Accueil / Non classé / البيان الختامي

البيان الختامي

 

البيان الختامي للمنتدى الدولي الثالث لحقوق الإنسان الذي انعقد بطرابلس أيام 19-21 يوليوز 2009 حول موضوع حق الشعوب في التعويض من مستعمريها تحت شعار نحو مصالحة وعلاقات دولية متوازنة.

التوصيات والقرارات

اختتمت أعمال المنتدى الدولي الثالث لجمعيات المجتمع المدني والذي أقامه الاتحاد العام للجمعيات الأهلية بالجماهيرية الليبية بالتعاون مع وكالة البحر الأبيض المتوسط للتعاون الدولي التي يتواجد مقرها بمدينة فاس بالمملكة المغربية.

وقد جاء تنظيم هذا المؤتمر من طرف ممثلي الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني يعبر عن رؤى وحقوق المجتمعات الإنسانية في المطالبة بالاعتذار والتعويض من حكومات البلدان التي مارست الاستعمار والاحتلال واعتبار ذالك شرطا لا مناص منه إذا ما أريد بناء علاقات دولية تخدم الشعوب وتطوي الصفحات المأساوية في التاريخ المعاصر وتنفض عنها غبار مرحلة الاستعمار والاحتلال، وبحضور مميز لعدد من المفكرين والمثقفين والسياسيين وقيادات وجمعيات المجتمع المدني من دول مختلفة.

وبعد مناقشات استمرت ثلاثة أيام تدارس فيها المشاركون أهمية موضوع الاعتذار والتعويض للشعوب التي انتهكت كرامتها من خلال التطرق لمجموعة من المحاور على النحو التالي:

المحور التاريخي.

محور تأثير الاستعمار وحق الشعوب في التنمية المستدامة-.

التجربة الليبية نموذج للإنصاف التاريخي-. 

 المصالحة الدولية-         

وقد توصل الجميع من خلال المحاور إلى الخطوات التالية:

أولا: التوصيات

  1.استعمال كل الطر المشروعة لأجل حث القوى الاستعمارية السابقة والآنية على ضرورة الاعتراف العلني بارتكابها لخطإ تاريخي أثناء استعمارها لغيرها من الشعوب الأخرى. 

  2.تشجيع حكومات البلدان التي قادت مرحلة الاستعمار أو الاحتلال العسكري لمجتمعات العالم الأخرى باتخاذ المبادرة بتقديم الاعتذار لشعوب مستعمراتها السابقة. 

  3.استعمال كل الوسائل للضغط على الحكومات والبلدان التي شاركت أو قادت مرحلة الاستعمار أو الاحتلال العسكري لبلدان أخرى من أجل الموافقة على تعويض هذه البلدان عما أصابها من أضرار مادية ومعنوية نتيجة استعمارها واحتلالها. 

  4.اعتبار إعلان طرابلس- فاس وثيقة يتم تعميمها على جميع الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة لتبنيه كعنصر أساسي لأي شراكة بين الجنوب والشمال. 

  5.العمل من أجل تخصيص يوم 30 غشت من كل عام يوما للاعتذار العالمي تضامنا مع الشعوب المستعمرة والمحتلة. 

  6.العمل على اتخاذ الاعتذار والتعويض عن الحقب الاستعمارية وسيلة لطي صفحة الماضي وبناء علاقات دولية جديدة قائمة على الحوار الفعال والسلم الإيجابي والتعايش والاحترام المتبادل تحت مظلة الحضارة الإنسانية. 

  7.تجنيد منظمات المجتمع المدني والشرفاء الأحرار في البلدان المتقدمة لتشجيع حكوماتها على تفهم وإقرار مطالب المجتمعات التي عانت من الاستعمار والاحتلال. 

  8.العمل على إعادة كتابة التاريخ الاستعماري بكونه يمثل فصلا مضلما بالنسبة للشعوب التي بنت مجدها على حساب غيرها. 

  9.تشجيع وتحفيز المؤسسات العلمية والثقافية المساهمة في الإشادة بمدى ارتباط المصالحة الدولية بضرورة الاعتذار والتعويض. 

  10.ترسيخ شعار « لا مصالحة إلا بعد المصارحة ولا تسامح مع الاستعمار إلا مع الاعتذار » إلى أن تتخلص الشعوب المظلومة من رواسب الاستعمار والاحتلال. 

