Accueil / Non classé / حملة الرئة الخضراء

حملة الرئة الخضراء

 

Auteur: منظمة كشافة العرب – القيادة العامة

البيئة هي الفضاء الذي يشمل جميع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها، ولما كان للبشر دون غيرهم الدور الأهم والرئيسي في صون وحماية هدا الفضاء الذي يضمن استمرارية الحياة نظرا لما يخلفونه جراء مجموع الأنشطة الاقتصادية والصناعية التي تتسبب لا محالة في اختلالات خطيرة من شأنها أن تندر بنهاية محتومة لاستمرارية الحياة السليمة كون أن الإنسان هو العامل الحيوي القادر على إحداث التغيير البيئي والإخلال الايكولوجي، خاصة أمام ما وفره له التقدم التكنولوجي والعلمي من فرص للتحكم والاستغلال وفق حاجته للغداء والكساء، من هنا وجب على جميع البشر الوعي بضرورة التعامل مع البيئة برفق وحنان حتى يتمكنوا من استثمارها دون إتلاف أو تدمير….

اليوم وأكثر من أي وقت مضى، لا أحد ينكر بأن الواقع الآني للعالم يندر بمستقبل بيئي أسود في ظل ما تعرفه جميع العوامل والمؤثرات الطبيعية والبشرية من تدهور ناتج عن استراتيجيات تنموية تغفل البعد البيئي من تصورها العام للمحيط، إضافة إلى إشكاليات أخرى مرتبطة أساسا بضعف الوعي البيئي لدى الناشئة من الشباب والأجيال الصاعدة، وهذا ما يمكن إرجاعه إلى ضعف أداء مستوى المجتمع المدني وبقية الفاعلين في مسألة التوعية البيئية والتي لا يمكن لها التحقق دونما وجود أرضية عمل تشجع على فتح الباب أمام كل المتطوعين الشباب وتحفيزهم من أجل العطاء حتى يحسوا بأنهم جزء لا يتجزأ من الوسط البيئي الذي يعيشون فيه.

من هنا وبما أن الأعراف العالمية للكشفية تعتبر الكشاف صديقا للبيئة فان أعضاء منظمة كشافة العرب معنيون أساسيون في مخطط حماية البيئة ونشر ثقافة الحفاظ على المجال البيئي الذي هو من أهم أولوياتها التي لا نقبل التنازل عنها.

إن هذا المشروع الذي نقدمه بين أيديكم ما هو إلى سبب نتوخى من خلاله تنظيم  » حملة الرئة الخضراء » المراد منها حشد أزيد من 100.000 متطوع مغربي و أجنبي من أجل الوقوف بكثب على مدى خطورة الوضع الحالي للغابات بالمغرب وذلك بالتحسيس بأهمية المحافظة على الموروث الغابوي المغربي « غابة بوسكورة نموذجا » هذه الغابات التي كلما ذكرناها توحي لنا بمشاكلها الكبيرة و الكثيرة و أهم مسبباتها: سلوك البشر والتغيرات المناخية والحرائق فلنساهم جميعا في التنمية وخدمة الوطن

ماهي حملة الرئة الخضراء؟

هي تظاهرة التحدي بكل المقاييس:

أكبر تجمع بشري من أجل البيئة عبر حشد أزيد من مائة ألف (100.000) متطوع من مختلف الأعمار و الأجناس (أطفال – شباب – أسر – مجموعات منظمة..) يمثلون مختلف جهات المملكة المغربية، علاوة على شباب من منظمات عربية و دولية ، وهي من تنظيم منظمة كشافة العرب وبشراكة مع نخبة من المؤسسات الحكومية و الغير حكومية .

هي تظاهرة المواطنة بامتياز:

التحسيس بأهمية المحافظة على الموروث الغابوي بالمملكة (نموذجا غابة بوسكورة) عبر غرس مجموعة من القيم التربوية المواطنة في نفوس المشاركين (كفالة الشجرة) وجعل المشاركين مساهمين عبر مقاربة تشاركية في الحملة (عملية تنظيف الغابة، عملية التشجير) مع تكريم مجموعة من المؤسسات و الأفراد التي أنجزت مشاريع ناجحة خدمة للبيئة بالمملكة المغربية

هي تظاهرة الفكر والحوار الراقي:

انعقاد ملتقى الأندية البيئية (بشراكة مع وزارة التعليم ) سيشكل قناة للحوار وإبداء الرأي عن قضايا البيئة بين صفوف التلاميذ.

