Accueil / Non classé / مبدأ كونية حقوق الإنسان وحقوق

مبدأ كونية حقوق الإنسان وحقوق

 

مبدأ كونية حقوق الإنسان وحقوق 

المرأة حسب الدين الإسلامي

أكادير : محمد التفراوتي

نظم نادي الصحافة بالتنسيق مع المركز التربوي الجهوي محاضرة أكاديمية حول  » مبدأ كونية حقوق الإنسان وحقوق المرأة حسب الدين الإسلامي » ألقتها الدكتورة نعيمة حادوش الأستاذة بجامعة موريال بكندا.

استهلت الأستاذة المحاضرة مداخلتها بتسليط الضوء على تاريخ فكرة حقوق الإنسان مركزة على الظروف التاريخية والسياسية التي أوعزت الشعوب إلى التفكير في حقوق الإنسان باعتبارها كونية وذلك باعتبار الإنسان كائن له حقوق وواجبات. متناولة بذلك تاريخ فكرة حقوق المرأة مشيرة إلى عدم احترام حقوق المرأة من خلال عدم الالتزام بالإعلان العالمي بحقوق الإنسان. إذ لوحظ ذلك خلال سنوات السبعينات الأمر الذي رفع إلى إقرار سنة 1975 سنة دولية لحقوق النساء وتم بالتالي تأسيس منظمات تدعم كل المشاريع التي تعمل على إنصاف المرأة وخاصة في العالم الثالث أو منظمات تهتم بدراسة أسباب عدم تقدم المرأة (المنظمات تابعة للأمم المتحدة ). إذ تم عقد معاهدة للقضاء على أشكال التمييز ضد المرأة والتي حاولت التركيز على عدم الفصل بين الدائرة الخاصة والدائرة العامة على أساس أن أعلى نسبة من التميز تتمثل في الدائرة الخاصة (أي داخل المنزل) مؤكدة إلى كون النظرة إلى المرأة هي مجرد أداة إنتاج اجتماعية.

وانتقلت إلى المحور الثاني من مداخلتها والتي أفردته إلى حقوق النساء حسب الدين الإسلامي منطلقة من تاريخ التشريع خاصة مند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، لتستنتج أنه ثم إضفاء صفة التقديس على تأويل بعض العلماء للآيات القرآنية باعتبارها أوامر إلهية. مستشهدة بمجموعة من آراء علماء ومفكري الإسلام حول حقوق الإنسان انطلاقا من القرآن. وأجرت مقارنة مختصرة بينها و بين التصور الحديث من خلال كتابات معاصرة ثم عرجت على حقوق المرأة المغربية لتتناول تاريخ فهم الآية القرآنية «الرجال قوامون على النساء….» حيث أشارت الدراسات الحديثة التي حاولت أن تؤول هذه الآية بمعنى يدل على المساواة لا على الأفضلية كما أوردت آراء باحثات أكدت على أن مسألة التمييز ضد المرأة ليس مصدرها الإسلام و إنما هي ناتجة عن التأويل.

من هذه الأفكار التي تعود إليها هذه الصور من التمييز إنما تعود إلى التقاليد والعادات لا إلى الدين (نموذج المرأة السعودية الممنوعة من قيادة السيارة، أو المرأة الكويتية التي حرمت إلى وقت قريب من الحق في التصويت). لتخلص إلى أن هؤلاء المفكرين يؤكدون على أن التمييز ضد المرأة لا علاقة له بالدين الإسلامي.

À propos Responsable de publication