Accueil / Non classé / إعلان منتدى الرشيدية للتربية والتكوين 2007

إعلان منتدى الرشيدية للتربية والتكوين 2007

 

تحت شعار  » أي دور للفاعلين … في أجرأة مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين؟ » نظمت النيابة الإقليمية لقطاع للتربية الوطنية بالرشيدية منتدى إقليمي للتربية والتكوين من أجل مستقبل أفضل، بدعم من مشروع تحسين ALEF/AED المعتمد من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID. يومي 30 يونيو و01 يوليوز 2007. وقد حضر هذه التظاهرة التربوية حوالي 180 مشاركا يمثلون مختلف المؤسسات التعليمية في القطاعين العام والخاص والمصالح الخارجية والمجتمع المدني والهيئات المنتخبة والنقابية بالإضافة إلى ممثلي المصالح الوزارية والنيابية والتعاون الوطني وممثلي المكتب المركزي لمشروع ALEF وقد كانت هذه المناسبة فرصة للتداول في سبل الارتقاء بخدمات التربية والتكوين لربح رهان الجودة الملاءمة على ضوء التجارب الناجحة المنجزة في إطار تنفيذ مشروع alef والمقاربات التي جاء بها.

وفي سياق أشغال المنتدى توافق المشاركون على بالخروج بإعلان أطلقوا عليه « إعلان منتدى الرشيدية للتربية والتكوين من أجل مستقبل أفضل 2007  » وفيما يلي نص الإعلان: نحن أعضاء الفريق الإقليمي للمواكبة الميدانية لمشروع ALEF وأعضاء الفرق المحلية بالمؤسسات التعليمية المسؤولة عن تنفيذ برامج الملاءمة ، ومشروع المؤسسة والتعبئة الاجتماعية و تقنيات الإعلام والتواصل وبرنامج إنماء الحس المقاولاتي ومديري المؤسسات التعليمية في القطاعين العام والخاص بالرشيدية ، وممثلي جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ ، وممثلي المجتمع المدني ، والمصالح الخارجية ، والهيئات المنتخبة نعلن للرأي العام الوطني ولكافة المهتمين بالشأن التربوى على امتداد الترابي الوطني ، ما يلي:

  1-إن المقاربات المعتمدة في مشروعALEF والتي تروم تحسين جودة التعلم و جعله ملائمالمتطلبات الحياة هي مستوحاة من الميثاق الوطني للتربية والتكوين.

  2- تبني المؤسسات المشمولة لمقاربة العمل بمشروع المؤسسة في تلازمه مع التعبئة الإجتماعية واقتناعها بأن ذلك هو الضامن لتحقيق الجودة الشاملة بمؤسسات التربية والتكوين..

  3-إيمانا بدور المقاربات المعتمدة في هذا المشروع، فقد أكد المشاركون على ضرورة استدامة مختلف مكوناته داخل المؤسسات المشمولة وتعميمها على باقي المؤسسات انتهاء المدة المحددة له .

  4-بينت أنشطة الأحواض المدرسية المنجزة في إطار تنفيذ برنامج الملاءمة ومشروع المؤسسة على قدرة المجتمع المدرسي على إبداع صيغ وتطبيقات كفيلة بإعطاء مدلول عملي للتعلم المدرسي والارتقاء بجودته.

  5- إن إدماج تقنيات الإعلام والتواصل كأداة ديداكتيكية ومصدر من مصادر التعلم قد ساهم في تيسير وتنمية التعلم الذاتي وشجع بشكل ملحوظ على البحث الفردي.

  6-اقتناع الجميع بأهمية برنامج إنماء الحس المقاولاتي ، لما فيه من إضافة نوعية للتاهيل المهني والانفتاح على المحيط الإقتصادي والإجتماعي للمتعلمات والمتعلمين.

  7-نلتزم كأحواض مدرسية مشمولة بشروع ALEF وكفرق إقليمي للتأطير والمواكبة الميدانية لمختلف مكوناته على العمل على نقل هذه التجربة إلى المؤسسات المجاورة و تجسير الروابط إحقاقا لتعميم هذه التجربة .

  8-نطالب السلطات الإقليمية والجهوية للتربية والتكوين بإرساء المناهج المحلية في المؤسسات بما يضمن تبني مختلف مكونات مشروع alef ويتيح المجال لتعميمها وضمان تنميتها واستدامتها.

  9-ضرورة إدماج مقاربات المشروع والمجزوءات التي تم إنتاجها في إطاره في التكوين الأساسي والمستمر للأطر التربوية والإدارية.

  10-اقتناع الجميع بأهمية تأهيل الإدارة التربوية للقيام بأدوارها في مجال تفعيل مختلف المجالس وفي التدبير الجيد للمؤسسة لأنها عامل محدد في مسلسل الارتقاء بالخدمات المدرسية.

 10-مطالبة الجميع بتعميم مصوغات ALEF والمقاربات التي تم اعتمادها في دور الطالبة في مجال الدعم التربوي و النفسي والاجتماعي على جميع المؤسسات التعليمية المتوفرة على الجناح الداخلي. الرشيدية في 01 يوليوز 2007 المنتدى الإقليمي للتربية والتكوين من أجل مستقبل أفضل

À propos Responsable de publication