Accueil / Non classé / الشعراء أقرب الناس للأطفال

الشعراء أقرب الناس للأطفال

 

Auteur: المذكوري محمد

 

الشعراء أقرب الناس للأطفال الى الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي حضرة شاعرنا العزيز انطلاقا مما كتبت عند إطلاقك لصرختك « من أجل ميثاق وطني للثقافة »:

« أظن أن الوقت قد حان بالنسبة لكل المتفاعلين في الساحة الوطنية ( أصحاب القرار السياسي، أحزاب، نقابات، منتخبين، مقاولين، فاعلين جمعويين ، وبالطبع مثقفين ومبدعين ) أن يحددوا بكل وضوح موقفهم إزاء الحالة المزرية لواقعنا الثقافي ويدلوا بآرائهم حول الإجراءات الواجب اتخاذها لمعالجة الوضع »،

 

وكذا  » إن مصداقية الاختيار الديمقراطي، إذا كان فعلا هو اختيارنا، يتوقف على الكيفية التي سنهيئ بها أطفالنا و شبابنا ليصبحوا مواطنين بالكامل ، ذوي شخصية راسخة، عارفين بواقع بلادهم وبواقع العالم، متشبعين بقيم العدل والمساواة والتسامح، واعين بالتحديات الجديدة التي تواجهها الإنسانية جمعاء لصون البيئة وضمان استمرارية النوع البشري. وبالمقابل، ستكسب بلادنا صناع نهضتها الفكرية، وازدهارها المادي والأخلاقي، و استعادة أتم كرامتها بين الأمم »، وكذا إشارتك البليغة في الحلقة التلفزية ليوم الاثنين 19 يوليوز سنته : « الشعراء هم أقرب الناس للأطفال »، وبدون الرجوع الى التشخيص الممكن و اللاممكن لأزمة الثقافة والقراءة من نشر وطباعة وتوزيع ودعم من أي منطلق نريد، ومن خلال موقعي كمساهم في فعل جمعوي تربوي هادف وملتزم ببلادنا وعند اطلاعي على صرختكم ساءلت نفسي في البداية عن قيمة إمضاء إضافي بصفة شخصية أو بصفة ممثل عن هذه الحركة التربوية التي انتمي إليها، وبعد ذلك حاولت صياغة سؤال حول مكانة وموقع التربية الموجهة للنشء – بمفهومها الواسع وليس التعليمي المدرسي فقط – في مشروع ميثاق يرمي تعبئة كل الطاقات من أجل اختيار حضاري يكمن في المراهنة على العنصر البشري، وبعد جلستكم الحوارية المشار إليها اقتنعت بضرورة الكتابة لكم من أجل شيئين اثنين:

 

أولهما : لكي أخبركم ببرنامج حركة الطفولة الشعبية حول التحفيز على القراءة والذي أرادته حركتنا في مرحلته الأولى للتربية على القراءة أن يكون ذا طابع تحسيسي بأهمية ودور القراءة موجه للأطفال والبالغين وتعبوي لضم التنشيط بالقراءة وحولها للتنشيط التربوي للأطفال والشباب في الوقت الحر، والذي جاء في بلاغه التأسيسي: ..اليوم تعتزم حركتنا إطلاق برنامج وطني على مدى سنة 2010- في مرحلته الأولى، يهدف تحفيز الأطفال على القراءة بالمساهمة في تعويدهم على القراءة و تحسيس الآباء والأطفال بأهمية القراءة والمطالعة في التكوين الذاتي، وذلك بتمكين الأطفال من كتب خاصة بهم، و تعويدهم على تبادل الكتب و ارتياد المكتبات.

 

انطلاقا من مرجعية أولى مؤكدة وتزداد سلبية يوما عن يوم وهي ظاهرة العزوف عن القراءة، أو أزمة القراءة، وما ينتج عنها أو بسببها من مشكلات الطباعة والتوزيع وحتى الكتابة في حد ذاتها وبالخصوص تلك الموجهة للصغار، وثانيا ظاهرة الهدر المدرسي حيث ارتبطت بضعف مستوى التحصيل الراجع في ذاته الى صعوبات التلقين وما تحتويه المراجع المدرسية من منفرات وثقل على الناشئة، وانطلاقا أيضا من مرجعية ايجابية في خضم تحولات المجتمع المغربي المعاصر وهي السياسات المعتمدة على التنمية البشرية من جهة كخيار استراتيجي تنموي مستدام،

 

وحيث أن حركتنا تعتبر إن التنمية البشرية هي العصب الأساسي في العملية التربوية باعتبارها تكوين، والأطفال والشباب هم أكثر الفئات العمرية استجابة للتغير الاجتماعي والثقافي، ومن ثم فهم المرشحون للتطور والتغيير في المستقبل، و تجلت فعاليات البرنامج لحد الآن في مجموعة أنشطة: 1.ندوة افتتاحية حول أزمة القراءة في المغرب بمشاركة الأساتذة محمد بهجاجي ، سعيد عاهد ومحمد الوزاني، بقاعة المكتبة الوطنية بالرباط، يوم 22 يناير، واستمر بمجموعة عروض ومناقشات في الناظور ومراكش ووزان و أزرو و ميسور و أكادير وتارودانت وغيرها. 2.وفي إطار برامج التداريب المنظمة لفائدة اطر حركة الطفولة الشعبية ، التأم بعين السبع / البيضاء شهر يبراير شمل 60 فردا ثم في نهاية مارس بمخيم عين خرزوزة/ ناحية أزرو ب 120 شاب من مختلف أنحاء المغرب حول برنامج « القراءة متعة » كأحد البرامج التربوية الوطنية للحركة الذي يروم تعبئة الأطر والفروع من اجل تطوير أدوات العمل التربوي مع الأطفال والشباب في لقاءات مخصصة لتبادل الأفكار والآراء حول آليات تفعيل برنامج القراءة متعة، وإبداع آليات للتنشيط التربوي بالقراءة وحولها.

