Accueil / Non classé / التبرع بالدم

التبرع بالدم

وضعية التبرع بالدم بالجهة الشرقية

ما الذي يستفيده المتبرع بالدم؟

لماذا يجب عليَّ أن أكون متبرعًا بالدم؟

من يستطيع التبرع بالدم؟

ما الأسباب التي لا يمكنك معها التبرع بالدم؟

هل توجد أي خطورة في التبرع بالدم؟

ما مدى استفادة المرضى من تبرعك بالدم؟

ما الوقت المستغرق للتبرع بالدم؟

ما معدل مرات التبرع بالدم؟

ما كمية الدم التي يتم أخذها من المتبرع في المرة الواحدة؟

هل التبرع من المهام السهلة، وما الخطوات؟

ماذا أفعل قبل التبرع بالدم؟

ماذا أفعل بعد التبرع بالدم؟

هل توجد مضاعفات قد يتعرض لها المتبرع؟

فيما يستخدم الدم المتبرع به؟

ماهو الدم؟

Auteur: جمعية المتبرعين بالدم للجهة الشرقية وجدة

تحت شعار “التبرع بالدم مسؤولية الجميع” تحتفل جمعية المتبرعين بالدم للجهة الشرقية-وجدة والمركز الجهوي لتحاقن الدم بوجدة بهذا اليوم.

إن التبرع بالدم عمل إنساني راق يساهم في إنقاذ حياة كثير من المرضى، ومع انعدام البديل يبقى الدم الوسيلة الوحيدة لإسعاف وعلاج عدد كبير من المرضى المحتاجين، إلا أن هذا العمل من حيث التنظيم، من حيث توفير عدد كبير من المنتوجات الدموية، من حيث المشاكل التي يطرحها نقل الدم، فهذا العمل مازال يحتاج إلى مزيد من الجهد والتعاون بين جميع الأطراف المهتمة بهذا الشأن من أجل تقليص السلبيات المرتبطة بالتبرع بالدم وتوفير الكميات اللازمة لسد حاجيات المؤسسات الاستشفائية…

وضعية التبرع بالدم بالجهة الشرقية

  وصل عدد المتبرعين بالدم بالجهة الشرقية من 4082 سنة 1996 إلى 12977 سنة 2004

  نسبة المتبرعين المتطوعين ارتفعت من %28 سنة 1996 إلى %100 ابتداء من سنة 1999 وهي أعلى نسبة بالمغرب. 

  نسبة المتبرعين المنتظمين ارتفعت من %4 سنة 1996 إلى %38 سنة 2004 

  ارتفعت نسبة المتبرعين بالدم (نسبة لعدد سكان مدينة وجدة) من %0.7 سنة 1996 إلى 2.09% سنة 2004 وهي أعلى نسبة على المستوى الوطني. 

  نسبة النساء المتبرعات بالدم ارتفعت من %18 سنة 1996 إلى %38,7 سنة 2004.

ما الذي يستفيده المتبرع بالدم؟

أهم ما في الأمر هو أن التبرع بالدم يساهم في إنقاذ أرواح العديد من البشر ويساعد في جلب الشفاء لكثير من المرضى وبالإضافة إلى ذلك فإن المتبرع يكتسب السلام النفسي بإحساسه برضا الله عنه ومساهمته في إسعاد أهله وعشيرته بعطائه الذي ليس له في الواقع أي ثمن مادي. وقد أثبتت الدراسات أن المتبرع بالدم خاصة المنتظم يجني العديد من الفوائد الصحية كنتيجة مباشرة لتبرعه بالدم والتي منها زيادة نشاط نخاع العظام في إنتاج كميات جديدة من الدم وزيادة نشاط الدورة الدموية بالإضافة إلى التقليل من نسبة الحديد في الدم مما يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين.

عن التبرع بالدم.. سألوني

لماذا يجب عليَّ أن أكون متبرعًا بالدم؟

  كل ثلاث ثوان هناك شخص يحتاج إلى نقل الدم. 

  واحد من كل عشرة مرضى يدخلون المستشفى في حاجة إلى نقل الدم. 

  دمك يمكن أن ينقذ ثلاثة أشخاص عند فصل مكوناته وليس شخصًا واحدًا. 

  تعيد عملية التبرع بالدم الحيوية والنشاط للجسم بسبب تجدد خلايا الدم. 

