Accueil / du coté associations / مشروع « صلح » للوساطة الأسرية

مشروع « صلح » للوساطة الأسرية

تنفيدا لبرنامجه السنوي نظم مركز « صلح » للوساطة الأسرية، الذي تشرف عليه جمعية الواحة للثقافة والتربية والتنمية الاجتماعية ببوذنيب، والمدعم من طرف وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية،

دورة تكوينية تحت شعار « أسرة مستقرة من أجل مجتمع متماسك »، حول موضوع: « المستويات المنطقية العصبية للأسرة »، يوم الأحد 01 مارس 2015، على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، بالدار الشباب،قام بتأطيرها الأستاذ أحماد الحياني، وسطر لها الأهداف التالية:

  • ادراك المبادئ الأساسية لبناء العلاقة الزوجية.
  • التدريب على مهارات التواصل الأسري.
  • التدريب على مهارات حل المشكلات الزوجية.

انطلق النشاط على الساعة الثالثة بعد الزوال، بكلمة من الأستاذ أحماد الحياني، مرحبا بالحضور الكريم، ومبرزا مدى أهمية هذه الدورة في الحياة الزوجية، لدى المتزوجين خصوصا، والمقبلين على الزواج عموما، راسما معالمها من خلال ست محاور:

  • العلاقة الزوجية والبيئة الأسرية.
  • العلاقة الزوجية والسلوك الزواجي.
  • العلاقة الزوجية وقدرات ومهارات الزوجان.
  • العلاقة الزوجية وقيم الزوجين.
  • العلاقة الزوجين ومستوى الصلة لدى الزوجين.

في الأول عرف المستويات المنطقية، فحددها في ست محطات:

  • البيئة.
  • السلوك.
  • المقدرات والمهارات.
  • القيم والاعتقادات.
  • الهوية.
  • الاتصالات.

مبرزا أهمية كل عنصر على حدة.

وتناول كذلك مكونات السلوك الإنساني في ثلاث مراحل:

  • البعد الوجداني.
  • البعد المعرفي.
  • البعد الحركي.

ليستخلص بأن السلوك الإنساني مزيج بين منظمة وجدانية تزخر بالدوافع، وخلفية معرفية تؤدي إلى ترجمة أدائية ظاهرة.

بعد ذلك وضع تخطيطا لبرنامج تعديل السلوك على الشكل التالي:

  • تخطيط السلوك المستهدف.
  • تعريف السلوك المستهدف.
  • تحديد الهدف السلوكي وصياغته.
  • قياس السلوك المستهدف.
  • التحليل الوظيفي لسلوك.
  • تصميم خطة العلاج.

وبناءا عليه قدم كيفية تعديل وبناء السلوك، وأشكال العقاب المستهدفة من خلاله.

كما أنه أبرز مهارات الاتصال. ثم تحدت عن القيم والمعتقدات باعتبارها معيارا مهما، يتحدد من خلالها ما هو مرغوب، وغير مرغوب، وتساهم في تحديد طرق ووسائل من أجل تحقيق الأهداف.

ثم وضع تفسيرا للقيم وحددها في أربع مراحل:

  • أولا: مجالات القيم.
  • ثانيا: مراحل تأسيس القيم.
  • ثالثا: مصادر القيم.
  • رابعا: مراحل القيم من الوعي إلى اللاوعي.

وأخيرا تناول أنشطة سلوكية لكيفية غرس القيم الأخلاقية، وختم بوضع سؤال جوهري:

  • هل بالإمكان علاج وتقويم الضعف في القيم الأخلاقية؟؟

وبعد الشق النظري، انتقلت المستفيدات للعمل في ورشات تطبيقية، تضمنت خمس مجموعات:

  • المجموعة الأولى: مشاكل العلاقة بين الزوجين.
  • المجموعة الثانية: المشاكل النفسية (الزوج، الزوجة، الأبناء، المحيط).
  • المجموعة الثالثة: المشاكل الحميمية العلاقة الخاصة بين الزوجين .
  • المجموعة الرابعة: لغة بناء الحب بين الزوجين.
  • المجموعة الخامسة: العلاقة مع الأبناء.

بعد العمل الجماعي وتقاسم عمل الورشات، طرحت المستفيدات عدة تساؤلات وملاحظات، تصب في خضم هذا الموضوع، الشىء الذي أبرز مدى تفاعل المستفيدات في هذه الدورة التكوينية، ونشير بأن هذه الدورة حضرتها 60 مستفيدة، وتعتبر الحلقة الثالثة في سلسلة الدورات التكوينية، التي برمجتها اللجنة النسوية، في خطتها السنوية،في إطار مشروع صلح للوساطة الأسرية.