Accueil / Non classé / البكتيرية النباتية بسودوموناس

البكتيرية النباتية بسودوموناس

المناظرة الدولية السابعة حول الأمراض 

البكتيرية من نوع ” بسودوموناس” 

أكادير : محمد التفراوتي

في إطار تحيين معارف الباحثين على الصعيدين الوطني والدولي بخصوص التقنيات الجديدة لتشخيص و تحديد ومقاومة وكذا الهندسة الوراثية للأمراض التي تسببها الأمراض البكتيرية من نوع ” بسودوموناس” والُمْمرضات المرتبطة بها ، نظم مؤخرا بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، المناظرة الدولية السابعة حول هذا النوع من البكتيريا .

وقد تم اختيار المغرب من طرف اللجنة الدولية لهذه المناظرة لتنظيم دورتها السابعة بالمغرب للصدى الطيب للأساتذة الباحثين المغاربة على المستوى الدولي.

وأكد البروفيسور امبارك الفاطمي أنه بفضل الطاقات العلمية الوطنية، فان المنتوجات الفلاحية المغربية تحظى أكثر فأكثر بثقة المستوردين فيما يخص جودة الصحة النباتية. وأفاد أن هذه المناظرة تنعقد كل أربع سنوات منذ 1984 وهي المرة الأولى التي تستضيفها دولة خارج أوروبا الغربية. كما أن المغرب ممثل داخل لجنتها الدولية التي تتكون من 11 باحثا يمثلون سبع دول و تنظيم هذه المناظرة بالمغرب هو محصلة الجهود التي يبذلها مختبر البكتيريا النباتية وعلى رأسه البروفيسور امبارك الفاطمي في إطار الأنشطة الإشعاعية لمعهد الحسن الثاني للزراعة و البيطرة.

كما دعا الخبراء المشاركون في المناظرة إلى العمل باستمرار على تطور التقنيات المستعملة في تشخيص الأمراض البكتيرية في المجال الفلاحي خاصة المرتبطة بالكشف عن بكتيريا المتنقلة عبر البدور و الشتائل النباتية. و أكدوا كذلك على ضرورة إنجاز أبحاث دقيقة من اجل فهم اكبر للعلاقة بين العنصر المتسبب في المرض والنبتة المتضررة عبر اعتماد علم الوراثة .

وألحوا على ضرورة تقوية وتطوير الأساليب المستعملة في مكافحة الأمراض مع تشجيع الباحثين لاكتشاف ممرضات أخرى خاصة بالمحيط البيئي المتميز بارتفاع درجة الحرارة و أكد المشاركون كذلك على ضرورة الدفع بمشاركة الباحثين الشباب المنتمين للدول التي في طريق النمو في مختلف المنتديات العلمية المهتمة بالعلوم الدقيقة يشار إلى أن هذه المناظرة عرفت مشاركة أزيد من 80 باحثا يمثلون 20 دولة : ألمانيا، بلجيكا، كندا، مصر، اسبانيا، فرنسا، ايطاليا، المكسيك، نيوزلندا، المملكة المتحدة، روسيا، صربيا، مونتينيكرو، سلوفينيا، السودان، السويد، سويسرا، التشيك، تركيا والولايات المتحدة الأمريكية فضلا عن المغرب البلد المنظم.

ويذكر أن ” بسودوموناس” يعتبر من أخطر أنواع البكتيريا وهو المسؤول عن عدة أمراض تصيب محاصيل ذات قيمة اقتصادية مهمة كالخضر والفواكه والزراعات الصناعية وأيضا الأشجار المثمرة. وينتشر هذا النوع من البكتيريا عبر العالم لكن تأثيره أكثر وضوحا بالبلدان في طور النمو. و يذكر أن اللجنة الدولية لهذا الملتقى قررت عقد الدورة المقبلة في مدينة أكسفورد بالمملكة المتحدة.