  11.استعمال كل الطرق المشروعة من أجل الضغط على منظمة الأمم المتحدة بهدف مناقشة موضوع الاعتذار والتعويض وأن يتم اعتماد قرار دولي بذالك. 

  12.العمل على تطبيق توصيات إعلان طرابلس- فاس. 

  13.مطالبة وسائل الإعلام المحلية والعالمية التي تناصر قضايا الشعوب في تحررها واحترام حقوقها إلى مساندة اللجنة الدولية في مهامها. 

  14.مطالبة حكومات الدول التي تعرضت للاحتلال والاستعمار بتخصيص منحة سنوية « للجنة الدولية لدعم حق الشعوب في التعويض من مستعمريها » من أجل تمكين هذه الأخيرة من ممارسة مهامها بشكل فعلي وعملي فعال. 

  15.التأسيس لمناخ المصالحة الدولية تحت مظلة الحضارة الإنسانية والعمل على إرساء أسس هذه المصالحة. 

  16.العمل على إشاعة ثقافة حقوق الإنسان سلوكا ومنهجا وترسيخ قيم التضامن والتآزر والمحبة والتعاون بين مختلف مكونات المجموعة البشرية. 

  17.تعرية مقاصد وأهداف الاستعمار الجديد الباحث عن موطأ قدم في دول الجنوب لنهب خيراته وإلحاقه بدول الشمال اقتصاديا وثقافيا. 

  18.مناشدة المؤسسات التشريعية على مستوى جميع دول العالم لسن قوانين تحرم الفعل الاستعماري. 

  19.تقديم الدعم المعنوي للأقليات التي تعرضت لانتهاكات حقوق الإنسان خاصة السكان الأصليين بالأمريكتين. 

  20.العمل على ضم الشخصيات الأهلية والإقليمية والعالمية للتحريض على مبدأ الاعتذار والتعويض. 

  21.العمل على ضم الشخصيات الفاعلة من رياضيين، فنانين ونخب علمية من أجل تبليغ فكرة الإنصاف التاريخي للحقب الاستعمارية. 

  22.مناشدة الزعماء العرب والأفارقة إلى طرح قضيتي الاعتذار والتعويض في مؤتمر خاص يستضيفه الاتحاد الإفريقي. 

  23.الدفع في اتجاه تكوين لجان وجمعيات وطنية للمطالبة بالاعتذار لكل دولة. 

  24.مناشدة كل أحرار العالم إلى دعم ومساندة اللجنة الدولية لدعم حق الشعوب في التعويض من مستعمريها، في المطالبة بالتعويض والاعتذار السلمي من مستعمريها.

ثانيا: القرارات

  1-إدانة الاستعمار بجميع أشكاله وأساليبه وتحميله مسؤولية ما ارتكبه من جرائم وانتهاكات في حق الشعوب. 

  2-العمل من أجل ترسيخ ثقافة إجبار المستعمر القديم على تعويض مستعمريه السابقين وإيجاد الآليات لتحقيق ذالك. 

  3-العمل المشترك من أجل مناصرة الشعوب لنيل حقها المشروع في الحصول على اعتذار الدول الاستعمارية وتعويضها بالشكل المرضي العادل. 

  4-قرار اعتماد النظام الأساسي للجنة الدولية لدعم حق الشعوب من مستعمريها. 

  5-قرار تسمية أعضاء اللجنة على النحو التالي: المكتب التنفيذي

الرئيس: المهندس عبد الحكيم يوسف كعال – الجماهيرية الليبية

المدير التنفيذي: الدكتورة فائزة الباشا – الجماهيرية الليبية

الدكتور محمد حمدان أحمد المصالحة – المملكة الأردنية

الدكتور/ مصطفى عمار المبروك ـ الجماهيرية الليبية

الدكتور تومي عبد القادر – الجمهورية الجزائرية

ذ. محمد القاضي – المملكة المغربية.

ذة. نجاد الحراد – المملكة المغربية.

ذ. عبد لرحمان سيدو – جمهورية النيجر ( وزير سابق).

ذة. صفاء يعقوب الطيب – السودان الشقيق.

ذة. فلورا – فنزويلا.

ذ. حاميدو إبراهيم سوادوغو – بوركينا فاسو

  6-تسمية الأستاذ لوران باتريس لوممبا رئيسا للجمعية العمومية-( نجل رئيس جمهورية غينيا كينشاسا). انتهت التوصيات والقرارات

À propos Responsable de publication