Accueil / Non classé / ٠٠٠الدار البيضاء

٠٠٠الدار البيضاء

 

Auteur: benhrif tarik

٠٠٠الدار البيضاء مدينة صنفت مؤخرا ضمن 50 مدينة الأكثر شهرة في المعمور ٠مكانة مستحقة تصلقت المدينة أب…راج الشهرة وعوالم المجد بخطى ثابتة ،ولاتستغرب ان سألت في ( سان دييغو ـ تكساس ـ بلغراد ـ كزاواكي ـ لومي٠٠٠)عن عاصمة المغرب وكانت الاجابة الدار البيضاء،كم أنت رائعة وعزيزة على القلوب٠وما مقال اليوم الا إعادة اعتبار من ب…يضاوي حتى الموت،رد عن فيلم (كازانغر)الذي جعل البيضاء سوداء وصورها وكأنها غول لامكان فيه لضعفاء والأخيار ،حتى اسم البيضاء لم يرق لهم وغيروه دون إستشارة ولو بيضاوي أو بيضاوية ٠بل الأفضع من كل هذا أنهم جعلوا البيضاويين رمز للإنحراف الخلقي (كازاوا خاسرين)،وأوجدوا لنا معجم لامكان فيه للكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة وكأن البيضاء توشحت بالسواد عن بكرة أبيها٠لكن أحب ان أقول لأصحاب هذا الفيلم الذي حاول تحقيق أعلى الإرادات على حساب صورة مدينتنا من خلال مبدأ خالف تعرف ٠٠٠لا لا لا آسف البيضاء ليست ما رصدته كاميراتكم الاجنبية، نعم الفقر البطالة التشرد٠٠٠الشمكارة الدعارة الفساد٠٠٠الفوضى السرقة الأزبال؛ كل هذا واقعي ولايمكن نفيه وكذلك الحال في كبريات المدن (باريس ـ روما ـ نيوييرك٠٠٠) أعود وأقول لأصحاب الفيلم إن أردتم معرفة البيضاء كفضاء إجتماعي يتعايش فيه الجميع مع الجميع ،فتعالو حين يتوفى أحد الجيران فيهب الدرب كله هبة رجل واحد وكأن الفقيد زعيم سياسي بينما هو (أب جيلالي مول نعناع) وحين يشب حريق بدور الصفيح فتفتح الأبواب في وجه المتضررين ويشتركون طعام ولباس والفراش مع من سلم بيته؛ وعندما يشترك الشباب في ثمن كرة قدم من أجل اللعب في (الوسعة ـ التيرة) رغم معارضة ا(با الحاج )وحتى في المناسبات الدينية كعيد الأضحى حين تدور (الصينية) و يتبرع الحي كل حسب قدرته لماذا؟؟؟ لإسعاد أطفال جار مريض معدم غدرت به الدنيا وحتى لا تكون فرحة العيد منقوصة أما مظاهر تكافل والتعاون يوم العيد فأنتم اعلم بها٠٠٠؛وفي قلب الزحام وطول المسار وسط الأطوبيس يتسارع الشباب والشابات لمنح أماكنهم لشيخ أو امرأة حامل أو ضرير٠٠٠وحينما يكون الخطب أعظم ككارثة طبيعية (فيضان) فسأل سكان المدينة القديمة و درب السلطان كيف تجمع التبرعات النقدية و العينية لفائدة المنكوبين ؛وكيف يلتقي ولد الدرب رجاويين و وداديين كل يغني على ليلاه لكن البيضاء في القلب و يمتطون حافلة واحدة ٠٠٠وحين يكون حفل زفاف في الدرب يتطوع الأصدقاءوالجيران في بناء الحفلة ٠بينما تصر نساء الدرب على المشاركة ولو (بدزغريدة)٠ هذا فقط شريط مصور للوجه المشرق للبيضاء والأكيد انني نسيت الكثير ،وختاما نقول إن كان هناك سواد فهو سواد العدسات وسواد السيناريو وسواد التشخيص، وكان من الأفضل لأصحاب (كزانغرا) قبل إنجاز فيلمهم الذي حقق السبق في خرق العيب الحشمة؛عن أن يبحثوا في السينما والأدب والرسم في العالم عن مكانة الدار البيضاء ٠وأطرح السؤال عن طاقم الفيلم (مخرج ـ الممثلين التقنيين٠٠٠) هل إصطحبتم أبنائكم وأبائكم….لمشاهدة الفيلم ؟؟؟؟؟؟؟؟ إن الدار البيضاء ستبقى بيضاء رغم عن أنفكم ، وإذا كانت ستكون سوداء يوما فأنتظروا تزين النهار بسواد الليل وتوشح الليل بضوء النهار٠٠٠وهذا مستحيل٠

(بنحريف طارق)

À propos Responsable de publication