Accueil / Non classé / الاستثمار المسؤول اجتماعيا

الاستثمار المسؤول اجتماعيا

 

تعريف –

المقاربات –

المستثمرون ذووا التوجهات الاجتماعية –

 

يعد الاستثمار المسؤول اجتماعيا أو ذو التوجه الاجتماعي حديث كمفهوم اقتصادي أتى لينافس الاقتصاد الليبرالي ذو البعد الواحد. وهكذا قد بدأ المستثمرون الأمريكيون التعامل به منذ العشرينات من القرن الماضي إلا أنه في أوروبا لم يأخذ حيزا في الوجود الاقتصادي إلا في أواخر التسعينات من القرن العشرين. وقد عرف طفرة مهمة منذ 1999 بعد تأسيس الصندوق الاجتماعي التضامني. واليوم بدأ الحديث عنه في الدول العالمثالثية فنجد المغرب، مثلا، قد برمج أيام الاستثمار تحت عنوان « الاستثمار الاجتماعي المسؤول ».

فما هو الاستثمار المسؤول اجتماعيا؟

تعريف

الاستثمار المسؤول اجتماعيا هو توظيف الأموال في مقاولات وشركات توازي بين الربح واحترام مجموعة من المعايير غيرمالية مثل 

 

سياسية تدبير الموارد البشرية –

المحافظة على الموارد الطبيعية –

المساهمة في برامج تنموية إنسانية وإحسانية –

سياسة مقاولاتية موجهة نحو التنمية المحلية –  

وفي الواقع إن أشكال الاستثمار المسؤول اجتماعيا رغم أنها حديثة كمفهوم إلا أن تطبيقاتها اتخذت تجليات عدة في تارخ الاستثمار والمستثمرين. فمن يصطلح عليهم بالمحسنين ما هم إلا مستثمرون أرادوا أن يقتسموا جزءا من الربح مع الجماعات الأقل حظا في المجتمع. وعبر الأزمنة كان دور هؤلاء المحسنين كبير في الدفع بعجلة التنمية البشرية. ومع ظهور مفهوم التنمية البشريةالمستدامة، ورفع شعار المسؤولية المشتركة لجميع الفاعلين التنمويين بدأت محدودية النظام الرأسمالي الأحادي الجانب تتجلى ومفهوم تعظيم الربح يطرح أكثر من سؤال. وهكذا تبلور مفهوم المستثمرين ذوي الأهداف الاجتماعية من أجل إيقافالرسملة التي تؤثر سلبيا على المداخيل وتساهم في إضعاف الجماعات الأكثر تضررا في المجتمع

المقاربات

وعلى العموم يتبع الاستثمار المسؤول اجتماعيا ثلاث مقاربات:   التصفية، الإيجابية أو السلبية، والمقصود بها تلك العملية التي تحدد المقاولات والمشاريع التي يجب مساندتها أو الإحجام عن -تمويلها,


وكمثال على التصفية الإيجابية هو تحديد معايير اجتماعية وبيئية في اختيار توظيف الأموال. وبصيغة أخرى يستثمر المقاولون –أموالهم في المشاريع التي تأخذ بالاعتبار الجانبين الاجتماعي والبيئي.


أما بالنسبة للتصفية السلبية فعندما تمتنع المقاولات عن استثمار أموالهم في قطاعات اقتصادية لا تأخذ بعين الاعتبار البعد الأخلاقي كالمشاريع المتعلقة بالتسلح، بالتبغ…


  الاستثمار ذو التوجه الجماعي (Communautaire): وهو ذاك الاستثمار الموجه للنتمية البشرية والجماعية، بمعنى أنه لا يغلب الربح الفردي بل يركز على تعبئة الموارد الجماعية من أجل تحسين ظروف العيش. وهو أيضا ذلك الاستثمار الذي يشجع تأسيس المقاولات الصغرى بهدف تحقيق الرفاهية والعيش الكريم للفئة الأكثر تضررا في المجتمع.


  نضال المساهمين: وهو مقاربة تعتمد بالأساس على الاعتماد على قوة التأثير لدى المساهمين للضغط على الشركة أو المقاولة بغية توجيه استثمارها نحو كل ما هو بيئي واجتماعي. وقد يستعمل المستثمرون مجموعة من وسائل الضغط كسحب الأسهم من الشركة التي لا تريد إعادة بلورة أهدافها وفق مفهوم أخلاقي جديد للتنمية ووفق انخراط بالتزام في مقاومة المد الربحي الأحادي البعد..

المستثمرون ذووا التوجهات الاجتماعية

ويعتبر الدكتور محمد يونس (مؤسس مؤسسة الغرامين بنك أو البنك القروي بالبنغلاديش والمتخصص في المالية الصغرى التي تهدف إلى الرفع من دخل القرووين الفقراء) أن دخول المستثمرين إلى السوق سيجعل من هذه الأخيرة أكثر إثارة وأكثر تنافسية، بحيث لن يكون هناك تنافس حول الجودة في المنتوج والثمن وما إلى ذلك من عناصر التنافس الكلاسيكي ولكن حول مقاربتين إحداهما تبغي الوصول إلى إدماج المقاولة ضمن توجه متعدد الأبعاد يوازي بين الربح والأهداف ماوراء ربحية سوسيو بيئية, والأخرى تهدف إلى تعظيم الربح فقط.

وقد حدد الدكتور يونس المستثمرين ذوي النزعة الاجتماعية في أربع مجموعات:

ستثمرون اجتماعيون لا يستردون أي جزء من أموالهم – 

مستثمرون اجتماعيون يستردون بعض النفقات –

مستثمرون اجتماعيون يستردون كامل ما أنفقوه –

مستثمرون اجتماعيون يستردون كل النفقات وجزءا من الربح – 

وهؤلاء في نظر الدكتور يونس هم الذين سيحدثون التغيير في قانون السوق.

المقاولون ذووا النزعة الاجتماعية لمحمد يونس

تجميع: كريم البريبري


بعض المراجع على الأنترنيت

http://www.socialinvestment.ca/French/DefinitionFrench.htm

http://particuliers.creditlyonnais.fr/ISR-definittion/

http://www.developpementdurable.org/article.php3?id_article=97

http://www.lesintegrales.com/

 

 

 

 

À propos Responsable de publication