Accueil / Non classé / هل تنتظر سلطات كلميم انتفاضة بالشاطئ الابيض حتى ترضخ لامر الواقع؟؟؟؟؟؟

هل تنتظر سلطات كلميم انتفاضة بالشاطئ الابيض حتى ترضخ لامر الواقع؟؟؟؟؟؟

 

هل تنتظر سلطات كلميم انتفاضة بالشاطئ الابيض حتى ترضخ لامر الواقع؟؟؟؟؟؟

ان منطقة الشاطئ الأبيض القروية من أهم المناطق الصحراوية السياحية والتي تبعد عن مدينة كلميم ب 65 كلم معبدة والتي تتوفر على عدد مهم من السكان غالبيتهم العظمى رحل، ينتقلون من منطقة لأخرى باحثين عن كلإ لأغنامهم وماشيتهم التي لم يترك منها الجفاف الممتد على مدى السنوات الماضية إلا نزرا ، فمنهم من قرر الاستقرار بالمنطقة تحت الخيام « وبراريك » من القصدير تحت البرد القارس والأمطار والرياح القوية التي تشهدها المنطقة خلال فترات متفاوتة من كل سنة خاصة في فصل الخريف بعدما فوجئوا باعلان السلطة منع البناء بالمنطقة. على مر العصور والقرون وقبيلة اولاد بوعيطة يعيشون في المنطقة الممتدة من واد اساكا في الشمال الى واد درعة جنوبا يستغلونها في الحرث والرعي والسكن حيث كرمهم الملك الراحل مولاي الحسن الاول بظهير عند زيارته الى واد نون اثناء فترة حكمه ورفع عنهم الضرائب والغرامات المخزنية الا ما شرع الله.يعيش اغلب سكان المنطقة ان لم اقل كلهم في ظل مشاكل جمة وخطيرة.

1-المشاريع المزمع انشاؤها بالشاطئ الابيض:

1- محطة سياحية ضخمة بكل المقاييس بطاقة استيعابية تصل 30000 سرير في اطار المخطط الازرق والتي فازت الشركة الاسبانية فاديزا بمشروع تهيئتها والتي ستوفر 45000 منصب شغل قار وغير قار اضافة الى ملاعب غولف .لكن الشركة المكلفة تاثرت مؤخرا بالازمة المالية العالمية وتخلت عن المشروع ليتم اعطاؤه لشركة مصرية جديدة تحمل اسم  » بيكال باتروس »

2- الطريق الساحلية الرابطة بين مدينة سيدي افني ومدينة طانطان والتي من شانها ان تعزز من مكانة المنطقة السياحية وتجعل منها قبلة مهمة في مجال الصيد البحري نظرا لكونها صلة وصل بين ثلاث مدن شاطئية ساحلية وبحرية مهمة .

3- تجزئة سكنية توعدت بها السلطات المحلية وولاية الجهة لساكنة المنطقة والمتعرضين على ارضية المشروع لكن لم ترى النور مند سنين ليعيش السكان تحت سقوف براريك من القصدير والخشب التي لا تحميهم من البرد القارس والشتاء ناهيك عن الرياح العاصفية التي تشهدها المنطقة خلال فترات متفاوتة من السنة.

وتبقى المنطقة مقصية من جميع المشاريع الاخرى التنموية والاجتماعية والثقافية والتربوية سواء الصغرى منها او الكبرى والتي من شانها ان ترفع العزلةعن المنطقة والتهميش عن ساكنتها رغم ان جماعة الشاطئ الابيض الى جانب تغجيجت هما المنطقتان الاشد فقرا بالاقليم والمستهدفتان واللتان تستفيدان من مبلغ 100 مليون سنتيم سنويا في اطار البرنامج الافقي ومحاربة الهشاشة بالعالم القروي اضافة الى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي لم تستفد المنطقة من اي مشروع في هدا الاطار ولا ندري اين تدهب هده الاموال الطائلة المخصصة للمنطقة و التي كان من المفترض ان تستفيد منها عبر مشاريع ومخططات تاهيل ستجعل من المنطقة جوهرة الجنوب والمناطق الساحلية الشاطئية بالمغرب لو احسن التصرف فيها.

