Accueil / Non classé / من أجل تعديل دستوري يقدم افتتاح البرلمان إلى بداية شتنبر عوض أكتوبر

من أجل تعديل دستوري يقدم افتتاح البرلمان إلى بداية شتنبر عوض أكتوبر

 

يعتبر افتتاح البرلمان في الدول الديمقراطية الحدث الأكثر دلالة على الدخول السياسي، بعد انتهاء العطلة الصيفية. وعند الإفتتاح يتولى المسؤولون العموميون تقديم جدول أعمال السنة أو التوجهات الكبرى لعمل الدولة، والتصورات الكفيلة بجعل السنة المبتدئة أفضل من السنة التي قبلها. وبهذه الطريقة، تتمكن الديمقراطيات من أن تتوفر على وقت أكبر من أجل التفاعل الإيجابي والبناء مع انتظارات شعوبها.

إن تأجيل افتتاح البرلمان بشكل دائم إلى الجمعة الثانية من شهر أكتوبر يضيع على بلادنا شهرا و7 أيام على الأقل من عمر العمل السياسي المؤسساتي، وهذا ما لا يتوافق مع طموحات التنمية والرهانات الكبرى المنتظرة.

ويذكر أن مركز الديمقراطية سبق أن ضمن اقتراحا بهذا المعنى في مذكرته الموجهة للجنة صياغة الدستور لما كانت قائمة ولم تنتبه لأهمية هذا الأمر.

إننا، إذ نجدد هذا الإقتراح، نؤكد أن الأمر يحتاج اليوم إلى تعديل دستوري من خلال تعديل الفصل 65 من الدستور وجعل الإفتتاح في شتنبر عوض أكتوبر وهذا سيحقق العديد من الفوائد من بينها:

·        التشجيع على إلتزام كل المؤسسات الوطنية بجدول أعمال واضح ومعلن ومتقاسم مع المواطنات والمواطنين وقابل للنقاش العمومي، وتعميم ثقافة مؤسساتية للعمل وفق البرامج السنوية؛

·        الإستماع المبكر للخطاب الملكي الإفتتاحي، والإنخراط المبكر أيضا للفاعلين السياسيين في التفاعل مع مضامين الخطاب؛

·        الشروع المبكر في مراقبة الحكومة من طرف البرلمانيين؛

·        انعقاد الجلسات العامة للبرلمان من أجل المصادقة على التشريع  واعتماد التقارير.

إن مركز الديمقراطية، يود استعمال ما يتيحه الدستور من دور فعال للمجتمع المدني، ويتقدم باقتراحه هذا للمجتمع المغربي بكل مكوناته، تعبيرا عن دوره كقوة اقتراحية.

وبه وجب الإعلام، والسلام.

مركز الديمقراطية

عن المكتب التنفيذي

أحمد جزولي

لمزيد من المعلومات يمكن الإتصال بـ 0661223772

À propos Responsable de publication