Accueil / Non classé / قراءة في كتاب : السياحة والثقافة وتأهيل الواحة أهم رهانات التنمية بإقليم الرشيدية

قراءة في كتاب : السياحة والثقافة وتأهيل الواحة أهم رهانات التنمية بإقليم الرشيدية

Auteur: tilioua

قراءة في كتاب: السياحة والثقافة وتأهيل الواحة أهم رهانات التنمية بإقليم الرشيدية

صدر مؤخرا – مارس 2009 عن مطبعة تافيلالت بالرشيدية- كتاب للدكتور مصطفى تيليوا بعنوان ” السياحة والثقافة وتأهيل الواحة أهم رهانات التنمية بإقليم الرشيدية”، وهو كتاب من الحجم المتوسط، يتكون من 214صفحة.

يعتبر هذا المؤلف ذا قيمة عليمة كبيرة؛ لأن صاحبه أخضعه إلى منهجية علمية أكاديمية صرفة من حيث التوثيق والبيبليوغرافيا، معتمدا على مادة مصدرية مختارة، ذات صلة بالموضوع، جمعت بين المادة العربية والأجنبية التي تناولت تافيلالت الكبرى منذ قيام مدينة سجلماسة التاريخية عام 140 هـ/ 757م إلى غاية يومنا هذا؛ لكن ما أضفى على الكتاب مصداقية كبيرة، ووثوقية عالية، هو العمل الميداني الذي قام به صاحبه الذي جاب الربوع الفيلالية، وتنقل بين قصورها وواحاتها، وتلال رمالها، وحماداتها وسفوح جبالها، بحثا عن المعلومة، ومستقصيا لخيوط ظاهرة من الظواهر التي يريد رصدها والتطرق إلى بعض من جوانبها، وعزز الأفكار التي حصل عليها والمعلومات التي جمعها عبر توثيق فوتوغرافي احترافي يقرب القارئ إلى أجواء هذا العمل العلمي، ويجعله يحس بنبضاته، ويعيشه كما لو أنه موجود هو نفسه في ضيافة تافيلالت.

هذا العمل يعد عميقا من حيث المغزى والهدف، لأنه- في تقديرنا- يعتبر مدخلا أوليا لفهم علاقة السياحة الثقافية بالتنمية المحلية عبر مقاربة شمولية تلامس كافة العناصر الفاعلة في المنطقة، وذلك بتوظيف المعطى الأثري والتاريخي، والبعد الحضاري لتافيلالت في انسجامه مع المجالات الطبيعية والخصائص البشرية لسكان الإقليم، ورصد البنى التحتية التي وضعتها النخب المحلية من فاعلين ومستثمرين وقائمين على الشأن المحلي بهذه الجهة، من أجل النهوض بالسياحة والثقافة، وإعداد المجالات الواحية التي أصبحت الرهان الحقيقي من أجل تأهيل إقليم الرشيدية، وإعداده ليصبح جهة سياحية منافسة لأهم جهات المغرب في هذا المجال.

