Accueil / Non classé / مدونة الأسرة والدستور : أية مقاربة من أجل ملاءمة ضامنة لحقوق النساء

مدونة الأسرة والدستور : أية مقاربة من أجل ملاءمة ضامنة لحقوق النساء

يأتي تنظيم ندوة  » مدونة الأسرة والدستور: أية مقاربة من أجل ملاءمة ضامنة لحقوق النساء  » بعد سنتين من وضع دستور 2011 وتسع سنوات من إصلاح مدونة للأسرة للمساهمة في النقاش الدائر حول الملاءمة بين المقتضيات الجاري بها العمل فيما يخص مدونة الاسرة والدستور الحالي، هذا النقاش الذي تمثل مدونة الأسرة الحالية أحد مكوناته من منطلق كونها اعتبرت في لحظتها مستجيبة لمطالب الحركة النسائية إلا أنه وأثناء التطبيق خلص الجميع إلى الثغرات والتعثرات فكان من الضروري معالجتها وهو الأمر الذي سيساهم إصلاح الدستور في التأسيس له من خلال:

·        إصلاح  النصوص القانونية في افق الملاءمة بين التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية

·        وضع سياسات عمومية كفيلة بالنهوض بالحقوق الأساسية للنساء

·        إرساء الآليات والمؤسسات القادرة على الحماية من كل أشكال التمييز

من أجل ذلك انطلقت عدد من الأوراش عبر الحوارات الوطنية واللجن العلمية ومشاريع القوانين تفاعلت معها الجمعيات النسائية من خلال التحالفات والشبكات، وساهمت شبكة أناروز  في مسار ما بعد دستور 2011 و أجرأة استراتيجيات القطاعات الوزارية وبرامجها في مجال الولوج إلى الخدمات الأساسية وتتبع الإصلاحات القانونية والوفاء بالالتزامات الدولية.

وإذا كانت شبكة أناروز منذ تأسيسها سواء عبر قاعدة المعطيات والتقارير الصادرة عن الشبكة أو من خلال محاورها الاستراتيجية في جانب الترافع والتواصل قد ركزت على تتبع السياسات العمومية في مجال محاربة العنف ضد النساء، فإنها قد خلصت إلى أن الظاهرة لم تحظ بمقاربة مندمجة من طرف الحكومات المتوالية التي ظلت مرتبطة بمنطق « المشروع » المحدد في الزمان، مما عرقل الاستمرارية والتراكم في البرامج التي استهدفت الحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي.

وضع أصبح من الضروري تجاوزه في ظل دستور يقر بالمساواة وبضرورة إرساء هيئة عليا لإصلاح منظومة العدالة ملزمة بإخراج المغرب من متاهة البحث عن نقطة انطلاق إصلاح العدالة، الذي لا أحد يستطيع إنكار معاناة  النساء من آثار سوء التسيير والتدبير  وضعف الخدمات والتمييز ، مع الإشارة إلى أن النساء أكثر تعرضا للحيف وانعدام المساعدة خاصة في قضايا الأسرة .

لذلك من الضروري فتح نقاش بخصوص الحصيلة التي راكمتها الجمعيات النسائية  من خلال تتبعها لولوج النساء للعدالة من أجل المساهمة في الحوار في الجانب المتعلق بحقوق أفراد الأسرة والملاءمة بين مدونة الأسرة  والمواثيق الدولية ، وترجمة ذلك على مستوى السياسات العمومية.

إن شبكة أناروز وهي تنظم هذا اللقاء وتعرض مذكرتها التي أعدتها وتناقش بعض بنود المدونة تسعى إلى سد ثغرة نص في حاجة للمراجعة ليتوافق مع الواقع اليومي للنساء ويستجيب للقانون الأسمى للبلاد وذلك بتفعيل الفصل 19 و164 الخاصين بالمساواة الفعلية ومكافحة كل اشكال التمييز ضد النساء.

 {youtube}4JQKLlDVMfI|470|340{/youtube}

À propos Responsable de publication