Accueil / du coté associations / مخطط طموح لتأهيل التعاونيات النسائية بإقليم بولمان

مخطط طموح لتأهيل التعاونيات النسائية بإقليم بولمان

شكل أسبوع الاحتفالات باليوم الوطني للمرأة مناسبة قوية لتسليط الضوء على تجربة متميزة تغني وتقوي الاهتمام بالتنمية المحلية، إنها تجربة تعنى بتأهيل و تقوية التعاونيات النسائية بإقليم بولمان من خلال مشروع مدروس لخمس جمعيات: جمعية الهدف، جمعية ملوية الوسطى، جمعية نادي فاطمة الفهرية، جمعية السلام للإنماء الاجتماعي و الشبكة الجمعوية المحلية، بشراكة مع المنظمة السويسرية دروسوس (Drosos)، هذا المشروع الذي يستهدف 508 فتاة و امرأة في وضعية فقر و هشاشة، تشتغلن من خلال 43 تعاونية موزعة على القطاعات التالية: 23 صناعة غذائية، 11 صناعة تقليدية، 6 تربية الماشية،3 أعشاب طبية و عطرية.هذا العدد الذي يشكل نصف التعاونيات الفاعلة بجهة فاس بولمان مما يعطي لإقليم بولمان الموقع الريادي مقارنة بباقي أقاليم الجهة.

كما شكلت مدة المشروع (18 شهر) فترة مناسبة لاستخلاص خطط و بلورة أشكال عمل طموحة تستند على خلاصات دراسات ميدانية منجزة من طرف خبراء مختصين في ميدان الاقتصاد الاجتماعي و التضامني. و هي خطط أبانت عن خبرة الجمعيات الشريكة و قدرتها على ابتكار آليات لتقييم و تأهيل تدخلاتها، من خلال اقتراح مخطط استراتيجي ينجز وفق صيغ عمل جماعية تتحقق من خلالها الالتقائية بين جميع المتدخلين.

المجتمعون يوم 14 أكتوبر 2014 بمقر عمالة الإقليم، برئاسة السيد عامل إقليم بولمان و المدير العام لمكتب تنمية التعاون، و بمشاركة مؤسسات وطنية و جهوية و إقليمية  و الجمعيات الشريكة الخمس، خلال اللقاء التواصلي المنظم من طرف العمالة بشراكة مع مشروع تقوية التعاونيات النسائية ، و بعد أن تعرفوا على النتائج المحققة من طرف المشروع و على نتائج عمليات التشخيص التي استفادت منها التعاونيات النسائية، و تعرفوا على التوجهات الاستراتيجية المقترحة للاشتغال خلال الأربع سنوات القادمة. قرروا تنفيذ برنامج للشراكة العمومية الخاصة، مع إحداث أرضية للتشاور تجمع مختلف المتدخلين المعنيين بتنمية التعاونيات و العمل التعاوني. كما عبروا عن استعدادهم للعمل على  فتح شراكات مع المجتمع المدني و ذلك من خلال اتفاقيات خاصة تتضمن التزامات الأطراف المعنية و كذلك مجالات التدخل حسب اختصاصات كل طرف.

                             منير الغزوي

À propos Responsable de publication