Accueil / Non classé / تصور برنامج تكويني حول مقاربة النوع

تصور برنامج تكويني حول مقاربة النوع

 

Auteur: Mohamed RAHMOUNI

تصور برنامج تكويني حول مقاربة النوع الاجتماعي

لا تهدف هذا المساهمة إلى التعريف بمقاربة النوع الاجتماعي، بل تطرح تصورا لبرنامج تكويني متكامل حول المقاربة.

فقد انخرطت فعاليات المجتمع المدني بالمغرب منذ التسعينات في مسلسل لإدماج بعد النوع الاجتماعي على مستوى المشاريع و التغيير المؤسساتي، و تواترت الدورات التكوينية حول المقاربة نفسها سواء المنظمة من طرف الجمعيات غير الحكومية أو المنظمات الدولية أو مؤسسات الدولة.

غير أن هذا التراكم ظل محدودا في غياب دراسات شاملة لتشخيص واقع الحال ومعرفة مدى « رسملة » الجهات المشاركة للمعارف المكتسبة في الورشات و اعتماد أدوات التحليل المبني على النوع كمقاربة عرضانية في البرامج و المشاريع.

انطلاقا من هذا المعطى؛ الإشكالية المطروحة: كيف يمكن لبرنامج تكويني حول النوع أن يشكل قيمة مضافة؟ كيف يمكنه ضمان مواكبة فعلية لمسلسل إدماج بعد النوع الاجتماعي بشكل عرضاني بالمشاريع و المؤسسات بهدف خلق حركية اجتماعية تدعم المساواة و تضمن تنمية مستديمة، عادلة، شاملة وديمقراطية؟ استنادا لتجربة شخصية و نقاشات مع مهتمين ومهتمات بالنوع، تتمحور حاجيات المشاركين و المشاركات في الورشات التكوينية المخصصة لمقاربة النوع الاجتماعي حول:

المعرفة: المفاهيم المرتبطة بمقاربة النوع؛ 
معرفة الفعل: إدماج بعد النوع الاجتماعي بالمشاريع؛ 
معرفة الكين: التواصل، التربية على المساواة

و غالبا ما تكون الفئة المشاركة غير متجانسة و تظهر تمايزا على مستوى مدى الوعي بالتفاوتات المبنية على النوع و المعارف حول مفاهيم و أدوات المقاربة و القدرة على إدماجها بالمؤسسات و المشاريع.

لذا فعناصر البرنامج التكويني المتكامل يجب ان تساهم في تأهيل المشاركين والمشاركات و تقاسم التجارب الشخصية و المؤسساتية Mise à niveau et mise en commun))، و أن ينطلق من أنشطة و مشاريع حقيقية (دراسة حالة) لتقييمها و تقويمها حسب النوع بغرض تحسين أدائها و جعلها أداة لتغيير العلاقات غير المتكافئة باعتباره إحدى مرامي و رهانات مقاربة النوع الاجتماعي.

كما يجب برمجة ورشات موضوعاتية سواء في مجال التربية على المساواة او دعم وصول و تحكم الفئات الهشة في الموارد و تقوية المشاركة…

إن تكوينا متكاملا حول النوع يجمع ثلاث حلقات مترابطة:

   الحلقة الأولى: التحسيس؛ 
   الحلقة الثانية: ادماج بعد النوع بالمشاريع و التغيير المؤسساتي؛ 
   الحلقة الثالثة: مأسسة مقاربة النوع الاجتماعي ثقافة و ممارسة.

توقيع: محمد رحموني، مكون في مجال النوع

À propos Responsable de publication