كل هذه الأهداف جعلت المؤلف يقارب موضوع الثقافة والسياحة والتنمية من خلال زوايا متعددة، وذلك برصد خلفيات وأبعاد هذا الثالوث، بالتركيز على المعطيات الطبيعية، سواء تلك المتعلقة بالسياحة الصحراوية؛ كالكثبان الرملية بمرزوكَة، ووهدة غريس، والعين الزرقاء بمسكي، ووواحات النخيل في أوفوس وكَلميمة، أو ما يتعلق بالسياحة الجبلية؛ كمنطقة إملشيل وبحيرتي إيسلي وتسليت، ورياضة استكشاف المغارات الموجودة بالمنطقة؛ مثل إفري نمويمونت، إفري نتقلالين، إفري نوادو، كهف عزيزة، مغارة أخيام، مغارة تيطاوين، وبعض الممرات الجبلية، ناهيك عن بعض الحامات الاستشفائية كحامة مولاي علي الشريف، وحامة مولاي هاشم. أشار المؤلف أيضا إلى أهمية الوحيش والنباتات الطبية بإقليم الرشيدية راصدا المنتزهات والمحميات الطبيعية الموجودة هناك، كالمنتزه الوطني بالأطلس الكبير الشرقي، والمحمية الإحيائية الخاصة بالغزلان، ومحمية طائر الحباري، والمحمية الخاصة بالنعامة في منطقة النزالة، ومواقع مصنفة كتراث سمكي في كل من وادي سيدي حمزة وأسيف ملول، كما تطرق إلى الموروث الحضاري للمنطقة وخاصة الظاهرة القصورية، بحيث تناول بعضا من نماذج القصور التاريخية مثل مسكي، تاركَة، الفيضة، أولاد عبد الحليم، إكَلميمن، أبوعام والمعاضيد، وبعض المواقع الأثرية مثل سجلماسة، والمعالم الدينية الحضرية كضريح مولاي علي الشريف بالريصاني، فضلا عن العناصر البشرية بما فيها اليهود والأمازيغ والحارطين والعرب والشرفاء، وما نسجته من مواسم وتظاهرات ثقافية واجتماعية، كموسم الخطوبة في إيملشيل، والزواج عند آيت حديديو، وتسريحات الشعر والأزياء التقليدية عند آيت خباش، وفيلالة، وخصوصيات فن الطبخ التقليدي بالمنطقة؛ مثل المدفونة وأبادير وباحمو وأحتوش، فضلا عن الفلكلور والفنون الشعبية؛ كالملحون والبلدي، والهوب هوبي، وقبالة، وكَنواة، ورقصة أحيدوس، ناهيك عن تطرقه إلى النقوش الصخرية، والمخطوطات وبعض الخزانات المحلية كخزانة أبي سالم العياشي بإملشيل وخزانة سيدي الغازي بالغرفة بتافيلالت، علاوة عن أنواع الصناعات التقليدية كالنسيج، والحلي والمجوهرات وصناعة الخشب، والفخار، وصناعة السلالة.

لهذه الاعتبارات كلها يعد هذا المؤلف دليلا لا غنى عنه بالنسبة إلى الفاعلين في الشأن المحلي للإقليم، وبالنسبة إلى كل من يريد التقرب من علاقة السياحة بالثقافة والتنمية في كافة المناطق المغربية الأخرى، لأنه يمنحه رؤية منهجية واضحة في هذا المجال، تمكنه من مقاربة هذا الموضوع بأسهل السبل واقصر الطرق.

في سياق الإصدار نقرأ :”إن تنمية السياحة، وتشجيع الاستثمار في هذا القطاع، خاصة السياحة الثقافية، وتثمين الموروث الثقافي واستثماره في مجالات التنمية، مع اعتبار الثقافة رافعة أساسية لكل تنمية حقيقية، ثم العمل على إنقاذ وتأهيل الواحة بما يضمن وضع تصور شمولي لمشاكلها، واستصلاح الكثير من النظم الفاعلة بها، بما يؤدي إلى استمرارها وقدرتها على التكيف مع التحولات الجيوسياسية والاقتصادية الحالية، هي عناصر مفصلية، تتوقف عليها التنمية والتطور في جهة تافيلالت” . الدكتور مصطفى تيليوا من مواليد الرشيدية سنة 1970 ، حاصل على شهادة الدكتوراه ، من مهامه : مدير” مركز طارق بن زياد بالرشيدية”ورئيس”الجمعية المغربية لتنمية الواحات” ومدير” المجلس الإقليمي للسياحة” . من إصداراته : ـ potentialités culturelles et touristiques de la région du Tafilalet (2003) . ـ الأهمية السوسيو ثقافية للسياحة الواحية والصحراوية (2005) . إضافة إلى مقالات وأبحاث في منابر مختلفة … الإصدار الجديد يقع في 214 صفحة من القطع المتوسط ، وهو مزين بعدد مهم من الصور الفوتوغرافية . د. عبد الله استيتيتو