Accueil / Non classé / المنتدى الإقليمي الأول للطفل بالراشدية

المنتدى الإقليمي الأول للطفل بالراشدية

 


نحن الاطفال المنتمون لمختلف مناطق إقليم الراشدية المشاركون في المنتدى الإقليمي الأول للطفل المنعقد بالرشيدية ،و المنظم من طرف جمعية الألفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي بتنسيق مع نيابة وزارة التربية الوطنية بداخلية ثانوية سجلماسة تحت شعار  » مغرب جدير بأطفاله ……….رهين بمشاركتهم  » أيام 1و2و3 ماي 2009 بمشاركة 150 طفل وطفلة ، مساهمة منها في العمل على اجراة المرجعيات الحقوقية المتعلقة بالطفل ، وانسجاما ومقتضيات الخطة الوطنية للطفل من اجل مغرب جدير بأطفاله،و استنادا إلى الوضع الراهن للطفل بالإقليم نسجل ما يلي:

 إن هده الوثيقة المسماة إعلان المنتدى الإقليمي الأول للطفل هي ملخص لأهم الأفكار و الآراء و التوصيات التي تداولها الأطفال من خلال الورشات و العروض و تتضمن أراء الأطفال فيما يتعلق بمواضيع الاشتغال من خلال مناقشة الموضوعين المحوريين ,الفشل الدراسي ، المشاركة بين الحق والواجب .و إذ نسجل المعيقات التالية:

على مستوى الحق في التربية و التعليم

 ظروف تعليمية مزرية في بعض المناطق النائية. 

 عدم جدية بعض أطر التعليم. 

 قلة وسائل النقل المدرسية بالنسبة للمناطق المعزولة. 

 انعدام مكتبات عمومية مجانية. 

 قلة الوسائل التعليمية الحديثة بالمدارس. 

 البنيات التحتية مزرية بأغلبية المدارس. 

 مشاريع في التعليم غير مبنية على تشخيص واقعي معاش.

على مستوى الحق في المشاركة

  التربية على عدم المشاركة. 

 عدم ملائمة الأنشطة المبرمجة مع خصوصية كل منطقة. 

 عدم اهتمام أصحاب القرار بمتطلبات الأطفال. 

 انعدام أي بنية تحتية تساعد أو تؤهل الطفل على المشاركة. 

 ضعف تكوين الأطر التربوية فيما يتعلق بالمقاربة الحقوقية. 

 انعدام برمجة أي مشروع لفائدة الطفل في الميزانية السنوية. 

 العمل على تهميش الإقليم. 

 عدم الاهتمام بالكفاءات الطفولية الموجودة. 

 انعدام أي تمثيلية حقيقية للطفل داخل المؤسسات التي تهتم برعاية الطفل.

واد نعتبر ان المغرب الجدير باطفاله لن يتحقق الا بمشاركة الاطغال في مختلف المستويات نؤكد على التوصيات التالية :

على مستوى موضوع الفشل الدراسي

نحن كأطفال من واجبنا:

 تنمية الرغبة الذاتية في التلقي و التعلم بغية النجاح. 

 المشاركة الفعالة في جل الأنشطة التعليمية . 

 توفير الجو الملائم لكل التلاميذ و اجتناب الشغب من أجل التعلم. 

 عدم الالتجاء إلى الغش.

أسرنا:

  القدرة على تحمل المسؤولية و الاهتمام بأمورنا. 

 تحقيق رغبات الأطفال المعقولة. 

 تلقي الدعم المادي و المعنوي منكم. 

 تجنب الصراع بين الوالدين أمام الأطفال. 

 تلقين تربية ملائمة. 

 الاهتمام بنوعية الرفقاء. 

 ترك الحرية للطفل أثناء المرجعة داخل المنزل مع المراقبة و التشجيع. 

 عدم إرغام الطفل على العمل في سن مبكر. 

 خلق جسر تواصل بين الأسرة و المدرسة.

أطرنا المدرسية:

  توفير مدرسة ملائمة للتعليم. 

 تعليم جيد للتلميذ ليكون مسؤولا في المجتمع. 

 توفير التجهيزات الملائمة و المشجعة على التمدرس. 

 إنشاء فضاءات للترفيه و مزاولة الأنشطة. 

 تنمية قدرات الطفل الشخصية و البدنية. 

 تجنب أي نوع من التمييز( إهانة،تهميش،عدم التعامل الجيد،….) 

 توعية الطفل بأهمية الدراسة . 

 العمل على إدماج جل الأطفال داخل المدرسة. 

