Accueil / Non classé / Naissance de la fédération nationale pour le développement et la formation

Naissance de la fédération nationale pour le développement et la formation

 

Auteur: mohammed Metaga

جرت أشغال ملتقى وادي لو الدولي للمنظمات غير الحكومية، في دورته الثانية أيام 03-04-05 أبريل2008 في جو من المسؤولية، حيث سخرت اللجنة المنظمة جميع طاقاتها لإنجاح الملتقى بشراكة مع مجلس مدينة وادي لو.

و قد جرت أشغال الإعداد للملتقى مند شهر دجنبر 2007. إذ باشرت اللجنة التحضيرية المنبثقة عن ملتقى وادي لو الدولي الأول، التدابير التنظيمية بناء على ورقة تقنية أعدتها جمعية نهضة السوالم العضو في اللجنة، حيت التفت لجنة محلية تتكون من جمعية مكاد و مركز الشباب والتكوين وجمعية الساحل من المضيق، حول انجاز الملف الإداري والتقني للملتقى بتشاور مع أعضاء اللجنة، من جمعية إيثار للتنمية الاجتماعية والتضامن بمدينة العيون و جمعية مستكمار بتاوريرت. و هكذا توصلت الجمعيات بملفات المشاركة، و تقدمت بطلباتها لذا اللجنة المنظمة. فعرفت الأيام القليلة مباشرة قبل موعد الملتقى عملا مكثفا لوضع الإجراءات التنظيمة لاستقبال المشاركين. حيث التحق أعضاء من اللجنة المنظمة يومين قبل الملتقى. اجتمع المشاركون يوم الأربعاء بمدينة تطوان و خصصت لهم حافلة لنقلهم إلى محل إيوائهم بمدينة وادي لو. وهكذا ثم الافتتاح بفضاء البلدية صبيحة اليوم الموالي، برئاسة السيد رئيس المجلس البلدي و الممثل البرلماني للمنطقة و رئيس جمعية مكاد، و بحضور السيد باشا المدينة و ممثلين عن المجتمع المدني و مختلف الهيآت الرسمية. انتقل الحاضرون بعدها إلى زيارة المعارض، المنظمة ضمن فعاليات الملتقى، بمساهمة من الجمعيات المحلية كجمعية النماء لصناعة الفخار التقليدية، و جمعية أرباب قوارب الصيد التقليدي، وجمعية الاتحاد النسائي المغربي ببني ملال.

و ابتداء من مساء اليوم الأول، انطلقت عروض تجارب الجمعيات، وامتدت أنشطة التكوين و تبادل التجارب و الندوات المدرجة في البرنامج طيلة المدة المخصصة لأشغال الملتقى، كما استفاد المشاركون من جولة استطلاعية حول المؤهلات السياحية للمنطقة حيت خلصوا إلى ضرورة وضع برنامج مشاريع للتنمية السياحية، وواصلوا خلال هذه المدة أشغالهم في جو من العمل النشيط و المتواصل، مع احترام المشاركين و المنظمين جميعا لأهداف و الفقرات المسطرة في البرنامج انسجاما مع شعار  » الحكامة الرشيدة و المقاربة التشاركية مدخلا للتنمية المحلية ».

خرج الملتقى بتأسيس الفيدرالية الجمعوية للتنمية و التكوين، من بين أعضاء الجمعيات المشاركة، كي تعمل على تنظيم دوراته سنويا، إلى جانب تنظيم أنشطة و مشاريع تنموية و تكوينية أخرى يكون مقرها بوادي لو.

كما عرف الملتقى إنشاء جائزة الساحل لأحسن مشروع تنموي لفائدة النسيج الجمعوي المشارك، بلغت قيمتها النقدية 10.000 درهم فازت بها جمعية مكاد الثقافية والاجتماعية، عن مشروع شق مسلك طرقي بين صخور مكاد و الحجر الأصفر للاستفادة من موقع شاطئي جديد على الساحل المتوسطي. اختتمت أشغال الملتقى يوم السبت 05أبريل2008 مساء، بقاعة ادريس بنزكري ببلدية وادي لو، بجلسة تقيمية للملتقى صدرت عنه توصيات:

  التركيز على السياحة القروية في إطار دعم المبادرة الوطنية لتنمية المناطق النائية، –
  حسن استثمار الثرات الطبيعي والثقافي للمحافظة عليه و تنميته. –
  دعم الجمعيات المحلية بالتأطير والتكوين لخلق شراكات و تبني حكامة رشيدة للتحقيق التنمية. –
  الانفتاح على أكثر على الهيئات والمنظمات الدولية. و إشراك جمعيات المغاربة المقيمين بالخارج. –
  تنظيم الدورة الثالثة من الملتقى و توسيع قاعدة المشاركين فيه وتمديد المدة المخصصة له. –

أجمع المشاركين على حسن الاستقبال و الإيواء و التغذية كما نوهوا بالمستوى الجيد للتنظيم الذي تظافرت فيه جهود جمعية مكاد واللجنة المنظمة و بلدية وادي لو في شخص رئيسها ومركز الشباب والتكوين، هذا المجهود الذي اعتبروه مساهمة فعالة في تحقيق الحكامة الرشيدة و المقاربة التشاركية، كما عبروا عن دعمهم لمشروع الحكم الذاتي بالصحراء المغربية، و تضامنهم مع الوفد الفلسطيني الذي تعذرت عليه المشاركة بسبب الحصار.

رئيس رئيس جمعية النسق العام المجلس البلدي مكاد الثقافي والاجتماعية للملتقى

À propos Responsable de publication