Accueil / Non classé / مشروع برنامج المدرسة المواطنة وتفعيله في الثانوية التأهيلية مولاي إسماعيل

مشروع برنامج المدرسة المواطنة وتفعيله في الثانوية التأهيلية مولاي إسماعيل

 

Auteur: goulahs hassan

الموضوع : تقرير حول مشروع برنامج المدرسة المواطنة والأيام الثقافية التي نظمتها الثانوية التأهيلية مولاي إسماعيل بنيابة مولاي رشيد سيدي عثمان / مشروع برنامج المدرسة المواطنة.

1.  » برنامج المدرسة المواطنة برنامج مندمج وتشاركي ذو طبيعة تنموية ومدنية وتربوية واجتماعية يستهدف النهوض بالحياة المدرسية وتقوية أدوارها التربوية والتعليمية والثقافية والاجتماعية وتطويرها، وتعزيز وظائفها في التنمية البشرية المحلية  » .

2. ويمكن تلخيص محاور المشروع وعملياته في تمكين فضاءات المؤسسات التعليمية المشاركة وعددها في جهة الدار البيضاء 31 ثانوية تأهيلية – منها ثانوية مولاي إسماعيل في نيابة مولاي رشيد سيدي عثمان- عن طريق إصلاح وترميم المرافق، وتعزيز البنيات التحتية ،وتطوير التجهيزات التربوية والثقافية والرياضية، وتأهيل مكونات هذه المؤسسات عبر التعبئة والتكوين والتدريب على مقومات ومنهجيات الحياة المدرسية وأدوات تفعيل أدوارها المدنية والتنموية، وإعداد وتدبير مشاريعها، وتعزيز وتوسيع الديمقراطية المدرسية بتأهيل مجالس التدبير وتكوين أعضائها، ومرافقة المؤسسات في تشكيل مجالس التلاميذ وفق توجهات الوزارة الوصية وقوانينها، وتطوير وتقوية الشراكة بين الأسرة والمدرسة عبر تعبئة جمعيات الآباء وتأهيلها وتكوين أعضائها حول مسؤوليات الأسرة في تنمية التمدرس والمشاركة المواطنة في النهوض بالحياة المدرسية، وتعزيز وتوسيع تفاعل المؤسسات مع محيطها الاجتماعي والثقافي بتعبئة الفاعلين المحليين في مجال المؤسسات الشريكة خاصة الجمعيات المحلية والمجالس المنتخبة، وتأهيلهم للمساهمة في تنمية التمدرس والنهوض بالحياة المدرسية وتفعيل أدوارها في التنمية البشرية المحلية،والإعداد التشاركي لمشروع المؤسسة، وهيكلة أصدقاء كل مؤسسة شريكة من قدماء التلاميذ وفعاليات اقتصادية واجتماعية وفنية ورياضية وجمعوية بهدف احتضان المؤسسة ضمانا لاستمرار المشروع المندمج والتشاركي. ( راجع مطوية برنامج المدرسة المواطنة 2008-2009 – منتدى المواطنة) .

3. شركاء هذا المشروع هم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء الكبرى؛ وتدخلها هو في جانب إصلاح وترميم مرافق المؤسسات المشاركة وتعزيز بنياتها التحتية، ووكالة التنمية الاجتماعية ومساهمتها تكون في توفير تجهيزات المؤسسات .أما جمعية منتدى المواطنة فتتدخل في مجال التكوين والتدريب للفاعلين داخل الحياة المدرسية؛ وهكذا نظم منتدى المواطنة خمسة أيام دراسية لفائدة مؤسستنا إلى جانب المؤسسات الأخرى المشاركة في المشروع حول الحياة المدرسية : مهامها وأدوارها وآلياتها ، والشراكة بين الأسرة والمدرسة ومسؤوليات جمعيات الآباء في النهوض بالحياة المدرسية، ومجالس التدبير ومقومات الديمقراطية المدرسية ومهامها ومسؤولياتها وأساليبها، والإدارة التربوية والتدبير التشاركي للحياة المدرسية، وأدوار الفاعلين المحليين في النهوض بالحياة المدرسية ،ثم الدورة التكوينية ببوزنيقة حول قيم ومقومات الحياة المدرسية ومنهجية وآليات تفعيل أدوارها ومبادئ وأدوات تخطيط وتدبير أنشطتها ومشاريعها.

4. وللمؤسسات التعليمية المستفيدة من هذا المشروع مهام والتزامات منها انتداب منسقين لمتابعة إنجاز عمليات برنامج المدرسة المواطنة: و قد اختارت الثانوية التأهيلية مولاي إسماعيل الأستاذين حسن كولحس ومحمد زرقوان للقيام بهذه المهمة.

