Accueil / Non classé / المشاركون في الملتقى الدولي للبيئة باكادير يدعون إلى تأسيس منظمة الأمم المتحدة للبيئة

المشاركون في الملتقى الدولي للبيئة باكادير يدعون إلى تأسيس منظمة الأمم المتحدة للبيئة

 

خلال الكلمات التي ألقيت في الجلسة الافتتاحية اكد المشاركون على ضرورة الاستمرار في تكثيف اللقاءات والمشاورات بين الدول التي تساند فكرة إنشاء منظمة الأمم المتحدة للبيئة ، مع السعي إلى توسيع دائرة الإتصالات لتشمل دولا ومنظمات أخرى وذلك بنفس الروح والديناميكية التي أفرزها مؤتمر باريس الذي التأم يومي 2 و3 فبراير الماضي وتمخض عنه تأسيس “مجموعة أصدقاء منظمة الأمم المتحدة للبيئة”.

وسجل المتدخلون بارتياح اتساع دائرة الدول المؤيدة لفكرة إنشاء هذه المنظمة الدولية الذي وصل اليوم52 دولة موزعة عبر مختلف القارات، كما دعوا إلى تمكين الدول النامية التي أعربت العديد منها عن التزامها بشروط التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة من الوسائل الضرورية لدعم اقتصادياتها وتعزيز إمكانياتها المادية والبشرية حتى تكون عنصرا حيويا في مسلسل إنشاء وتفعيل المنظمة الأممية المرتقبة.

وشددوا في هذا السياق على أهمية توفير التمويل الضروري لانطلاق هذه الهيئة الدولية التي ستشكل بديلا لما يقتضيه تدبير الشأن البيئي على الصعيد العالمي من حكامة جيدة، وكفاءة تقنية وعلمية عالية، وذلك اعتبارا لحجم وثقل التحديات البيئية المطروحة على الصعيد الكوني والتي ما فتئت تتفاقم مع مرور الوقت.

يذكر أن الجلسة الافتتاحية للاجتماع الأول لأصدقاء منظمة الأمم المتحدة للبيئة التي انعقدت الخميس 12 ابريل 2007 تميزت بالكلمتين اللتين ألقاهما كل من وزير إعداد التراب الوطني والماء والبيئة السيد محمد اليازغي ، والكلمة التي ألقتها وزيرة البيئة والتنمية الفرنسية السيدة نللي أولان .

وتناول الكلمة في هذه الجلسة التي حضرها على الخصوص وزير الطاقة والمعادن السيد محمد بوطالب والوزير الأول الفرنسي السابق ألان جوبي وزراء وسفراء يمثلون كلا من جزر موريس وباكستان وسلفادور وإيطاليا وتونس والبرتغال وسويسرا وطوغو وشيلي .

وستتواصل اليوم أشغال اجتماع أكادير من خلال ورشتين ستتناولان الجانب المؤسساتي لمنظمة الأمم المتحدة للبيئة إلى جانب مناقشة اختصاصاتها والمهام التي ستوكل إليها، ليختتم هذا الملتقى الدولي بتلاوة “إعلان أكادير”.

المصدر: MAP