Accueil / Actualités / ملتقى تاهلة الأول يناقش: الاقتصاد الاجتماعي التضامني إلى أين؟

ملتقى تاهلة الأول يناقش: الاقتصاد الاجتماعي التضامني إلى أين؟

تنظم جمعية أدرار للتنمية والبيئة والشبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني يوم السبت 4 فبراير على الساعة العاشرة والنصف بتاهلة، ندوة حول موضوع الاقتصاد الاجتماعي التضامني إلى أين؟ بمشاركة باحثين وأكاديميين وفاعلين جمعويين وكذا ممارسين ميدانيين في هذا المجال.

وسيتطرق اللقاء، حسب بلاغ توصل به “ممكن”، والذي ينظم تكريما لروح الفقيد محمد فليو عالم الفيزياء المغربي وأول رئيس لجمعية أدرار، على هامش الملتقى الثقافي الأول لتاهلة، لدور الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في النسيج الاقتصادي الوطني عامة والمحلي بشكل خاص، خاصة بحضور عارضي المنتوجات المحلية وممثلي التعاونيات والجمعيات ذات الأنشطة المدرة بالدخل.

وحسب أرضية الندوة، فالاقتصاد الاجتماعي والتضامني يلعب، على المستوى الدولي دورا هاما، على الصعيدين الاقتصادي والبشري. ففي أوروبا، يشغل هذا الاقتصاد ما يربو على 14,5 مليون شخص، أي حوالي 6,5 في المائة من الساكنة النشيطة في بلدان الاتحاد الأوروبي. وفي بلجيكا وفرنسا وهولندا، يساهم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بأكثر من 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

كما ساهم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في هذه البلدان في التغلب على بعض الآثار السلبية التي خلفتها الأزمة المالية لسنة 2008، يضيف نفس المصدر.

وأصبحت دساتير العديد من الدول تعترف بالاقتصادِ الاجتماعي والتضامني، كما أضحى الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالدول المتقدمة، في قلب الآليات الرائجة في البحث والإجابة على أزمتها الاقتصادية.

وبالمغرب، تنامى بشكل ملحوظ الاهتمام بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني خلال العشرين سنة الماضية. توزع منسوب هذا الاهتمام بصورة متساوية بين الفاعلين الرسميين والمدنيين. غير أن منطلقات وطبيعة وأبعاد واهتمام الطرفين تختلف كما تختلف أهدافهما.

وتهدف الدورة الأولى للملتقى الثقافي لتاهلة، التي تنعقد تحت شعار “من أجل تثمين الموروث الثقافي الشعبي” لتجميع مختلف الفاعلين والمؤسساتيين للمدينة: جمعيات مجتمع مدني، جماعات ترابية، إدارات عمومية، منظمات مهنية، وسائل الإعلام وذلك بغية التأسيس لرؤى تنموية مندمجة مبنية على المقاربة التشاركية.

وتنظم الدورة الأولى للملتقى الثقافي لتاهلة (إقليم تازة)، من 3 إلى 5 فبراير المقبل، بدعم من جماعة تاهلة وشراكة مع جمعيات المجتمع المدني بالمدينة.

 المصدر : www.moumkin.ma

À propos Responsable de publication