و تنظيم ندوة بتعاون مع أطر المؤسسة في موضوع مقومات الحياة المدرسية ؛ وسيشارك فيها الأساتذة الذين حضروا الأيام الدراسية والدورة التكوينية في بوزنيقة ،وسيحدد لها تاريخ قريب. و إنجاز الأيام الثقافية الخاصة بالمؤسسة وهو التزام أنجزته المؤسسة. وتأسيس وتنشيط الأندية وتشكيل مجالس التلاميذ : وفي ثانوية مولاي إسماعيل تم تفعيل أندية قائمة هي نوادي البيئة والتنمية البشرية والمسرح والرسم والسيراميك والتواصل والصحافة والحقوقي والشعر والاختراعات ، وتأسيس نادي الصحة.بالنسبة لمجلس التلاميذ الذي انتخب في أواخر دجنبر 2008 خصص مجلس التدبير لقاء تحسيسيا مع مناديب الأقسام تحت إشراف السيد المدير و بتنسيق الأستاذ هشام بارفيط وحضور الأساتذة طاس وصيادي وتميز بمداخلة الأستاذ كولحس حول مسطرة تشكيل مجلس التلاميذ الديمقراطية من خلال الترشيح والدعاية والانتخاب ثم المهام المنوطة بالمندوب ، و تلا ذلك نقاش تلاميذي جاد عكس استحسان المبادرة والوعي بأهميتها وبالأدوار الفاعلة التي يمكن أن يقوم بها المناديب للمساهمة في تحسين ظروف التعليم والتعلم والمؤسسة في طور الإعداد لباقي المهام وهي تعبئة ثلاث جمعيات من محيط المؤسسة – وتم لحد الآن عقد شراكة مع جمعية آفاق 55 ، والاتصالات جارية لتعبئة جمعية الهدف – والإعداد التشاركي لمشروع المؤسسة والاحتفال بمبدعي ومبدعات المؤسسة أطرا وتلاميذ والاحتفال بذكرى تأسيس المؤسسة.

5. في إطار إسهامها في برنامج المدرسة المواطنة بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء الكبرى ووكالة التنمية الاجتماعية وجمعية منتدى المواطنة، نظمت الثانوية التأهيلية مولاي إسماعيل أيامها الثقافية بتاريخ 21 -22-23 أبريل 2009 تحت شعار ( المدرسة المواطنة : إبداع بلا حدود ) الذي اقترحه الأستاذ اخليفة ملموس ووافقت عليه اللجنة الثقافية . في صبيحة اليوم الأول وهو 12 /04/2009 تم تنظيم الحفل الافتتاحي بقاعة الأساتذة بحضور السيد نائب وزارة التربية الوطنية على نيابة مولاي رشيد سيدي عثمان. وتميز الحفل بكلمات السيد النائب، وكلمة السيد مدير المؤسسة وكلمة السيد رئيس جمعية آباء وأولياء تلاميذ المؤسسة، وكلمة السيد المفتش التربوي،وكلمة باسم الصحافيين الشباب؛ ثم كلمة اللجنة التنظيمية التي استعرضت برنامج هذه التظاهرة الثقافية وشكرت شركاء برنامج المدرسة المواطنة وجمعية الآباء وجمعية آفاق 55 ومقاطعة مولاي رشيد على دعمها اللوجيستيكي .

وبعد ذلك تم افتتاح فضاء الأندية الذي تشرف بزيارة السيد نائب وزارة التربية الوطنية على نيابة مولاي رشيد سيدي عثمان ورئيس قسم الشؤون التربوية . وكان الفضاء مجالا عَرََّفت فيه الأندية التربوية في المؤسسة بهيكلتها الإدارية وأهدافها وبرامجها وإبداعاتها المختلفة :وهي نادي التنمية البشرية تحت تأطير ذ. حسن كولحس، ونادي البيئة تحت تأطير ذ. خليفة ملموس، ونادي الصحافة تحت تأطير ذ .محمد صديق، ونادي المسرح تحت تأطير ذة. كلثوم كرار، ونادي السيراميك تحت تأطير ذة. خديجة تيكري، ونادي الرسم تحت تأطير الأستاذة نبيلة كندار، ونادي الصحة تحت تأطير ذ. عبد اللطيف الوفيق، ونادي الشعر تحت إشراف ذ. محمد حجادي، والنادي الحقوقي تحت إشراف ذ. عبد الهادي طاس، والنادي العلمي تحت إشراف ذ. عبد الإله لكرين،ونادي التواصل تحت إشراف ذ. محمد موهلان .

وفي زوال يوم 21 /04/2009 افتتح معرض الرسم والسيراميك بقاعة الأساتذة على الساعة الثالثة تحت تأطير الأستاذتين خديجة تيكري ونبيلة كندار ، وقدمت ثلاثة عروض مسرحية مقرونة بلوحات غنائية موسيقية تحت تأطير الأستاذتين كلثوم كرار ،و خديجة تيكري، ونورة بدري بالقاعة 5 بالجناح العلمي.

