Accueil / Non classé / الموارد الطبيعية لغابة أركان في أفق تنفيذ استراتيجية تواصلية

الموارد الطبيعية لغابة أركان في أفق تنفيذ استراتيجية تواصلية

 

نظمت وكالة التنمية الاجتماعية، ” مشروع أركان”، ورشة إعدادية لنتائج التشخيص لوضع استراتيجية تواصلية من أجل الحفاظ والتدبير المستدام للموارد الطبيعية لغابة أركان، ضمن مقاربة تشاركية ومندمجة بمشاركة مجموعة من الفاعلين والمؤسسات المعنية.

وأبرز الأخصائي في مجال التواصل السيد حسن الكمون الملامح الكبرى لاستراتيجية التواصل ليؤكد إلى أن هذه الاستراتيجية يجب أن تأخذ في الاعتبار نتائج عدد من المبادرات التواصلية التي سبق تنفيذها من قبل عدد من المتدخلين، كالمؤسسات العمومية ومنظمات المجتمع المدني، مع مراعاة المعوقات التي تحول دون تحقيق ديناميكية تنموية على صعيد المجال الترابي لغابة أركان. وأكد أن هذه الدراسة التي أنجزت من خلال استطلاع ميداني شمل عدة فاعلين، كما أن العديد من المبادرات التي أنجزت سابقا من شأنها أن تستغل كأساس لبناء الاستراتيجية التواصلية المراد تفعيلها. كمبادرات هناك بعض مشاريع إعادة تشجير أركان التي لقيت نجاحا فعلياً، إضافة إلى بعض التجارب الخاصة بحسن تدبير والحفاظ على مجالات من غابة أركان، فضلا عن الوعي المتنامي بخصوص ضرورة الحفاظ على شجرة أركان، وذلك في إطار مؤسساتي والعمل على تثمين منتوج هذه الشجرة. وأفاد كذلك إلى أن هذه الدراسة التشخيصية أشارت ً إلى توفر موارد بشرية ومهارات محلية قادرة على إنجاح هذه الإستراتيجية التواصلية، إلى جانب وجود إمكانيات مادية يمكن توظيفها ميدانيا من أجل الحفاظ على هذا التراث الطبيعي، خاصة عبر دعم بعض المؤسسات العمومية ومراكز البحث إذ يتضح جليا وعي الإدارات بتدهور شجرة الأركان مع وجود ثقافة الشراكة بين المؤسسات وتوفر موارد بشرية وطاقات محلية بالدواوير قادرة على إنتاج استراتيجية التواصل ثم وجود تقنيي الدولة وأعضاء الجمعيات مكونين في ميدان الاتصال والتواصل فضلا عن وجود هيكلة وإمكانيات ووسائل بشرية ومهنية لدى مديرية التكوين والبحث بوزارة الفلاحة..

وتناول كذلك السيد كمون بعض الإكراهات التي توقفت الدراسة عندها كالمشاكل الناجمة عن الترحال واجتياح قطعان الجمال لغابة أركان قصد الرعي خاصة في أوقات الجفاف، إضافة إلى الخصاص المسجل على مستوى ترويج المعلومات بين مختلف المتدخلين، والدور الباهت للجماعات المحلية في هذا المجهود وممارسة الجني الغير المناسب غياب المقاربة الاقتصادية والسوسيواجتماعية. توزع بعد ذلك المشاركون إلى أربع ورشات حول محوري ممارسات الساكنة ،الإعلام والتنسيق ، أدوار السلطة و التنظيم ووضع الاستراتيجية وذلك في إطار مجموعات عمل مصغرة قاربت كل مجموعة مختلف التصورات حول محاور الورشات والخطوط العريضة للاستراتيجية التواصلية، وذلك على ضوء النتائج التشخيصية التي تمخضت عن المبادرات التواصلية، سواء منها التي سبق تنفيذها أو التي هي سارية المفعول، إلى جانب المبادرات المزمع تنفيذها مستقبلا. وذلك في أفق عقد ، لقاء تشاوري لاحق من أجل مناقشة هذه الاستراتيجية واعتمادها بصفة نهائية.

 

يذكر أن “مشروع أركان” يهدف إلى تحسين الظروف العامة لعمل التعاونيات النسوية المتخصصة في إنتاج وتسويق زيت أركان و مشتقاته من خلال تحقيق تأثير إيجابي على الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية لحوالي 4500 امرأة قروية من العاملات بمجال إنتاج و تسويق زيت أركان كما يسعى إلى توعية الساكنة القروية بأهمية الحفاظ على شجرة الأركان .

ويشار إلى أن مشروع أركان الممول من قبل اللجنة الأوربية يعتبر من أهم مشاريع التعاون الدولي التي اهتمت بموضوع تنمية مجال أركان ، وفد تمت المصادقة على المشروع من قبل اللجنة الأوربية ببروكسيل بتاريخ 26 أكتوبر 2002 ، كما تمت التأشيرة على عقدة التمويل بتاريخ 03 2003 mars و تقتضي وثيقة المشروع بالمساهمة مناصفة في تمويل المشروع بين الحكومة المغربية و اللجنة الأوربية، بغلاف مالي يبلغ 120 مليون درهم. و تتضح أهميته من خلال الغلاف المالي المخصص له والذي يبلغ في شقه الأوربي حوالي ستة ملايين أورو أي ما يعادل 60 مليون درهم.

أكادير : محمد التفراوتي