  يمكن للمتبرع الحصول على نتائج فحوصات المسح الخاصة به، بما فيها فصيلة الدم.

من يستطيع التبرع بالدم؟

  المتبرع يجب أن يتمتع بصحة جيدة؛ خاصة في يوم التبرع. 

  عمره يتراوح بين 18-65 سنة. 

  الوزن يكون 50 كيلو جرامًا على الأقل. 

  يكون خاليا من أي أمراض تتعارض مع عملية التبرع. 

  أن يحمل المتبرع بطاقته الشخصية. 

  أن يرغب المتبرع في التبرع بالدم.

ما الأسباب التي لا يمكنك معها التبرع بالدم؟

  التبرع بالدم خلال الثلاثة أشهر الماضية بالنسبة للمرأة، والشهرين بالنسبة للرجل. 

  وجود أي تعب من المتاعب الصحية التالية:

جميع أنواع الأنيميا عدا أنيميا نقص الحديد.

أمراض القلب والحمى الروماتيزمية.

الأمراض الصدرية المزمنة.

ارتفاع الضغط المزمن.

الالتهاب الكبدي الفيروسي.

مرض السكري.

حالات الفشل الكلوي.

حالات التشنجات والصرع والإغماء المتكرر.

زيادة أو نقص إفرازات الغدة الدرقية.

الحمل.

أمراض نزف الدم.

الأمراض الوراثية.

الأمراض النفسية.

أي عمليات خلال فترة ثلاثة أشهر.

هل توجد أي خطورة في التبرع بالدم؟

  التبرع بالدم لا يعرض المتبرع لأي خطر من الإصابة بأي مرض. 

  الأدوات التي تستخدم في عملية سحب الدم معقمة ولا تستخدم لشخص آخر، ويتم التخلص منها بعد عملية التبرع بالدم.

ما مدى استفادة المرضى من تبرعك بالدم؟

يمكن أن يستخدم التبرع بالدم لمساعدة مختلف المرضى؛ حيث يمكن فصل كيس الدم الواحدة إلى مكونات مختلفة، وهذه المكونات تقدم للمرضى الذين يعانون من الأنيميا واختلالات التجلط، ضحايا الحوادث، والذين يجرى لهم عمليات جراحية… إلخ.

ودائمًا تتجاوز الحاجة للدم ما هو متوافر، ولذا بإمكانك التأكد من عدم إهداره.

ما الوقت المستغرق للتبرع بالدم؟

يستغرق الوقت الفعلي للتبرع بالدم من 8 -10 دقائق، ولكن تستغرق الزيارة بأكملها مدة تتراوح بين 15-20 دقيقة.

ما معدل مرات التبرع بالدم؟

يمكن للرجل أن يتبرع كل شهرين، والمرأة كل ثلاثة أشهر. يبدأ الجسم بتعويض الدم الذي تم فقده فور التبرع بالدم.

ما كمية الدم التي يتم أخذها من المتبرع في المرة الواحدة؟

يتم أخذ من 400 إلى 450 مليلترا، وهو ما يمثل حوالي 1/12 من حجم الدم الموجود داخل جسم كل إنسان، والذي يتراوح بين 5 إلى 6 لترات.

هل التبرع من المهام السهلة، وما الخطوات؟

نعم، فهو من المهام السهلة، ولا تعتبر الخطوات شيئًا صعبًا، ولكن يجب مراعاة ما يلي: 

  يجب ملئ استمارة التبرع (من طرف الاستقبال). 

  ثم يتم إجراء بعض القياسات من أجل سلامة المتبرع:

فحص سريري (للتأكد من أن المتبرع لم ولا يعاني من أي مرض)

وزن الجسم.

ضغط الدم.

ثم سحب الدم (في قاعة التبرع بالدم).

ماذا أفعل قبل التبرع بالدم؟

  أحصل على قسط كاف من النوم ليلة التبرع. 

  تناول وجبة متوازنة قبل التبرع بحوالي ساعتين. 

  عليك شرب سوائل (خالية من الكافيين) أكثر من المعتاد بقليل.

ماذا أفعل بعد التبرع بالدم؟

  زاول نشاطك المعتاد بعد التبرع، مع تجنب المجهود البدني الزائد. 