 

3.و أضافت الحركة صفحة حول القراءة لنشر الجديد ولتتبع البرنامج، بموقعها على الشبكة العنكبوتية www.tofolachaabia.com . 4.ونظمت الحركة رواقا بالمعرض 16 للكتاب والنشر بالبيضاء يتمحور حول التحسيس بالقراءة وأهميتها ودورها في التكوين والتعلم بعرض مجموعة من الملصقات الحائطية الموجهة للكبار والصغار،بعرض مجموعة ملصقات تحسيسية تم تركيبها وإخراجها خصيصا للموضوع . وانتقل المعرض الى تارودات وميسور و خرزوزة والناظور. 5.تأسيس مجموعة عمل لدراسة وتجريب آليات التنشيط بالقراءة وحولها.

 

وثانيهما: لكي اطرح عليكم سؤالنا النابع من الواقع المعاش وهو موقع التربية على القراءة في المجهود الذي أطلقتم والأشكال التي من الممكن أن يأخذها هذا الفعل المجتمعي البناء، وذلك انطلاقا من أن التربية على القراءة تربية على الوعي تربية على الديمقراطية و ديمقراطية الثقافة من ديمقراطية البلاد، وبالتالي حاجة بلادنا الى صياغة منظومة سياسة القراءة تعالج كل مراحل الكتابة والقراءة وتعميمها بمبادرات وبرامج عملية ومفتوحة على جميع الفاعلين كما أشرتم لذلك في صرختكم حول الميثاق، ولكي أؤكد لكم على ضرورة العناية بهذا الشق في كل مقترح وفي كل خطى برنامج وطني من خلال الانخراط في عمل تربوي جماهيري هادف، لقد لاحظنا من خلال تبادل خبراتنا مع فاعلين أجانب أن الاهتمام بالكتابة والقراءة للأطفال والشباب يأخذ حيزا مهما سواء خلال العملية التعليمية المدرسية بمشاركة الأدباء والشعراء والناشرين أو من خلال العمليات التنشيطية الترفيهية في الوقت الحر ضمن المؤسسات المتنوعة التي تعرفها تلك المجتمعات، ( ويشارك كتاب مغاربة أو من أصول مغربية في العديد من الأنشطة المتميزة الموجهة للأطفال والشباب )بالتالي فتأسيس فعل جديد في بلادنا يحتاج الى القدوة ويحتاج الى الجرأة التي نطلبها منكم.

 

إن هناك مجهود على المستوى الوطني بالنسبة للإبداعات الموجهة للنشء ولو أنها لا ترقى للطموح من حيث التنوع والانتشار بالخصوص، والاعتراف به وبأهميته ودعمه ضعيف وناقص بشكل ملحوظ ، وبالتالي فان مشاركة الأدباء والمثقفين في مشروع وطني يهدف الرقي بهذا العمل يمكن أن ينطلق من تعبئة أدبائنا في حملة الانخراط الفردي والجماعي لإبداع موجه للأطفال والشباب كتابة وقراءة ويرقى هذا المشروع الى إلزام الجماعات من عدد محدد من الساكنة بإنشاء مكتبات للأطفال وتمويلها بدعم وتخفيض من الضرائب وغير ذلك من الفعاليات التي تساهم في جعل القراءة الموجهة للنشء أولا رافعة للثقافة وتربية دائمة عليها. ولتكن التعبئة تحت شعار: لتحببوا القراءة للأطفال والشباب أيها الشعراء أيها القصاصون أيها الكتاب اكتبوا للأطفال ، اقرأوا للأطفال ،

 

ملحوظتان على سبيل الختم:

 

1.تعمل حركة الطفولة الشعبية ضمن برنامج التخييم الخاص بصيف هذه السنة على برنامج القراءة في مخيماتنا يهدف تمكين الاطفال من طعم القراءة الحقيقي بالتعامل مع الكتب في المخيم في أنشطة مستمرة تنطلق من أن القراءة هي الوسيلة الأكيدة للسفر الى كل المعارف، وذلك قبل المرحلة الثانية التي ستنطلق فيما بعد وتهم الإبداعات والمبدعين.

 

2.نؤكد لكم باسم حركة الطفولة الشعبية على استعدادنا للانخراط في العمل الهادف لوضع تصميم وطني ووضع تصور لتغطية الحاجيات الثقافية الأساسية للبلاد انطلاقا من موقعنا ، من تراكم تجربتنا ، من مشروعنا المجتمعي الذي نلتقي فيه معكم حول مصداقية الاختيار الديمقراطي كما أشرتم إليها وكما أثبتناها أعلاه.

 

مَحمد المذكوري نائب رئيس حركة الطفولة الشعبية

 

À propos Responsable de publication