Accueil / Actualités / ملتقى بويزكارن للشباب و المواطنة

ملتقى بويزكارن للشباب و المواطنة

في إطار أنشطتها الإشعاعية ، نظمت جمعية بويزكارن للتنمية و الثقافة “ملتقى بويزكارن للشباب و المواطنة ” تحت شعار ” شباب مواطن يبدع لبناء مغرب المستقبل ” ، بشراكة مع وزارة الشباب          و الرياضة و بتعاون مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطانطان كلميم و جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع بويزكارن و مكتبة وراقة إفران يومي السبت و الأحد 20 – 21 دجنبر 2014 بدار الشباب بويزكارن ، و قد عرف الملتقى تغطية إعلامية من طرف قناة العيون الجهوية كما تميز بحضور عدد هام من الفعاليات المدنية و السياسية و النقابية بالمنطقة إلى جانب ثلة من تلميذات و تلاميذ ثانوية الحسن الثاني   ببويزكارن .

افتتح الملتقى بكلمة رئيس الجمعية السيد مصطفى أشبان الذي أكد في كلمته بالمناسبة أن   اختيار الجمعية تنظيم هذا الملتقى الشبابي نابع من أهميته في تعميم قيم المواطنة و حقوق الإنسان في صفوف الشباب و تبادلها مع مختلف الأطراف على الصعيد المحلي و الجهوي و حتى الوطني . كما أشار إلى  أن الملتقى  يهدف إلى التأسيس لمواطنة حقيقية و فاعلة عن طريق تعزيز مبدأ المشاركة الحقيقية لفئة الشباب و ذلك من خلال خلق فضاءات متنوعة و متعددة لنقاش مواضيع تهم : المشاركة السياسية للشباب ، قيم و مبادئ حقوق الإنسان و الشباب و المواطنة المسئولة .

و اختتم كلمته بالتأكيد على أن الديناميكية التي سيخلقها الملتقى على صعيد المنطقة ستساهم بشكل فعال في ترسيخ كل من ثقافة العمل عن قرب و الإشراك و التشارك و التواصل و تبادل التجارب و المعارف و كذلك المشاركة و المساهمة في   التنمية المحلية .

أما السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب و الرياضة بكلميم فقد أشاد في كلمته بمبادرة الجمعية في تنظيم هذا النشاط الشبابي المتميز الذي يأتي في إطار مشاريع الشباب التنشيطية التي تدعمها الوزارة الوصية ، كما ناشد بهذه المناسبة الجمعيات المحلية للمبادرة من خلال تقديم مشاريع تستهدف النهوض بقطاع الطفولة و الشباب بالمنطقة لوزارة الشباب و الرياضة برسم السنة المقبلة ،ـ كما نوه بتجربة المجتمع المدني المحلي الذي يتوفر على  كفاءات مهمة في مختلف المجالات .

و في معرض كلمته بالمناسبة أكد ممثل اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بكلميم السيد عبد المالك ليديغبي على أهمية تنظيم مثل هذه الملتقيات الشبابية في المنطقة لما له من دور في تعزيز قدرات الشباب المحلي في مجال المواطنة و حقوق الإنسان معتبرا في نفس الوقت أن هذا النشاط الإشعاعي المتميز  يدخل في  صميم مجالات اشتغال اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بكلمبم .

أما السيد مندوب جمعية الشعلة للتربية و الثقافة ببويزكارن السيد الحسان أغو فقد نوه بهذه المبادرة التي ستساهم في توسيع دائرة النقاش    و إغناء المنتوج الفكري المرتبط بفئة الشباب ، كما تحدث عن دسترة المجلس الاستشاري للشباب و العمل الجمعوي لما له من دور في النهوض بفئة الشباب و أصبح من الضروري خلق فرص للتداول و التفكير في تقييم نقط القوة و نقط الضعف التي  ستساهم بشكل كبير في إنجاح تجربة المجلس المذكور  .

و قد تميزت أشغال اليوم الأول  بتنظيم مائدة مستديرة حول ” قضايا الشباب و مخططات التنمية ” ، التي  عرفت تقديم مجموعة من المداخلات .

   المداخلة الأولى    للسيد صلاح صوح ” فاعل مدني بالرباط ” :

تحدث عن غياب مؤسسات خاصة بدراسة قضايا الشباب كما أشار إلى حضور الفعل الشبابي  على مدى تاريخ المغرب لكون هذه الفئة تواقة إلى الفكر و التجديد ، كما تحدث عن واقع الشباب في المغرب و اختتم مداخلته بالحديث عن مجموعة من المداخل  أولها المدخل المعرفي من أجل معرفة الشباب للمساهمة في  تكوينه ثم المدخل السياسي   من خلال سياسات مندمجة خاصة بالشباب ثم المدخل التشريعي من خلال قوانين تضمن مشاركة الشباب ، فالمدخل اللوجيستيكي  ثم المدخل التربوي و الإعلامي    .

