Loading Events

« All Events

  • This event has passed.

اللقاء التواصلي الثاني تحت شعار  » التنمية من أجل التنمية  »

novembre 19

في إطار المقاربة التشاركية التي يعتمدها المكتب المسير لجمعية اولاَ للتنمية والتعاون والثقافة منذ تجديده ،كآلية لتعزيز ثقافة الملتقيات التواصلية والتي تشكل الضمانة الصحية لمعالجة القضايا ذات الشأن التنموي المحلي وإضفاء طابع النشاط والحركية والتزود بمزيد من المقترحات دات الإضافة النوعية وكذا ضخ مزيد من الفاعلية التشاركية التي يحتاجها فعل الدفع بالإشكالات والمعيقات في إتجاه الحلحة ؛وإلى جانب كونه مناسبة يتم خلاها تنزيل أشغال الجمعية ومشاركة مختلف محطاتها ومراحلها ..

فبعد اللقاء التواصلي الأول الذي إفتتح به مكتب الجمعية سنته الجمعوية كان مبني على شعار  » شركاء في تنمية مجالنا القروي  » وهو مبدأ يشكل القاعدة الأساس لتكريس علاقة جمعية أولا للتنمية بمحيطها البشري والتنموي ؛وهو إرتباط لا يكتمل من دون الملتقيات التواصلية .

 وفي هذا الإطار وإلتزاما من المكتب المسير بالعقد الجمعوي والإجتماعي ، يأتي اللقاء التواصلي الثاني تحت شعار  » التنمية من أجل التنمية  » المزمع عقده بتاريخ 19 نونبر 2017 بقاعة المحاضرات الكبرى بالجماعة الحضرية للصخور السوداء بالدار البيضاء الساعة 15:00

وهو لقاء ثاني يأتي في ظرفية زمنية تتسم بتسارع القضايا التنموية ؛وسيشكل إمتدادا لنظيره الأول من حيث الشكل والمضامين التي ستطرح ،مع مستجدات تهم مختلف المشاريع السابقة واللاحقة التي يواضب المكتب المسير على مواكبتها ؛ إذ سيتم التطرق لمحاور تتضمن قضايا تشغل المجال المحلي بدوار أولا وكذا القبلي على مستوى آمانوز والمجال الترابي لدائرة تافروات؛ وهي محاور مترابطة ببعضها ومتكاملة، حيث ستتصدر القضايا المرتبطة بالارض قائمة المحاور المدرجة في جدول اعمال اللقاء إذ يتشعب عنها ملف الآبار والحرث الجماعي والطاقة المتجددة والتحفيظ الجماعي  والبنيات التحتية  ؛ هذا لما تشكله من أسئلة تواكبها الجمعية ومن إجابات تنتظرها الساكنة ، وهي مشاريع تخللتها مستجدات سيتم طرحها خلال اللقاء التواصلي ؛إضافة لمحور التقرير المالي الدي سيعرض الوضعية المالية لكشف مستجدات الحساب على المنخرطين .

 ولكون بعض القضايا المدرجة في محاور اللقاء لا يمكن ان تستقيم او تعرف إتجاهها نحو النجاح من دون لقاء تواصلي مع من يتقاطعون مع الجمعية همها التنموي ؛ومن دون تعاقد في المعلومة والإخبار وباقي المتطلبات الإجرائية التي تفرضها الضرورة التنموية ،فإن مطلب التفاعل والتجاوب مع موعد اللقاء ، سيعبر  عن القيمة التواصلية والاجتماعية للمهتمين و البناء المتواصل للأواصر وتثبيت الروابط وتجديد المحفزات للسير قدما لتحقيق متطلبات التنمية المجالية .

                      فيصل بلوش
رئيس جمعية أولا  للتنمية والتعاون والثقافة

Details

Date:
novembre 19