Accueil / Non classé / هل بالفعل لا تبعدنا عن عاصمة الصحراء الشرقية سوى 178 كلم فقط

هل بالفعل لا تبعدنا عن عاصمة الصحراء الشرقية سوى 178 كلم فقط

 

العيرجي المبروك

هل بالفعل لا تبعدنا عن عاصمة الصحراء الشرقية سوى 178 كلم فقط ؟ أم يبعنا عنك خمسين سنة شمسية ؟ أم يبعنا عنك فقط سياسة جنرالات همهم الوحيد هو تشتيت عائلات واسر والتلذذ بمآسي ومحن الآخرين ؟ أم يبعدنا عنك سياسة حكومات متعاقبة لم تجعلك في جدول اعملها طيلة خمسين عاما من الاستقلال ؟ أم يبعدنا عنك إهمالنا نحن قبائل الصحراء الشرقية أهلك ؟ أم يبعدنا عنك انعدام الحس الوطني لدى أحزابنا السياسية الموقرة؟ أم يبعنا عنك بكم وصم نوابنا المحترمين للنطق بك في أسئلتهم الشفهية ؟ آه يا أرض أجدادنا كم أنت قريبة بعيدة كم يشتاق المرء(المنيعي المغربي ) إلى نسيمك الصحراوي العليل والى وديانك ورمالك الصحية والى أحجارك الذهبية وأشجار النخيل العالية الممتدة بأعناقها إلى أعنان السماء بكل شموخ وكبرياء ، كم نحن أن نجلس بجوار قبور أجدادنا الذين ذادوا عنك بكل غال ونفيس نحدثهم عن بطولاتهم أخبرهم بكل أسف ‘عن أحفادهم الذين نسوك أو تناسوك ، وكادوا أن يمحوك من ذاكرتهم بعد أن مسحوك الساسة من خريطة الوطن ، كم نشعر بالتهميش والإحباط لما نمر أمام علامتك هذه خصوصا لما أصبحت علامة مهملة لا ينتبه إليك أحد ، علامة منسية في هذا الوطن ومنسية في أزمنة التاريخ لان الاستعمار فصلك عن ماضيك التليد وعن أهلك الكرماء ولان العارفين بشؤون السياسة ومصير العباد مسوحك من خريطة الوطن ولم نعد نستأنس برياك إلا في هذه العلامة ( هذه العلامة موجودة على الطريق الرئيسية الفاصلة بين بوذنيب وبوعنان في اتجاه بشار ) … لقد استشهد أبطالك دفاعا عن صحرائهم الجنوبية وفي نفوسهم بقية منك لقد دفنوا جنودك ب″بالتفارتي وكلتة زمور وامكالا ″ ولم يمهلهم رصاص الغدر ليستجمعوا قواهم ويسددوا بنادقهم لتحريرك .. . إننا أيتها الأرض الطيبة محرجون أمام تلامذتنا و أبنائنا، كلما يسألونني هل الصحراء الشرقية جزء من والوطن ؟ نجيبهم بالتأكيد ونسبح في الشرح والتفصيل عن تاريخ بلادنا المجيد وبطلات شعبنا العريق لكن السؤال الذي يربكنا ولن نجد له تفسير : هو لماذا يا أستاذتنا حذفت هذه الأراضي من خريطة الوطن ؟ وهنا ينتابنا شعور غريب وتسري في عروقنا رعشة من نوع خاص ويتملكنا خوف شديد … نخشى أن يكبر جيل لا يعرف أي شيء عن هذا الجزء من الوطن ؟

العيرجي المبروك

À propos Responsable de publication