق بحقوق المرأةأو الطفل أوالأسرة…كما شرح كيفية تطبيق بعض المعايير الدولية كحماية حقوق الطفل في مدونة الشغل المغربية ونفس الهم نجده حاضرا في القـوانيـن الجنائيـة(القانون الجنائي و المسطرة الجنائية)…خاتما أنه لايكفـي التنصيـص على هذه الحقـوق بالقـوانيـن ، فالامـر يتطلــب تفعيـل ذلـك أكثر على عـدد من المسؤوليـات رغم وجود عدد من الاكــراهــات كالجهـل بثقـافة حقوق الطفـل ، وعــدم توفـر العنصــر البشـري الكـافـــي،وعــدم كفـايـة الإمكانيات الماديـة اللازمــة…. بعد الانتهاء من العروض والتي كانت بمثابة أرضية للمناقشة ،فتح باب التدخلات التي أبانت عن مدى

اهتمام المتدخلين بموضوع الندوة ،فكانت التساؤلات منصبة في غالبيتها على المعيقات التي تحول دون إعمال حقوق الإنسان في المدرسة المغربية ، و رغم الإقتناع الشبه العام بأن حقوق الإنسان حقوق شاملة،عالمية ولا تقبل التجزيء والانتقاء….فقد طرح البعض مسألة الخصوصية ومدى انسجام حقوق الإنسان مع مجتمعاتنا العربية وكيفية الملاءمة معبرين عن الرغبة في مناقشة هذه الإشكالية بإسهاب أكثر في نشاط خاص مقبل إن شاء الله نظرا لضيق الوقت …

وفي الأخير أعطيت الكلمة للسيد جمال الراشدي النائب الإقليمي بسيدي قاسم الذي ختم بملاحظات وتوصيات حول حقوق الطفل ومدى تأثير وأهمية نشر ثقافة حقوق الإنسان في النهوض بها، خصوصا إذا ما التزم حتى الناس و خصوصا الأطر التعليمية كافة بتطبيقها و احترامها ….

المقررة :رجاء مرجاني

À propos Responsable de publication