وفي صباح يوم 22/04/2009 قدم عرضان مسرحيان بتأطير من الأستاذتين ريفقي و بوفريحة.

وعقدت ندوة علمية حول خطورة التدخين والمخدرات وتأثيرهما على الشباب بتأطير الأستاذ عبد اللطيف الوفيق بمشاركة الدكتورة بهية كمال وطبيبتين من الصحة المدرسية. وفي زوال يوم 22/04/2009 تم عرض الفيلم التربوي ( القسم رقم 8 ) بتأطير الأستاذين زرقوان وصيادي، تلته مناقشة للمضامين التربوية التي يحملها .وأجريت مسابقة الإبداع الشعري تحت إشراف الأستاذين محمد حجادي وغياط ، كما نظمت المسابقة القصصية تحت إشرف الأستاذين حسن همزة و حسن كولحس، والمسابقة العلمية تحت إشراف الأستاذ عبد الإله لكرين ، وقدم العرض المسرحي الآخير بتأطير من الأستاذة الصاروخ. وفي صباح يوم 24/04/2009 نظمت المسابقة الثقافية تحت إشرف الأستاذين محمد موهلان ومحمد صديق بين أربع مجموعات متبارية ؛ تتكون كل مجموعة من ثلاثة تلاميذ . وكانت تتخللها لوحات هزلية ساخرة وسكيتشات .

وبموازاة مع ذلك أقيمت لوحات من فن الرقص التعبيري وأمداح نبوية تحت تأطير الأستاذة كلثوم كرار.

كما نظمت ورشة تكوينية تحسيسية حول الآثار السلبية لظاهرة الإدمان في أوساط الشباب بتأطير من الأستاذ عبد الهادي طاس. أما في زوال يوم 24/04/2009 فقد نظم الحفل الختامي الذي تميز بقراءات شعرية للشاعر عبد السلام مصباح والشاعر حسن اعبيدو تخللتها قراءات شعرية للتلاميذ الفائزين في المسابقة الشعرية. وختم الحفل بتوزيع الجوائز على المتفوقين في المسابقات الشعرية والقصصية والعلمية والثقافية ؛والشواهد التقديرية للتلاميذ المنتمين لمختلف الأندية و للتلاميذ الذين شاركوا في الأنشطة وكذلك للمنظمين الذين كانوا وراء نجاح هذه التظاهرة الثقافية وهم : الأستاذ هشام بارفيط الذي قام ببدل مجهود كبير في التنسيق المحكم بين مختلف الأندية والأنشطة المبرمجة بمساعدة وتعاون أعضاء اللجنة التنظيمية وهم الأستاذان حسن كولحس ومحمد زرقوان منسقا برنامج المدرسة المواطنة داخل المؤسسة ، و نبيلة كندار ،واخليفة ملموس، و كلثوم كرار ، وخديجة تيكري، وعبد اللطيف جادور، وعبد الهادي طاس، وعبد اللطيف الوفيق، وعمر كرملو، وعبد الإله لكرين ، ومحمد صديق، ومحمد موهلان وفتيحة رغيوي ومحمد مبشور.وقد قامت اللجنة التنظيمية بمجهودات كبيرة في إعداد وبرمجة وتنظيم مختلف الأنشطة على الرغم من عائق عدم توفر المؤسسة على فضاء خاص للأنشطة وعائق طبيعة البنية التي تستنزف كثيرا من الجهد والأعصاب لدى المنظمين .

ومن المساهمين في نجاح التظاهرة أيضا جمعية آباء وأولياء تلاميذ المؤسسة من خلال توفيرها للوازم الضرورية من مكبرات الصوت وأدوات اشتغال الأندية والجوائز والشواهد التقديرية ولوازم الحفل الختامي إلى جانب حضور رئيسها السيد عمر كرملو وأمين مالها السيد هشام بارفيط اليومي طيلة هذه الأيام. وكذلك جمعية آفاق 55 شريك المؤسسة التي وفرت الخيام ، ومقاطعة مولاي رشيد التي وفرت الخيمة الكبيرة . وكذلك جمعية منتدى المواطنة التي هيأت لافتة الأيام الثقافية والملصقات وحفل الشاي في اليوم الافتتاحي، يضاف إلى ذلك مجهود السيد رئيس المؤسسة الكبير مساندا بالطاقم الإداري في توفير الأجواء المساعدة على نجاح هذه التظاهرة الثقافية. والسلام .

منسق برنامج المدرسة المواطنة في المؤسسة : د. حسن كولحس

À propos Responsable de publication