Accueil / du coté associations / مقاربة المساوة بين الجنسين من خلال الرياضة النسوية ببوذنيب

مقاربة المساوة بين الجنسين من خلال الرياضة النسوية ببوذنيب

بدعم من مصلحة التعاون والتنشيط الثقافي بالسفارة الفرنسية بالمغرب، شرعت جمعية الاتحاد الرياضي بوذنيب في تفعيل برنامج رياضي استثنائي بالمنطقة اختارت له اسم ” الرياصة والنوع ” وجعلت شعاره ”من أجل مقاربة مندمجة للمساواة بين الجنسين في المنافسات الرياضية، نموذج كرة القدم”.

ويأتي سياق هذا البرنامج كما جاء على لسان كاتبها العام ”لحسن ويعبوب” في اطار تجسيد استراتيجية الجمعية الرامية إلى توسيع قاعدة ممارسة كرة القدم ببوذنيب إيمانا منها بكون الرياضة أحد أركان التنمية المحلية، والتي تسعى الجمعية إلى المساهمة فيها انطلاقا من مبدأ الرياضة حق الجميع  ومن خلال الاعتماد على ثلاث أسس هي التربية والتكوين والممارسة. فبعد الانشطة المتميزة التي حققتها الجمعية مع الذكور وتحقيق نتائج محفزة مع الفئة الصغار والبراعيم، يضيف السيد ويعبوب ” اخذت الجمعية على عاتقها الانفتاح على الفئة النسوية” ويضيف ”أن هذا الاختيار يعد ضرورة وليس اختيار بالنظر إلى السياق السوسيو ثقافي والسوسيو رياضي بالمنطقة والمتسم بالغياب التام للرياضة النسوية بسبب العادات والتقاليد والصورة النمطية التي ترى في الرياضة النسوية عامة وكرة القدم خصوصا مجالا ثانويا بل مجالا لا يجب الخوض فيه، وهو السياق الذي يستوجب العمل على تجاوزه من خلال تشجيع الممارسة الرياضية النسوية بمختلف انواعها”.

وعن أهداف البرنامج أضاف السيد مولاي اسماعيل محمدي المكلف بالتكوين والفئات الصغرى بالجمعية ” البنامج يسعى إلى تشجيع الممارسة الرياضية النسوية محليا، والمساهمة في تكسير الصورة النمطية للمجتمع تجاه الرياضة النسوية، وولوج الفتاة إلى أحد حقوقها الثقافية والاساسية في ممارسة الرياضة والولوج الى المرافق الرياضية وبالتالي مساهمتها في القرار الرياضي المحلي من خلال التدرج في الانخراط وتسيير وقيادة بنيات واجهزة رياضية (جمعيات ، نوادي، تدريب، تحكيم….)”.

وفي نفس السياق يضيف ممثلو جمعية الاتحاد الرياضي بوذنيب أن البرنامج سيعمل على تكوين فرق رياضية بالمؤسسات الابتدائية المحلية ومدها بتجهيزات ولوازم رياضية، والاشراف على التكوين النظري والتداريب التطبيقية  للتلميذات المستفيدات وكذا تنظيم دوريات بين تلميذات هذه المدارس طيلة مدة البرنامج التي ستسمر على مدى 12 أسبوعا.

وللإشارة فقد خصص المنظمون، الأسبوع الأول من البرنامج للتحسيس في صفوف التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بأهمية المشاركة في البرنامج، فيما الاسبوع الثاني  الذي نظمت انشطته يوم الاحد 17 فبراير بملاعب المنتزه البلدي خصص لإجراء أولى التداريب الانتقائية حيث حضرته أزيد من 300 تلميذة سيتم انتقاء 60 منهن من أجل مواكبتهن طيلة الاسابيع القادمة.

وأشار المنظمون أن هذه الانشطة واكبها عدد كبير من الامهات والاباء وجانب من فعاليات المجتمع المدني المحلي وجمهور غفير من تلاميذ المؤسسات التعليمية، فيما وضعت كل من الجماعتين الترابيتين بوذنيب و وادي النعام امكانيتهما اللوجيستيكية في خدمة هذا النشاط الاستثنائي بالمنطقة.