Accueil / du coté associations / نجاح باهرلمهرجان الوطني للمديح والسماع الصوفي بالقليعة

نجاح باهرلمهرجان الوطني للمديح والسماع الصوفي بالقليعة

اختتمت اليوم الأحد 12 يونيو 2016 فعاليات مهرجان الوطني للمديح و السماع الصوفي،في دورته الثالثة تحت شعار: “السّماع غذاء الرّوح و سمو بالأخلاق” بمدينة القليعة بنواحي أكاديرالذي نظمته الشبيبة العاملة المغربية بأكادير والجهة وجمعية أسود القليعة وبشراكة مع المجلس الجماعي للقليعة ،و قد استضاف المهرجان ضيوفا بارزين على الساحة الأدبية، كأميرة القوافي الشاعرة الخنساء مينة حسيم من مراكش و الشاعر الكبير حميد بركي و الشاعر حكم حمدان و الشاعرة فتيحة صلاح الدين و الشاعرة عائشة إذكير عضوا الشبيبة العاملة المغربية بأكادير والجهة و الروائي القاص إدريس الجرماطي،و خلفت هذه الدورة التي دامت لثلاثة أيام 10، 11 و12 يونيو 2016 خلال شهر رمضان الأبرك صدى طيبا لذى ساكنة القليعة والتوافدين عليها من خلال تجاوب جمهور عريض مع فقرات برنامج هذا المهرجان، حيث شهد اليوم الأول ندوة علمية تحت عنوان ” السماع الصوفي رقي بالقيم الإنسانية ” وأطره الدكتور والباحث في الفكر الإسلامي والعربي د.عزيز بعزي من مدينة أكادير، إضافة إلى الأستاذ عبد الرحيم جليبينة من تارودانت والأستاذ الشاعر الكبير الملقب بالمتنبي حميد البركي من قلعة السراغنة وكذلك يوسف مستند من أكادير وبحضور عدد كبير من المثقفين والمهتمين من القليعة ومن خارجها، ويوم 11 و12 يونيو 2016 عرفت ساحة الحفلات بجوار المحقة الإدارية الأولى بالقليعة حضورا جماهيريا غير متوقع حيث حج من كل فج عميق بالقليعة ومن خارجها والعديد من سكانها و مثقفيها البارزين لمتابعة الأطوار الختامية الحافلة بعدة أنشطة فنية و شعرية متميزة، حيث استهلت هذه السهرة بكلمة لمدير المهرجان ورئيس جمعية اسود القليعة السيد البشير ضريف ثم فرقة اسمكان للمديح الكناوي، ثم إلقاءات شعرية لكل من الشاعرة فاتحة صلاح الدين و حكم حمدان.

أما اليوم الثالث الختامي فقد تميز بحضور جماهري كبير، شغوف بالإبداع و الموسيقى الروحية ، حيث أدّت فرقة الوصال النسوية الشبابية للمديح و السماع عروضا جد متميزة شنّفت أسماع الحاضرين، وأطربتهم بحسن الأداء، وساهمة فرقة الشدى للمديح والسماع بجولات فنية راقية نالت نصيبا مهما من إعجاب الحاضرين والمتتبعين للمهرجان ثم إلقاءات شعرية لاميرة القوافي الشاعرة الخنساء مينة حسيم من مراكش والشاعر الكبير حميد بركي والشاعرة المتميزة عائشة إذكير والشاعر حكم حمدان فقرات تفاعل معها الجمهور الحاضر ووقف لها الجميع وصفقوا لأدائها بحرارة وكلمة قوية لرئيس المهرجان والكاتب الجهوي للشبيبة العاملة المغربية بأكادير والجهة السيد العسل سعيد هنئ فيها ساكنة القليعة على نجاح نشاطها المتميزوتطرق لأهداف المهرجان والصعوبات التي واجهتها اللجنة المنظمة المتكونة من أعضاء الشبيبة العاملة المغربية بأكادير والجهة وأعضاء جمعية أسود القليعة، التي أبت رغم كل الصعوبات والعراقيل التي واجهتها أن تهدي خلال هذا الشهر المبارك لساكنة القليعة وزوارها والتوافدين عليها هذا النشاط الوطني المتميز وتقدم بالشكر كذلك  لكل من ساعد وساهم في إنجاح النسخة الثالثة لهذا المهرجان التي عرفت نجاحا باهرا على جميع الأصعدة تنظيما و تسييرا و استضافة، لاسيما و القليعة كمدينة هامشية لازالت تعاني من السلم و الأمان و الطمأنينة، ساكنتها متعطشة لمثل هذه الأنشطة المتميزة و متنفسها الوحيد  وبها طاقات شابة تستحق التشجيع والثناء كفرقة الوصال التي تتشكل من فتيات في مقتبل العمر أغلبهن بالمستوى الثانوي أو الإعدادي أتحفن الجمهور بوصلات متقنة ورائعة صفق لهن الجميع ووقفوا تقديرا واحتراما لهن.

و في النهاية تم تكريم العديد من ركائز المدينة و رموزها الثقافية، كالروائي و القاص عضو اتحاد كتاب المغرب إدريس الجرماطي والممثلة الأمازيغية المقتدرة أمينة الهلالي المعروفة ب” إباماماس” ، وضرب للجميع موعدا مع النسخة الرابعة في السنة المقبلة.

https://www.youtube.com/watch?v=vEJ6cKfRRO4