Accueil / Non classé / دور الإستقبال السياحية تجربة نموذجية بمنطقة والماس

دور الإستقبال السياحية تجربة نموذجية بمنطقة والماس

Auteur: Amakrane Abelkader

في إطار تشجيع السياحة الجبلية وفي إطار البحث عن أنشطة مدرة للدخل تستفيد منها بشكل مباشر الساكنة القروية قامت جمعية الأطلس المتوسط بمبادرة إحداث تجربة نموذجية بمنطقة والماس وتتمثل في إحداث دور الاستقبال السياحي . وهي تجربة أحدثت بشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة و إحدى المنظمات الدولية .

يوم السبت الماضي 5 ماي 2005 تم تدشين هده الدور وعددها أربعة موزعة على الشكل التالي الأولى بدوار أيت المنصور بجماعة والماس ،الدار الثانية بأيت باعقة بجماعة والماس الدار الثالثة بمالوشان بالجماعة القروية لأيت يشو وأخيرا الدار الرابعة ببوكزمير بالجماعة القروية لبوقشمير وكلها توجد بمنطقة والماس. وتتميز هده الدور ببساطة بناياتها المحتفظة على المعمار التقليدي المحلي الدي يميز خصوصيات المنطقة كما أن هده الدور توجد على أهم المدارات السياحية المتواجدة بمنطقة والماس وهو مدار من اكتشاف وإعداد جمعية الأطلس المتوسط للسياحة الجبلية بوالماس.

وقد حضر هدا التدشين والدي تزامن مع اللقاء الأول للسياحة الجبلية المنظم تحت شعار من أجل تنمية السياحة الجبلية بمنطقة والماس عدد من المسئولين . وزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة وزارة السياحة، مصلحة السياحة والبيئة وإعداد التراب الوطني بجهة الرباط سلا زمور زعير، غرفة الصناعة التقليدية بإقليم الخميسات، المياه والغابات ثم ممثلي الجماعات القروية بدائرة والماس يتقدمهم رئيس المجلس القروي لحودران وبوقشمير.

كما حضر حفل التدشين الإعلام المرئي والمتمثل في القناة الثانية المغربية والإعلام المكتوب المتمثل في جريدة الجسر ومراسلي بعض الجرائد الوطنية بإقليم الخميسات.

وقد تضمن برنامج اللقاء التواصلي للسياحة الجبلية بمنطقة والماس بتنظيم مائدة مستديرة شارك فيها كل الضيوف بعد ذلك نظم حفل توزيع عشرة أفرنة نمودجية للساكنة القروية والهدف منها هو التقليص من إستهلاك حطب التدفئة وبالتالي المحافظة علة الثروة الغابوية. إذ تتميز هذه الأفرنة بتقنيات محترمة للبيئة تتمثل في كيفية الاستعمال ،أذ أن هده الأفرنة تستعمل للتدفئة والطهي في أن واحد.

بعد الانتهاء من حفل توزيع الأفرنة إنتقل الوفد المشارك في هذا الملتقى في جولة في المدار السياحي المقترح من طرف الجمعية والدي يربط بين الدور القروية للاستقبال السياحي ووقفوا في الدار الأولى التي تم تدشينها وبعد تناول وجبة الفطور بتقديم وجبة تقليدية محلية أكمل الوفد الجولة دائما على أهم مدار سياحي الذي يعبر عدد من المواقع السياحية الجميلة وسط الجبال والغابات … ووصلوا الى الدار الثانية وبعد تناول وجبة الغذاء التي أقامتها الجمعية على شرف كل المشاركين في اللقاء الأول للسياحة الجبلية داخل خيمة بجانب الدار، وقعت الجمعية في شخص رئيسها على اتفاقية التعاون والشراكة مع أرباب دور الضيافة.

إن تجربة دور الضيافة لاستقبال السياح تعد أول تجربة أحدثتها الجمعية على مستوى الجهة الوسطى والشمالية من المملكة المغرية وهي تجربة لقيت استحسان الجميع ودعم عدد من الجهات الحكومية والغير الحكومية.

وستشرع الجمعية في استقبال أول المجموعات السياحية في هذه الدور أواخر الشهر الجاري.

كما ستستقبل الجمعية عدد من الباحثين والطلبة وجمعيات من المغرب وخارجه للتعرف على هذه التجربة.