 خلق برامج لتلقين دروس في التكنولوجيا و الابتكار. 

 عدم اتخاذ الطرد كحل سريع للنزاعات بين التلميذ و الأستاذ. 

 تحسين الأساتذة لسلوكياتهم لأنهم قدوة للتلميذ و التفاعل الإيجابي بينهم. 

 إعداد وجبات غذائية داخل المدرسة. 

 منح الطفل فرص التعبير عن أرائه و اقتراحاته. 

 اعتماد أساتذة جادين و ذوو كفاءات. 

 تعميم قاعات متعددة الخصائص داخل كل المدارس و تفعيلها و أستاذ خاص 

 توفر بنيات تحتية جيدة و الاهتمام بإصلاحها سنويا. 

 مساعدة الأطفال الفقراء في اقتناء اللوازم المدرسية. 

 إنشاء قاعات رياضية داخل المدارس الابتدائية.

المجتمع المدني:

 خلق جمعيات لمساعدة الطفل. 

 تقديم دروس الدعم للأطفال. 

 حملات التوعية للتعريف بحقوق وواجبات الطفل. 

 خلق مراكز استماع خاصة بالطفل. 

 تنظيم و إعداد أنشطة متنوعة لتقوية قدرات الطفل. 

 تنظيم مخيمات لكل الأطفال. 

 عقد شراكات مع المدارس. 

 تقديم جوائز للمتفوقين في أخر السنة لتشجيع الأطفال. 

 إعداد قاعات للتعليم الأولي للفقراء. 

 مشاركة الطفل في الحياة الجمعوية.

أصحاب القرار:

  إنشاء مدارس متنقلة بالنسبة للرحل. 

 توفير الحاجيات الضرورية للتمدرس. 

 مجانية التعليم و توفير منح للتلاميذ المحتاجين. 

 توفير فضاءات تمكن من الدراسة السليمة. 

 تقريب المدارس و توفيرها على جميع المرافق خاصة بالقرى. 

 التخفيض من أسعار اللوازم الدراسية لتمكين جل الأطفال من شرائها. 

 تحديث الوسائل التعليمية من تقليدية(سبورة-طباشير) إلى قلم الكتروني و شاشة ذكية. 

 وضع قانون داخلي لضبط العلاقات بين مختلف مكونات المؤسسة و يطبق. 

 تنظيم زيارات دائمة لأطر طبية للمدارس. 

 تنظيم لقاءات بين أصحاب القرار و الأطفال لمعرفة حاجياتهم. 

 إعطاء المنح الكافية لتشجيع الأطفال على الاجتهاد.

على مستوى موضوع المشاركة بين الحق والواجب

نحن الأطفال:

  الانخراط في الجمعيات. 

 المشاركة في الأنشطة الموازية و الحملات التحسيسية. 

 الثقة بالنفس. 

 إبداء الرأي بدون خوف.

أسرنا:

  توفير جو ملائم و ديمقراطي. 

 عدم القمع. 

 أخذ رأي الطفل بعين الاعتبار . 

 المشاركة في جل المواضيع التي تخصه و ليس إشراكه. 

 تحسيس الطفل بأهمية رأيه في اتخاذ القرار. 

 دفع و تحفيز الطفل على المشاركة في الجمعيات.

المدرسة:

  إحداث و تفعيل مراكز الإنصات بالمؤسسة. 

 توفير جو ملائم للمشاركة و ديمقراطي. 

 برمجة أنشطة للتوعية بحق الطفل في المشاركة في البرنامج -التربوي السنوي.

المحيط:

  توعية المجتمع بأهمية مشاركة الطفل كحق وواجب. 

 تأسيس جمعيات تهتم بقضايا الطفل و حقوقه. 

 تشجيع الطفل على الانفتاح على الأخر لتبادل المعارف و الاندماج داخل المجتمع. 

 خلق أجواء تواصلية فعالة بين الطفل و أسرته و محيطه.

و أخيرا نقول بصوت واحد:

المشاركة حق لاكتساب الحقوق الكاملة للإنسان. و قبل المطالبة بالحق يجب الالتزام بالواجب و البراعم المشاركة في المنتدى تقول أيضا بصوت واحد: نعم للمشاركة و الإبداع نعم لحرية التعبير.

نشير الى انه تم توقيع شراكة بين جمعية الألفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي و نيابة وزارة التربية الوطنية ،و كل من مدرستي ابن حزم و النهضة بمدينة الرشيدية خلال اليوم الأول من المنتدى.

À propos Responsable de publication