Accueil / Non classé / الهندسة الاجتماعية

الهندسة الاجتماعية

 

ظهرت البدايات الأولية لاختصاص الهندسة الاجتماعية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن الـ20، عندما أيقن بعض علماء الاجتماع والمصلحين الاجتماعيين والإنسانيين أمثال«فرديناند تونيز» في ألمانيا و«روبرت أوبن» في إنجلترا و«فرانك وورد» في أمريكا و«أميل دوركهايم» في فرنسا، بضرورة تطبيق المفاهيم والمبادئ والنظريات الاجتماعية على العمليات والتفاعلات والظواهر والمشكلات الإنسانية من أجل فهمها وإدراك العوامل والقوى المؤثرة فيها ومعرفة آثارها بغية تعزيز الجوانب الإيجابية التي تنطوي عليها وتعميقها في المجتمع، مع معالجة سلبياتها ووضع حد لها كي يتمكن المجتمع من بلوغ التنمية والتقدم وتحقيق الطموحات والأهداف المتوخاة.

بعد الحرب العالمية الثانية أصبح اختصاص الهندسة الاجتماعية أكثر وضوحا وتكاملا وديناميكية، إذ أخذ يعالج المشكلات الاجتماعية والروحية والمادية الخطيرة التي عانت منها المجتمعات الأوربية نتيجة للحرب المدمرة التي اجتاحتها لمدة 6 سنوات وما تركته عليها من آثار إنسانية ومادية سلبية ليس من السهولة بمكان تجاوزها وتطويق إفرازاتها وانعكاساتها الهدامة، لذا فتحديات آثار الحرب العالمية الثانية ومعوقاتها مع إدراك ضرورة مواجهتها وتذليل مشكلاتها ومنغصاتها كانت من بين الأسباب المهمة لظهور الهندسة الاجتماعية، فضلا عن ظهور العديد من الاختصاصيين في حقل الهندسة الاجتماعية أمثال «كارل منهايم» و«هوبهوس» و«وليم بفيرج» في إنجلترا و«رالف داهرندوف» و«كارل بوبر» و«أوكست بيبيل» في ألمانيا و«أدور شلز» و«ألتيون مايو» و«روبرت ميرتن» في أمريكا و«أسيبوف» و«دبروف» و«فولوكوف» في الاتحاد السوفياتي، و«ألكسندر سولوي» و«كالمان كولجار» و«كارل فاركا» و«بيتر ايروش» في المجر، الذين جميعهم استخدموا تقنيات الهندسة الاجتماعية في إعادة بناء المجتمعات التي عاشوا فيها والتي عانت ما عانت من دمار وتخريب وتراجع وانكسار نفسي واجتماعي بعد الحرب العالمية الثانية.

إن تقنيات الهندسة الاجتماعية تتضمن الدراسة الاجتماعية التطبيقية الهادفة إلى تشخيص المشكلات والظواهر السلبية وتحديد التوصيات لمعالجتها، مع وضع السبل لمواجهة المشكلات والمعضلات وتحديد الاستراتيجيات والغايات المطلوب بلوغها، إضافة إلى استخدام الأفكار والإيديولوجيات المتأتية من النظم الاجتماعية والسياسية التي تعمل الهندسة الاجتماعية في كنفها، تلك الأفكار والإيديولوجيات التي لا تكتفي تحديد السبل والغايات بل تذهب أبعد من ذلك، إذ تربط الموارد الطبيعية والبشرية بالحاجات ربطا يهدف إلى زج موارد وإمكانات ومعطيات المجتمع في المؤسسات الإنتاجية والبشرية من أجل تنظيم المجتمع وتمكينه من الفاعلية وتحقيق الأهداف، تهدف هذه الدراسة التحليلية إلى توضيح المهام الأساسية التي تضطلع بها الهندسة الاجتماعية، لا سيما ما يتعلق منها بتطبيق النظرية الاجتماعية على المشكلات الأساسية التي يعاني منها المجتمع، هذا التطبيق الذي يهتدي بإيديولوجية المجتمع الممزوجة بالحقائق الاجتماعية العلمية والمشتقة من الواقع الاجتماعي ومعطياته الموضوعية والذاتية

 

À propos Responsable de publication