Accueil / Non classé / عدد الأطفال غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة بالمغرب يفوق300 ألف طفلة وطفل

عدد الأطفال غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة بالمغرب يفوق300 ألف طفلة وطفل

تم الكشف عن هذه الدراسة خلال لقاء وطني نظم يوم الخميس 26 يوليوز بالرباط خصص لتقديم نتائج عملية إحصاء الأطفال غير الممدرسين من طرف نظرائهم الممدرسين.

وقال السيد أنيس برو كاتب الدولة المكلف بمحاربة الأمية وبالتربية غير النظامية الذي قدم نتائج التقرير، إن كتابة الدولة تتوفر حاليا على معطيات دقيقة عن الأطفال غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة وعن الأوضاع السوسيو اقتصادية لأسرهم وعن أسباب عدم تمدرسهم أو انقطاعهم عن الدراسة وكذا العوامل التي قد تساعدهم في الرجوع إلى المدرسة. هذه المعطيات ستمكن من معرفة النقط السوداء على مستوى المدارس أو الجماعات التي تستدعي تدخلا عاجلا ومندمجا.

أهداف المرحلة الأولى من عملية الإحصاء التي أنجزت بدعم من صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونسيف)، تتمحور حول تعميق الوعي بظاهرة الانقطاع وعدم التمدرس وتحسيس مختلف الفاعلين التربويين والاجتماعيين بضرورة الالتزام بواجباتهم وإشراك الأطفال في عملية الإحصاء باعتبارهم أصحاب حق، علاوة على تعبئة الطاقات المحلية لإيجاد حلول لوضعية الأطفال غير الممدرسين.

وسعيا وراء تجفيف منابع الأمية وتأهيل خلايا اليقظة في هذه المدارس، أعلن السيد برو أن كتابة الدولة بصدد إعداد دراسة داخلية تستهدف تتبع ظاهرة الانقطاع المدرسي من خلال إحداث مشروع « المدارس ذات الأولوية ».

ويتوخى هذا اللقاء الذي يندرج في إطار المجهودات التي تبذلها كتابة الدولة للتعريف بأوضاع الأطفال غير الممدرسين والمرافعة لتمكينهم من حقهم في التربية والتكوين وتحسيس الفاعلين التربويين والمحليين بخطورة الظاهرة وذلك بغية تعبئتهم لبلورة استراتيجيات وإيجاد حلول محلية للتصدي لهذه الظاهرة، الوقوف على ما تم التوصل إليه من نتائج وما تم تحقيقه من أهداف فضلا عن تقييم حصيلة الإحصاء قصد إضفاء نجاعة أكبر على مختلف مكوناتها، ووضع خريطة جغرافية لظاهرة عدم التمدرس.

وتدعيما لتجارب الاحتضان في مجال التربية غير النظامية، وقعت كتابة الدولة خلال هذا اللقاء اتفاقيات شراكة مركزية مع ثلاث جمعيات منتقاة.

ترمي الاتفاقية الأولى الموقعة مع (جمعية المؤسسة المغربية لمدارس الفرصة الأخرى) إلى تحديد إطار للتعاون والشراكة بين كتابة الدولة والجمعية من أجل دعم الاحتضان التربوي الذي يطال شريحة عريضة من الأطفال في سن التمدرس، من خلال وضع آليات لتدبير الاحتضان، ورصد لهذا المشروع الذي يعم مناطق المملكة المستهدفة من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خاصة جهتا مراكش- تانسيفت الحوز والغرب-الشرارة- بني حسن، غلاف مالي إجمالي يقدر ب542 ألف درهما تساهم فيه كتابة الدولة بحوالي270 ألف درهما.

وتروم الشراكة مع (جمعية النهوض بالأسرة القروية بأولاد عبو-إقليم سطات) التصدي لظاهرة الهدر المدرسي وتأهيل الفتيان والفتيات للتكوين المهني الحرفي والفلاحي بجماعة الغنميين، وتكوين تربوي لفائدة60 فتاة و60 شابا من ساكنة المنطقة، إضافة إلى تأهيل120 مستفيدا ومستفيدة للحصول على مستوى دراسي يؤهلهم للولوج للتكوين المهني بالتدرج. ويمثل الغلاف المالي الإجمالي المقدر لهذا المشروع مامجموعه85 ألف و250 درهما حددت مساهمة كتابة الدولة في61 ألف درهما، تستفيد منه جماعة الغلميين بأولاد عبو.

وتهدف الاتفاقية الثالثة الموقعة مع (جمعية أنفاس لتنمية منطقة الرحامنة بابن جرير)، إلى إدماج100 من الأطفال بالوسط القروي غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة في أسلاك نظام التعليم العمومي، وكذا تأسيس مشاريع فلاحية من طرف 10 في المائة من المستفيدين، ورصد لهذا الأدماج غلاف مالي إجمالي يقدر ب 186 ألف و250 درهما تساهم فيه كتابة الدولة ب177 ألف درهما.

وساهم في عملية الإحصاء600 ألف تلميذ من مستوى السادس ابتدائي ينتمون ل68 مؤسسة تعليمية، وقد خضعوا للتكوين حول عملية استقراء الآراء وإجراء المقابلات.

 

À propos Responsable de publication