4- حفر مجموعة من الابار بالمنطقة وتزويدها بالماء الصالح للشرب

 

5- ربط منطقة « لفيجة » القروية التابعة لجماعة الشاطئ الابيض والتابعة لملك قبيلة اولاد بوعيطة بالطريق المعبدة

 

2- الانعكاسات الايجابية لهده المشاريع على المنطقة:

صحيح ان مشروع الطريق الساحلية سيرفع من قيمة المنطقة ومكانتها السياحية وسيرفع عنها القليل من العزلة ويجعل منها قبلة مهمة في المجال الصيد البحري .اما بخصوص المشروع السياحي فهو اكيد سيضمن للمنطقة تطورا وتقدما هائلين في شتى المجالات الاجتماعي منها والثقافي والاقتصادي عبر انشاء مراكز اجتماعية وتربوية وثقافية سترافق انشاء المحطة السياحية كما ستكمن من تهيئة شاطئ البحر وتجهيزه بما يتوافق مع البنية العامة للشواطئ ووفق احث التطورات كما سيشغل عددا هائلا من ابناء المنطقة والجهة بصفة عامة ويجعل من المنطقة قبلة سياحية لا يستهان بها لكن يبدو ان هده التنمية المزعومة التي يحملها هدا المشروع تظل رهينة بمدى مصداقية المشروع وضرورة الاسراع باخراجه الى ارض الواقع لان التنمية بالمنطقة متوقفة بشكل كلي وشهدت اقصاء وتهميش خطيرين وعانت وسكانها الكثير في جميع المجالات مند سنوات بسبب هدا المشروع الدي فقد الجميع الامل فيه بشكل كلي اضافة الى دلك فالاثار السلبية له على المنطقة تتمثل في التلوث وتهجير السكان الى الجبال والمدن وتدمير الطبيعة من حقول زراعية وهجرة الطيور …..

3 – الجهة التي تم تفويت المنطقة اليها:

تم تفويت المنطقة الى شركة مصرية بع ما لم تفلح الشركة الاسبانية فاديسا التي كانت قد فازت بمشروع تهيئتها وتاثرت بالا زمة المالية العالمية هده الشركة المصرية الجديدة تحمل اسم « بيكالباتروس » وهي التي تم نقل المشروع اليها وسيتم توقيع الاتفاقية في القريب من اجل الشروع في الاشغال لكن هده المرة على 50 هكتار فقط من اصل 700 هكتار ودلك من اجل اختبار مدى نجاح المشروع على حسب قول القائمين على هدا الشان لكن يبدو ان الامر على عكس دلك تماما فالشركة الجديدة غير قادرة على انشاء محطة سياحية بالطاقة الاستيعابية المطلوبة اي 30000 سرير وملاعب الغولف فتم تفويت اليها هده المساحة القليلة جدا فقط من اجل انشاء وحدتين فندقيتين لتضليل الراي العام وساكنة الجهة والمنطقة بالخصوص واسكاتهم بدلك خاصة وان تسليم الارضية (700 هكتار)من طرف قبيلة اولاد بوعيطة تم على اساس ان المساحة سيتم استغلالها كلها في انشاء المحطة السياحية والمرافق التابعة لها وهدا التزام من ولاية جهة كلميم السمارة في محضر التسليم الخاص والدي يتضمن مجموعة من التعهدات من طرف السلطات المحلية تجاه الساكنة والقبيلة بشكل عام.والواضح هو ان كل تلك الوعود هي فقط سياسة من اجل نزع هده الارضية والتي تعتبر الافضل في المنطقة من حيث موقعها الجغرافي ليتم ما نشهده الان من تفويت جزء قليل منها لشركة ما كانت متوقعة ان تكون شركة الضحى ويتم اقتسام الثروة المتبقية في ما بين اصحاب الشان والمسؤولين الكبار من اجل استثماراتهم الخاصة .كل هدا كان متوقعا من قبل ويدعون على ان الامورعلى ما هي عليه و تسير في الاتجاه الصحيح وانهم ماضون في تنفيد وعودهم . وحتى لو تم توقيع الاتفاقية مع الشركة الجديدة فمن الواضح اننا علينا ان ننتظر سنين اخرى ليخرج هدا المشروع وتبدا الاشغال فنكون بدلك قد اضفنا هده المدة الى تلك التي مضت متحملين عناء الفقر والتهميش والاقصاء وتنمية مزعومة لطالما انتظرها الجميع

4 – المشاكل العقارية التي تعاني منها المنطقة:

لعل من اهم المشاكل التي تعاني منها المنطقة تلك المتعلقة بالعقار وتتمثل في ما يلي:

