Accueil / Non classé / نداء الجنوب الشرقي من اجل المناصفة و تمكين النساء

نداء الجنوب الشرقي من اجل المناصفة و تمكين النساء

نظمت جمعية الألفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي بتنسيق مع جمعية الواحة الخضراء للتنمية و الديمقراطية يوم 05 أبريل 2014  بورزازات ،منتدى جهويا حول موضوع:  » التمثيلية السياسية للنساء في المجالس المحلية و الجهوية بمنطقة الجنوب الشرقي في ضوء مستجدات دستور 2011 و في أفق الاستحقاقات القادمة : التحديات و الرهانات  » حضره مجموعة من ممثلي الأنسجة الجمعوية ، الجمعيات النسائية ، التنموية، الثقافية ، الحقوقية و جمعيات التنمية الديمقراطية على مستوى أقاليم الجنوب الشرقي الأربع، حضره أكثر من  120مشاركا و مشاركة و انطلاقا من وعي المشاركات و المشاركين بضرورة المشاركة المدنية الفاعلة ،في مواصلة النقاش العمومي المنتج لترسيخ المكتسبات التي ناضلت عليها الحركة النسائية والمدنية والديمقراطية و الحقوقية و التنموية ببلادنا  عموما و بالجنوب الشرقي خصوصا من اجل مجتمع حداثي متعدد و مدمج inclusive لرجاله و نسائه و منسجم مع القيم الكونية لحقوق الإنسان في  شموليتها و غير قابليتها للتجزيء .
و استحضارا لما راكمته الحركة المدنية بالجنوب الشرقي في مجال النهوض و حماية الحقوق الإنسانية للنساء و المساهمة في تمكينهن السياسي، القانوني  ، الاجتماعي ، و الاقتصادي و رفع كل الحواجز المانعة لمساهمتهن في الحياة العامة .
و بعد نقاش مستفيض حول المنطلقات الدستورية  و القانونية المؤسسة للتمثيلية السياسية للنساء في المجالس المحلية المنتخبة ، و تباينها مع معطيات واقع الأمر على المستوى الجهوي و المحلي .
 و بعد دراسة أسس الميزانية المحلية المبنية على النوع الاجتماعي كآلية لتحقيق مبدأ المساواة و تكافؤ الفرص يعلن المشاركون و المشاركات ما يلي :
1-     تثمينهم انعقاد هذا المنتدى الجهوي باعتباره جزءا لا يتجزأ من الدينامية الوطنية والمنتديات الجهوية المنظمة على مستوى مجموعة من الجهات  و الرامية إلى المساهمة في إقامة جهوية ديمقراطية ، حاملة لقيم  المساواة و العدالة الاجتماعية و المشاركة .

 

2-    مطالبتهم بالتعجيل في إصدار القانون المنظم لهيئة المناصفة و مكافحة كل إشكال التمييز طبقا لمقتضيات الفصل 19 و 164 من الدستور ، وفق مقاربة تشاركية تدمج مختلف الفاعلين  و الفاعلات و تستحضر كل التراكمات حول الموضوع  .
3-       تبنيهم للمرجعية الدولية  لحقوق الإنسانية للنساء كإطار معياري للتفكير و التحليل و الاقتراح ،
4-    مطالبتهم بالإسراع على تصديق البرتوكول الاختياري التابع لاتفاقية سيداو
5-    دعوتهم الأحزاب السياسية و الفاعلين السياسيين لدعمهم و تجاوبهم  مع الديناميات الاجتماعية الرامية إلى تعزيز المساواة بين النساء و الرجال في كل المجالات (السياسي، القانوني  ، الاجتماعي ، و الاقتصادي )
6-     حثهم إلى تأهيل الجماعات الترابية عبر إصلاح النظام القانوني ، المؤسساتي و المالي مما يضمن  المساواة و العدالة الاجتماعية .
7-    إعلانهم عن تأسيس القطب الجهوي للحركة من اجل ديمقراطية المناصفة بالجنوب الشرقي .
8 – إعلانهم تأسيس نقطة ارتكاز مجموعة العمل من أجل الميزانية المستجيبة للنوع بالجنوب الشرقي .
     و في الأخير نؤكد نحن المشاركات و المشاركون التزامنا الطوعي بالاستمرار في التعبئة و حشد الدعم و المرافعة من اجل صيانة و تعزيز المكتسبات الرامية إلى بناء مجتمع ديمقراطي حداثي متعدد تسوده المساواة و الحقوق الإنسانية للنساء .

 

حرر بورزازات في : 05 ابريل

À propos Responsable de publication