     المداخلة الثانية للسيد عبد المالك ليديغبي : عضو باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بكلميم :

     تحدث عن أهمية الإنصات للشباب كما أشار إلى أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يخاطب الإنسان بغض  النظر عن السن و الجنس . و قد تناول في  مداخلته بالمناسبة أهمية الاهتمام بالشباب و ضرورة توفر إرادة لتأطير  هذه الفئة من خلال تخصيص ميزانية مهمة لهذه الفئة ، كما تحدث عن ضرورة إحداث دور شباب نموذجية و تجهيزها بمستلزمات العمل الضرورية لأن دور الشباب الموجودة لا تغطي كافة اهتمامات الشباب نظرا  لغياب الموارد البشرية الضرورية ليختتم مداخلته القيمة بتقديم مؤشرين : الأول أن نسبة الشباب الذين يترددون على دور الشباب بالمغرب لا يتجاوز 17 % و الثاني  أن نسبة الشباب المنخرط في العمل الجمعوي هو 15.2 % .

    المداخلة الثالثة : السيد عزيز صديق : متصرف بنيابة وزارة التربية الوطنية بكلميم

     تحدث في   بداية مداخلته عن تقرير البنك الدولي لسنة 2012 الذي جاء فيه أن نصف شباب المغرب يعاني   في   التمدرس    و غير نشيط بحكم أن القطاع الخاص  هو المشغل  ، ضعف العمل التطوعي ، ضعف القراءة و ضعف الانخراط في العمل السياسي و المدني    . كما قدم قراءة لتقرير المجلس الاقتصادي و الاجتماعي    و البيئي الذي جاء بمجموعة من المقترحات الهامة لفئة الشباب أهمها اقتراح عقود شغل ذات منفعة عمومية و اجتماعية و التركيز على نمط اقتصادي ، اجتماعي تضامني و سن سياسات عمومية في مجال تشغيل الشباب لكن بالمقابل التقرير  لم يقدم أجوبة على  بعض المظاهر  مثل الموظفين الأشباح و الأجور العالية و الامتيازات و اختتم مداخلته بالحديث عن برنامج مقاولتي  الذي أثبت فشله .

     المداخلة الرابعة : يحيى الوزكاني مدير مرصد الجنوب لسياسات التنمية

    افتتح مداخلته بالحديث عن أهمية النقاش  حول قضايا الشباب في هذه المرحلة من تاريخ المغرب مع ضرورة الاستثمار في  الموارد البشرية عن طريق  إدماج هذه الفئة في كافة المجالات ، فالتشغيل و التعليم من أهم أولويات الشباب حسب المتدخل . كما تحدث عن المرجعيات الدولية للسياسات العمومية الخاصة بالشباب أهمها برنامج العمل العالمي  للشباب سنة 1995 و قبل ذلك إعلان إشراب الشباب قيم التسامح  و التضامن سنة 1965 ليتناول  بعد ذلك المرجعيات الوطنية المعتمدة و لعل أبرزها دستور سنة 2011 خصوصا الفصلين 33 و 170 و كذا الخطب الملكية التي أعطت أهمية كبرى لحقوق الشباب من خلال سن سياسات عمومية مندمجة ، ليختتم مداخلته بالحديث عن تقرير وزارة التربية الوطنية لسنة 2012 الذي جاء فيه أن 31 % من الثانويات بالمغرب تعرف اكتظاظ مهول .

     اليوم الثاني من الملتقى عرف تنظيم ورشتين تكوينيتين الأولى   حول الشباب و حقوق الإنسان أشرف على تأطيرها الأستاذ عزيز صديق الذي افتتح الورشة بعرض المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي تشكل الشرعية الدولية و التي   صادق عليها المغرب . بعد ذلك انتقل المؤطر لاستجلاء الحماية التشريعية  و القضائية لحقوق الانسان انطلاقا من أمثلة حية ليتم اختتام الورشة التكوينية بقراءة في  تجربة العدالة الانتقالية بالمغرب .

     أما الورشة التكوينية الثانية حول الشباب و المواطنة و التي أشرف على  تأطيرها السيد صلاح صوح فقد تناول من خلالها تعريفا للمواطنة و أهمية معرفة الحقوق  و القيام بالواجبات .

     و على  هامش  الورشتين التكوينيتين تم تنظيم جداريات بألوان التسامح أشرف على  إعدادها كل من اسماعيل بن تاتو و الحسن الفرياضي   . ليختتم ملتقى    بويزكارن للشباب و المواطنة بتوزيع الشهادات التقديرية على جميع المشاركات و المشاركين في إنجاح الملتقى   .

 

عن المكتب :

رئيس الجمعية : مصطفى أشبان