* تقديم الدولة مطلبي تحفيظ 906/56 بتاريخ 15/06/2001 كناش 1 عدد 723 والمطلب رقم 1442/56 الواقعين داخل الوعاء العقاري الممتد من واد آسكا شمالا الى واد درعة جنوبا والدي يعتبر مجالا تابعا لملكية قبيلة الشرفاء اولاد بوعيطة ابا عن جد تتصرف فيه بشكل مسترسل وهادئ عن طريق الرعي والحرث والتعمير وغير دلك من انواع التصرف المتعارف عليها في مثل هده المجالات،حيث تتوفر القبيلة على احكام قضائية ووثائق تؤكد دلك . وبعد مفاوضات كبيرة وصراعات كثيرة وصلت الى حد التشابك بالايدي مع السلطات المحلية ونهب وسلب واختطافات وتهديدات متوالية تقدمت قبيلة اولاد بوعيطة الشرفاء بتنازل جزئي يتمثل في 700 هكتار في الجزء الدي سيحتضن اقامة المشروع السياحي موضوع التعرض المودع لدى مصلحة المحافظة العقارية المطلب عدد 906/56 ودلك بمحضر خاص ويعتبر هدا التنازل الجزئي من قبيلة اولاد بوعيطة دون غيرها عربون وفاء واخلاص لصاحب الجلالة واقتناعا منها بجدوى المشروع وافاقه الايجابية على المنطقةوالجهة ككل مقابل بطبيعة الحال مجموعة من الشروط من الطرفين .غير ان جميع وعود السلطات باءت بالفشل ولم تحقق اي منها لحد الان كمباشرة التعويضات للمتعرضين المتنازلين في اجل لا يتعدى 6 اشهر ابتداء من تاريخ تسليم الرسم العقاري للشركة خلال شهر مارس 2009 .وكدا التجزئة السكنية التي لم نعد نسمع عنها شيئا مع اقتراب بدء اشغال المحطة فلا ادري كيف سيتم ترحيل السكان والتجزئة لازالت قيد الدفن. بل تم تناسي السكان الذين يقطنون بالبراريك وتجاهلهم كليا سواء في عملية التعويضات التي سيستفيد منها المتعرضون في ارضية المشروع مقابل تنازلهم عن تعرضاتهم والتي بدورها لم نعد نسمع عنها شيئا منذ ان استكملت السلطات المحلية جمع التنازلات منذ شهور اخرها كان خلال شهر اكتوبر الماضي وذلك بعد وعود كاذبة ومخيبة للامال للمستفيدين بمنحهم سيارات اجرة وتوظيفهم …كلها كانت فقط مجرد حيل للسطو على ارضية المشروع وتحفيظها واليوم ولاية الجهة حصلت على ارضية المشروع و تناست اصحاب الاراضي وهمشتهم كليا.

* تزايد اطماع القبائل المجاورة: خاصة ما يسمى بقبيلة ازركيين التي تقدمت بوثائق وهمية لا تسمن ولا تغني من جوع يدعون انها تثبت احقية ملكيتهم للارض رغم ان هناك حكمان قضائيان ابتدائيا واستئنافيا صدرا ضدهم مند عقود من الزمن والغريب في الامر تواطؤ اعلى سلطة في الجهة وهو السيد الوالي معهم بمنحهم وثيقة تقول بانهم سلموا للدولة 700 هكتار ويشكرهم فيها هده الوثيقة التي لم تمنح حتى لقبيلة اولاد بوعيطة اصحاب الارض وموقعة ومختومة من طرف السيد الوالي .ونحن على يقين بان الوالي اراد ان يسكتهم لانه ليس في صالحه ان يحاور قبيلتان ويتفاوض معهم فاضطر الى اتخاد هده المبادرة اللامسؤلة والغير القانونية والتي تحمله الساكنة المسؤولية في دلك هده الوثيقة التي اعتبرتها قبيلة ازركيين سندا قانونيا لها رغم عدم جدواه لتبيع 7000 هكتار من ارض قبيلة اولاد بوعيطة بثمن بخس وصل 2000 درهم للهكتار بدون علم لاولاد بوعيطة فلما اكتشفوا دلك لجؤا الى السيد الوالي ليحتجوا عليه واعتبروا دلك تواطؤا منه مع القبيلة الوافدة فاذا به يعدهم بالتدخل لايقاف عملية البيع ومنحهم وثيقة اخرى كتلك التي منح لقبيلة ازركيين ينفي فيها ما قال.لنكتشف التلاعب الواضح والخروقات الجلية والغير قانونية التي تقوم بها ولاية جهة كلميم السمارة والسلطات المحلية من دائرة وقيادة .وتتوفر القبيلة على جميع هده الوثائق .

* منع البناء بالمنطقة بشكل كلي مند سنوات: بدعوى ان المنطقة ملك للدولة ولا حق لاي في البناء وهدا ما لايخدم مصلحة المنطقة باي شكل بقدر ما يخدم مصالح خاصة . مما دفع الساكنة الى بناء براريك من القصدير والخشب والاكتفاء بالخيام في ظل الظروف القاسية من برد وشتاء ورياح ناهيك عن عمليات الهدم التي تمت عدة مرار على رؤوس نساء المنطقة وسجن اثنتين منهن خلال شهر اكتوبر 2002 بعد اشباعهن ضربا من طرف رجال امن ومساعدي قائد قيادة لقصابي الاسبق الامبراطور و توجيه تهم زائفة اليهن : تهمة اهانة موظف اثناء مزاولة عمله والحاق خسائر بممتلكات الدولة والسب والقدف والرشق بالحجارة .والدلائل موجودة.