  اشرب كمية من السوائل أكثر بقليل من المعتاد خلال الساعتين التاليتين للتبرع. 

  تجنب ممارسة رياضة عنيفة خلال 24 ساعة بعد التبرع. 

  إذا كنت مدخنا لا تدخن لمدة ساعتين بعد التبرع؛ لأن استنشاق الدخان يحفز الدم للذهاب للرئتين مسببًا حالة من الدوار والشحوب.

هل توجد مضاعفات قد يتعرض لها المتبرع؟

  لا توجد مضاعفات للتبرع بالدم طالما قام الطبيب بتوقيع الكشف الطبي عليك، وأقر ملاءمتك للتبرع. 

  يعوض الجسم كمية الدم التي فقدت خلال ساعات، وأغلب الناس يزاولون أنشطتهم العادية بعد التبرع. 

  نادرًا ما تحدث بعض الأعراض؛ مثل الدوخة أو القيء، وتزول تلقائيا بعد فترة وجيزة.

فيما يستخدم الدم المتبرع به؟

الاتجاه الحديث في استخدام الدم يتمثل في فصل الدم إلى العديد من المكونات واستخدام هذه المكونات كل على حدة وليس الدم الكامل مما يحقق الاستفادة القصوى من كل وحدة دم بحيث تخدم أكثر من مريض بالإضافة إلى تجنب الآثار الجانبية للعناصر التي قد يتم نقلها ولا يحتاج إليها المريض.

ماهو الدم؟

الدم هو عبارة عن سائل لزج أحمر اللون يجري في الأوعية الدموية ويحمل الغذاء والأكسيجين و عوامل مقاومة الأمراض إلى جميع أجزاء الجسم وكذلك ينقل ثاني أكسيد الكربون من جميع أجزاء الجسم إلى الرئتين للتخلص منه.

الدم عبارة عن سائل يتكون من بلازما وخلايا دموية. 

1. البلازما هي سائل بروتيني أصفر اللون يتكون من الماء بصفة أساسية. والبلازما تشكل أكثر من نصف حجم الدم، وتحتوي على كل عوامل التجلط وبروتينات أخرى مختلفة مثل الألبيومين والأميونوجلوبيولين (الأجسام المضادة) وتقوم البلازما بنقل الغذاء المهضوم إلى جميع أجزاء الجسم، كما تحمل فضلات التمثيل الغذائي إلى الكليتين والرئتين من أجل إخراجها خارج الجسم، كما تسبح فى البلازما الخلايا الدموية.

2. كريات الدم الحمراء: وهي أكثر الخلايا الدموية عددا حيث تشكل مابين 40 – 50 % من حجم الدم. ودورها الرئيسي هو نقل الأكسيجين إلى جميع خلايا الجسم، وثاني أكسيد الكربون من جميع أجزاء الجسم إلى الرئتين للتخلص منه.

3. كريات الدم البيضاء وتلعب الدور الرئيسي في مقاومة الميكروبات التي تدخل إلى الجسم مثل البكتريا والفيروسات وغيرها. ويتراوح عدد كرات الدم البيضاء بين أربعة إلى عشرة آلاف كرية في واحد مليمتر مكعب من الدم.

4. الصفائح الدموية: يبلغ عدد ها بين 150,000 إلى 450,000 صفيحة في المليمتر المكعب الواحد وهي المسؤولة عن تجلط الدم عند حدوث الإصابات.

ملاحظة: 

يستحسن أن تتناول قليلا من الطعام قبل التبرع بالدم ويجب ألا تغادر سرير التبرع إلا بعد سماح الممرض لك بذلك، ويجب عليك أن تمتنع عن التدخين لمدة ساعة قبل التبرع بالدم وساعتين بعد التبرع.

ملاحظة مهمة: يتحمل المتبرع بالدم مسؤولية جسيمة في وقاية المرضى المتبرع لهم فكل متبرع يحمل مرضا قد يعرض حياة المريض إلى الخطر يجب أن لا يتبرع بدمه وعند الشك فمصارحة الطبيب تعد ضرورية.

المركز الجهوي لتحاقن الدم بوجدة، يستقبل المتبرعين بالدم من الإثنين إلى الجمعة من الساعة الثامنة والنصف صباحا إلى الساعة الخامسة بعد الزوال بالإضافة إلى السبت صباحا