أيضا سيتم خلق فضاءات للحوار الحر و المفتوح مع متخصصين وفاعلين جمعويين وأساتذة جامعيين من جهة والمشاركين في الحملة من جهة أخرى سيعطي بلا محالة للمشاركين الفرصة في النقاش و التواصل المباشر لتبادل الآراء و المفاهيم .

هي تظاهرة الفن و الفنون:

ملحمة الرئة الخضراء الموسيقية رمز للاتحاد في الكلمة واللحن واختلاف في تنوع الأداء، هذه الملحمة التي سوف يؤديها نخبة من نجوم الفن في عناق كبير مع سحر الكلمات وأنغام الألحان وعذب الأداء وقوة المعاني . وبما أننا في فصل الربيع، فصل الألوان الطبيعية، فلا بد لفن التشكيل والرسم أن يشارك ليترك وقعه في نفوس المشاركين بألوانه البهية وريشته الخفية ( معارض، ورشات، جداريات..). أما أبو الفنون فله لقاء خاص مع الأطفال المشاركين في عرض مجموعة من العروض الفنية و الرقصات الإبداعية تختلف وتتنوع لتتحد في موضوع البيئة.

أنشطة الحملة:

حلقات فكرية:

سيتم من خلالها تنظيم لقاءات للنقاش الحر بين أساتذة جامعيين ومتخصصين في الشأن البيئي و المشاركين في الحملة بهدف خلق نقاش واع ومسؤول حول الموضوع بتسيير جماعي تشاركي عبر عصف ذهني للأفكار و التجارب .

ملتقى الأندية البيئية:

ملتقى الحوار و النقاش حول قضايا البيئة في صفوف التلاميذ و مجموعة من المتدخلين عبر ورشات ميدانية وفكرية ستثمر في رصيد التلاميذ المعرفي.

معرض البيئة:

على هامش التظاهرة سوف ينظم معرض خاص بأهم المشاريع البيئية المنجزة على الصعيد الوطني و الدولي من أجل تبادل التجارب بين المشاركين وتشجيع المبادرات الفردية و المؤسساتية حول خلق مشاريع لخدمة البيئة

حملة نظافة:

غاية في التعلم بالممارسة وفي شكل تضامني سوف تنظم حملة واسعة النطاق بغابة بوسكورة من أجل تنظيفها وجمع بعض النفايات المتراكمة بجنباتها مع تثبيت مجموعة من القمامات في أماكن متباعدة وواضحة للعموم من أجل استثمارها في تجميع النفايات.

عروض فنية للأطفال:

بالمناسبة سوف تشهد التظاهرة إحياء مجموعة من العروض الفنية الخاصة بالأطفال من جانب التحسيس و التنشيط الفني للمشاركين تتمحور مواضيعها على البيئة.

إذاعة الحملة:

هو فضاء إذاعي يتم من خلاله تذكير المشاركين بأهداف الحملة و برنامجها مع نقل مجموعة من الارتسامات الحية و المباشرة من المشاركين وتنظيم برامج إذاعية تمكن المشاركين من جو فني للنشاط و المرح يتخلل عملهم في التنظيف إعداد فضاء للعب والترفيه خاص بالأطفال: إعادة ترميم فضاء الطفل المتواجد بالغابة بشكل يمكن الأسر من إعادة استعماله في تنشيط أبنائهم كلما سمحت لهم الظروف بزيارة الغابة.

جداريات و علامات التشوير:

تثبيت مجموعة من علامات التشوير تساعد الزوار على استعمال الغابة بشكل حضري مع رسم مجموعة من الجداريات الفنية في جنبات بوابة الغابة .

عملية للتشجير رمزية:

من أجل التربية على المواطنة سوف تشهد الحملة عملية تشجير رمزية لمجموعة من الأغراس .

ورشات في الرسم و التشكيل:

مجموعة من الفضاءات بالغابة سوف تكون بمثابة ورشات فنية للرسم و التعبير الحر و الفني وهي في متناول الجميع

معرض الفنون التشكيلية:

سيشكل هذا المعرض فرصة للتواصل مع المشاركين وتحسيسهم بأهمية المحافظة على الغابة وهو فضاء مفتوح لجميع المشاركين .

مسابقة في الحمام الزاجل:

سوف تشهد انطلاقة الحملة إطلاق أزيد من 2000 حمامة على شكل مسابقة للحمام الزاجل بهدف التعبير عن السلام و الحب بين الإنسان و البيئة .

أيضا تنظم هذه الحملة بشراكة استراتيجية مع جميع مكونات المجتمع المدني .

فكونوا في الحدث يوم 25 أبريل 2010 أكبر تجمع عالمي حول البيئة تظاهرة عالمية بامتياز

À propos Responsable de publication