فهل املاك الدولة اذا ما كانت حقا ملكا لها حرام على شعبها وممتلكات الشعب حلال على دولتهم ؟ ام ان الامر لا يعدو يكون كاذئب والخروف والغالب هو الله؟ فهل اصبح اليوم زج النساء والرجال ممن يطالبون بحقهم في ابسط شروط الحياة من واجب السلطات المغربية تجاه هؤلاء المواطنين؟ وهل حقوق المرأة بالمغرب واقع ام مجرد سياسة من اجل ذر الرماد في العيون ،وزج الشعوب في السجون؟ وهل القانون المغربي يخول للقائد المحترم انتهاك حرمات بيوت المواطنين ونسائهم في ظل غيابهم ؟ ام ان القانون ريشة في يد صبي يتلاعب بها كيفما يشاء؟؟؟ وهل يستحق هؤلاء المواطنون والمواطنات هدا العداب والسجن والاحتقار من طرف سلطة ودولة لم توفر لهم ابسط شروط العيش السليم ويعيشون في اقصى قمم التقصير والتهميش …… فهل تسعى السلطات المحلية الى حل مشاكل هده الشريحة المهمة ام الى تعقيدها والرفع من معاناتها اليومية وواقعها المر في ظل المشاكل المدكورة سالفا.فاية نتمية مزعومة هاته التي يتكلم عنها اصحاب الشان والمسؤولين طيلة السنوات الماضية المظلمة .

تصريحات:

يمكن ان اقول:  » ان ما عاشته منطقة الشاطئ الابيض وساكنتها وما زالت تعيشه من تهميش واقصاء اجتماعي وتنموي واقتصادي ممنهج ومتعمد من طرف الجهات المسؤولة هذه الاخيرة التي بخرت احلامنا وجعلتنا نفقد الامل والثقة الكاملة في ما تدعيه وما ستدعيه من ان المنطقة ستشهد انشاء مشاريع تنموية ضخمة وناخذ كمثال مشروعى انشاء المحطة السياحية الذي قاد المنطقة الى جمود كلي وادخلها في حصار تام زاد من حدة المعاناة اليومية للسكان بدل من رفعها .فاية تنمية هذه يدعي اصحاب الشان المحلي واين هي من التنمية التي ينهج صاحب الجلالة نصره الله ؟ « 

 

كما يمكن ان اؤكد لكم ما يلي: » المشروع السياحي كان حقيقة واليوم تاكدنا انه صار اكدوبة ولم نعد نعول على تلك التنمية المزعومة التي يدعون بانه سيحققها للمنطقة ونقول لاصحاب الشان المحلي لقد تجندنا لتنمية ذاتية سنحققها لانفسنا وفق السياسة التي ينهجها صاحب الجلالة في هذا المجال وندعوكم الى احترامها كما ندعوكم كشباب وساكنة محلية وجمعيات المجتمع المدني الى رفع الحصار المميت عن المنطقة والانكباب على اعداد برنامج ملائم واستعجالي ومخطط تاهيل لهذه المنطقة في شتى المجالات ونحن اول من سينخرط فيه بكل جدية وفعالية .وان يتحمل الجميع مسؤولياته كاملة دون التلاعب بمصالح الناس ومصيرهم… والاسراع باخراج تجزئة سكنية ملائمة بالمنطقة تخول للسكان سكن لائقا ومحترما بدل السكن العشوائي والظروف القاسية وتعويضهم عن ذلك « 

  ويقول السيد محمد بوشدة رئيس جمعية la ruche بفرنسا واحد ابناء المنطقة:  » فعلا تعاني منطقة الشاطئ الابيض القروية من مشاكل عديدة في شتى المجالات الاجتماعي منها والتنموي والتربوي والثقافي والبيئي اضافة الى مشاكل عقارية معقدة ونحن بدورنا كجمعية بالمهجر سعينا ونسعى دائما الى رفع العزلة عن المنطقة من خلال مجموعة من الانشطة كحملات التضامن مع ذوي الاحتياجات الخاصة والفقراء وكذا توفير الكتب والمقررات الدراسية لفائدة جميع اطفال المنطقة وبخصوص المشاكل العقارية فقد كان لنا تحرك بارز وكبير في هذا الشان من خلال زياراتنا المتكررة للسفارة بفرنسا ومراسلاتنا لهم بهذا الخصوص ومساندتنا للقبيلة والساكنة من اجل حماية ارضنا.وبهذه المناسبة فاننا كجمعية وجالية بالمهجر ندعو جميع الفاعلين والمسؤولين الى العمل الجاد والعاجل على فك العزلة عن المنطقة وانصاف ساكنتها . »

احمد شناوي: رئيس جمعية الشاطئ الابيض للتنمية والتضامن

À propos Responsable de publication