Accueil / Non classé / إشكالية واحات النخيل الجنوبية وكيفية إنقاذها

إشكالية واحات النخيل الجنوبية وكيفية إنقاذها

 

Auteur: tafraouti mohammed

المعهد الوطني للبحث الزراعي في يوم دراسي حول إشكالية واحات النخيل الجنوبية وكيفية إنقاذها

محمد التفراوتي

نظم المعهد الوطني للبحث الزراعي يوما دراسيا مؤخرا وذلك بضيعة البحث والتجارب بزاكورة وذلك بغية استعراض آخر الأبحاث الزراعية وتبادل التجارب والمستجدات.

وحث السيد عبد المجيد الإدريسي مدير المعهد الوطني للبحث خلال الجلسة الافتتاحية على أهمية التواصل العلمي في المجال الزراعي بين الباحثين لمقربة آخر الانجازات والخلاصات العلمية في مجال بحث مختلف مراكز البحث الزراعي .

وقد تدارس بذلك المشاركون نتائج البحث المحصل عليها خلال سنة 2007 في كل مراكز البحث باكادير والرشيدية خصوصا المواد المحلية كالصبار والزعفران وكذلك الخضروات المكثفة وزراعة النخيل ومجال الواحات.

كما تدارس الحاضرون إشكالية واحات النخيل الجنوبية وكيفية إنقاذها وتنميتها المستدامة من خلال برنامج مركزة وهادفة ،ذلك أن ميدان التجارب الفلاحية للنخيل بزاكورة يوجد وسط النخيل المغربي في المنطقة ما قبل الصحراوية الملائمة تماما لفراسة النخيل أي في الهضبة الوسطى لوادي درعة على الشط الغربي ما بين مجمع نخيل ترناتة وفزواطة، حيث يركز مختلف الباحثين على مقاومة مرض البيوض مع دراسة انتشار المرض ووسائل الحد منه ثم قياس درجة مقاومة حوالي 32 صنف والحصول على 6 منها مقاومة.

يشار إلى أن واحات النخيل بضيعة زاكورة، مجال بحث مركز، تمتد على مساحة 44 هكتار كلها مغروسة بتجارب النخيل إذ تم إنشاءها مند سنة 1964 كما تتميز بمناخ جاف قاري شديد الحرارة صيفا وبارد شتاءا فدرجة الحرارة العليا تصل إلى 45 في شهر غشت يوليوز إما الحرارة الدنيا تصل 1 في شهر دجنبر ويناير إما الساقطات المطرية أنها ضعيفة جدا وغير منتظمة فهي في المتوسط لا تتعدى 50 مم في السنة التربة رملية إلى رملية طينية عميقة بصفة عامة

À propos Responsable de publication