Accueil / Non classé / « الشباب داخل السياسات العمومية، أي ترافع من أجل سياسة وطنية للشباب? »

« الشباب داخل السياسات العمومية، أي ترافع من أجل سياسة وطنية للشباب? »

 

شكل موضوع « الشباب داخل السياسات العمومية، أي ترافع من أجل سياسة وطنية للشباب? » محور لقاء نظمته، ، الجمعيةالمغربية لتربية الشبيبة فرع سلا والمجلة المغربية للسياسات العمومية، بدعم من USAID/SANAD.

ويندرج هذا اللقاء، الذي شارك فيه ثلة من الأساتذة والباحثين بحضور رئيس قسم الطفولة بوزارة الشباب والرياضة، في إطار حث مختلف الفاعلين بالمغرب على تسريع وتيرة الاهتمام من أجل وضع سياسة وطنية مندمجة للشباب وفق مقاربة تروم إشراك كافة المتدخلين والفاعلين.

وأوضح مدير المجلة المغربية للسياسات العمومية، السيد حسن طارق، في مداخلة له خلال هذا اللقاء، أن السياسة الوطنية للشباب ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تعزز مكانة الشباب كشريك أساسي في التنمية، مشيرا إلى أن السياسة الوطنية للشباب تعد مرجعية تحدد التزامات كل من الدولة والمجتمع. وأبرز السيد حسن طارق أنه إذا كان حضور الشباب في السياسات العمومية يجد سنده من خلال خطابات الفاعلين السياسيين والتصاريح الحكومية والمخططات التنموية فإنه بالرغم من ذلك يتعين وضع الآليات القانونية لخلق إطار يمكن الشباب أنفسهم من التعبير عن حاجياتهم وتأهيل جمعيات ومنظمات الشباب عبر دعم قدراتها وتحديث وسائل عملها.

من جهته أبرز السيد جمال السحيمي، رئيس قسم الطفولة بوزارة الشباب والرياضة، أن الوزارة تضع السياسات العمومية المتعلقة بالشباب وتعمل على تقديم خدمات لفائدة الشباب وفق اختصاصاتها، مشيرا إلى أن وزارة الشباب والرياضة بصدد بلورة إستراتيجية وطنية مع مختلف الفاعلين تروم تدعيم الشباب في مختلف المجالات وتكريس القيم الوطنية لدى الشباب المغربي.

وأضاف السيد السحيمي أن الوزارة تعمل على تنفيذ البرامج الحكومية المتعلقة بالشباب والتي من بينها دعم كل البرامج ذات البعد الثقافي والترفيهي للشباب التي جاء بها التصريح الحكومي لسنة 2007 وكذا تنفيذ خطة العمل الوطنية 2006-2015 « المغرب جدير بأطفاله ».

يشار إلى أن هذا اللقاء عرف مناقشة عدة محاور من بينها « الشباب والسياسات العمومية، بين المرجعيات الوطنية والدولية » و »الأرضية الوطنية للشباب ».

يذكر أن الجمعية المغربية لتربية الشبيبة، هي منظمة شبابية ثقافية وتربوية تأسست سنة 1956 تقوم على تعميق الوعي الجماعي وتطوير روح الإبداع والاجتهاد والتطوع من خلال تنظيم ندوات فكرية وورشات تكوينية في عدة مجالات.

À propos Responsable de publication