Accueil / Actualités / نجاح باهر لحفل افتتاح مهرجان التميز ببني حذيفة

نجاح باهر لحفل افتتاح مهرجان التميز ببني حذيفة

افتتحت جمعية آفاق مهرجان التميز 2016 في دورته الأولى الذي ينظم بمناسبة الذكرى 10 لتأسيسها يوم أمس السبت 14 ماي 2016 بقاعة الاجتماعات بمقر جماعة بني حذيفة وسط حضور مكثف من قبل مختلف هيئات المجتمع المدني المحلي و شركاء المهرجان، الذي أطلق عليه شعار « لنكن إيجابيين ».

بعد استقبال الضيوف و الترحيب بهم من قبل مسير الأمسية الافتتاحية، ألقى رئيس الجمعية السيد خالد أعميمار كلمة بمناسبة الذكرى 10 لتأسيس جمعية آفاق التي كانت بحق إضافة نوعية للمشهد الجمعوي بالمنطقة، والتي استطاعت خلال هذه الفترة تكوين و تخريج أطر كفأة متمكنة، و انجزت مجموعة من المشاريع والبرامج التي لها تأثير مباشر على الساكنة من قبيل؛ مشروع تقديم الخدمات الصحية و الاجتماعية لفائدة مرضى داء السكري والضغط الدموي على صعيد جماعات؛ بني حذيفة، بني عبد الله، زاوية سيدي عبد القادر وجماعة أسنادة، مشروع القاعة الرياضة المتعددة الاختصاصات، مشروع إحداث قاعة للمعلوميات بمجموعة مدارس بني حذيفة …. و غيرها من المشاريع الهادفة.

كما أكد على أن الجمعية تركز على المشاريع و الأنشطة ذات طابع الديمومة و الاستمرارية والتي من شأنها أن تساهم في التنمية المحلية بشكل قوي.

بعد ذلك تناول الكلمة السيد منير كمي مدير المهرجان الذي أحاط الحاضرين بفقرات وبرنامج مهرجان التميز التي يتوخى القضاء على الظواهر السلبية التي تعيق تقدم المجتمع من قبيل؛ الاتكالية، كثرة الانتقاد دون بذل أي مجهود يذكر، عدم الاحساس بالمسؤولية اتجاه المجتمع، التفكير بالمصلحة الخاصة دون استحضار المصلحة العامة.

و فيما يخص فقرات مهرجان التميز لهذه السنة حاولت الجمعية تسطير برنامج متنوع يجمع بين إعادة الاعتبار للذاكرة المحلية التي تكاد تندثر بسبب لامبالاة الأجيال الساعدة بتراث الأجداد الذي يعتبر جزء لا يتجزأ من الهوية وسحر التكنولوجيا الذي يجلب اهتمام الشباب، لذا تم إدراج معرض الذاكرة المحلية بالبرنامج يتضمن جناحين، الأول خاص بالمنتوجات والمأكولات التراثية والتاريخية، و الثاني جناح خاص بالصور الفتوغرافية التي تعكس التنوع الثقافي والبيولوجي لبني حذيفة.

و من بين أهم فقرات المهرجان أمسيتين متميزتين، واحدة خاصة بالعمل التطوعي لتشجيع أبناء المنطقة على التطوع والعطاء، و الثانية بالنجاح والتميز لاعطاء القدوة لأبناء المنطقة بنماذج محلية ناجحة. كما تضمن البرنامج ندوة تنموية تحمل عنوان: مقومات القلاع التنموي لبني حذيفة و غيرها من الفقرات الهادفة المبرمجة سواء بمركز بني حذيفة أو بالوسط القروي.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للسيد رشدي الزياني رئيس المجلس الجماعي لبني حذيفة الذي بارك لجمعية آفاق الذكرى 10 لتأسيسها وأكد بأن جمعية آفاق تعتبر من الجمعيات النشيطة والفاعلة بالجماعة. كما تطرق إلى استعداد المجلس الجماعي للانفتاح على هيآت المجتمع المدني التي تعتبر شريكا أساسيا للنهوض بالتنمية المحلية، كما يؤكد ذلك دستور المغرب لسنة 2011 والقانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات الترابية، إذ يحق للجمعيات تقديم العرائض وطلب إدراج نقاط بجدول أعمال المجلس المنتخبة … و غيرها من الآليات التي أصبحت تتمتع بها الهيآت المدنية.

و في كلمته شكر السيد عبد العزيز ساها رئيس جمعية أذرار للتنمية أحد شركاء الجمعية في المهرجان جمعية آفاق على الدعوة التي وجهتها لجمعيته لتكون شريكا في المهرجان، خاصة الجانب الفلاحي الذي لم تعط له العناية اللازمة من طرف مختلف الفاعلين.

وبعد ذلك أخذ الكلمة السيد سمير بنداود أحد مدعمي المهرجان و أحد قدماء جمعية آفاق منذ ميلادها، والذي تحدث عن اعتزازه بجمعية آفاق على اعتبارها مدرسة قائمة بذاتها ربت أطفالا و شبابا و أحاطتهم بحنانها و عطفها و قادتهم نحو النجاح والتميز، متزاوجة بذلك كل حواجز الفشل والقصور.

بعد كلمة رئيس جمعية آفاق و مدير مهرجان التميز في دورته الأولى و كلمة الشركاء تم عرض شريط فيديو يوثق لسيرورة الجمعية وهيكلها التنظيمي و أهم منجزاتها خلال العشر سنوات منذ تأسيسها.

و في ختام الأسمية الافتتاحية تنقل الضيوف المدعوين إلى مقر الجمعية لافتتاح معرض الذاكرة المحلية المتميز من حيث الشكل و المحتوى والمضمون.