Accueil / Actualités / مجهودات لتطوير العرض التربوي بإقليم بولمان

مجهودات لتطوير العرض التربوي بإقليم بولمان

بمناسبة الانطلاقة الرسمية للدخول التربوي للموسم الجديد 2014/ 2015 بمدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية ببلدية ميسور ، أشار النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بحضور عامل إقليم بولمان والوفد المرافق له أن النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالإقليم قد اتخذت جملة من التدابير والإجراءات لإنجاح الدخول التربوي الحالي، و لعل أهمها الإجراءات و التدابير المتعلقة بتقوية خدمات الدعم الاجتماعي على مستوى الإقليم، والتي عرفت تحسنا ملحوظا، حيث بلغ عدد المستفيدين من المبادرة الملكية مليون محفظة 30283 مستفيدة ومستفيدا بالسلكين الابتدائي والإعدادي مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة تطور بلغت 1 بالمائة بالسلك الابتدائي و6 بالمائة بالثانوي الإعدادي.كما سيستفيد ما مجموعه 1840 تلميذة وتلميذا من النقل المدرسي بفضل العناية التي تحظى بها هذه الخدمة على مستوى برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. كما عرفت أعداد المستفيدين من برنامج تيسير تطورا بنسبة 10 بالمائة مقارنة مع الموسم الفارط، بحيث سيستفيد ما مجموعه 21154 تلميذة وتلميذا برسم الموسم الجاري.كما عرف الإقليم استفادة عدد من المتمدرسات و المتمدرسين من الدراجات الهوائية والأطقم المدرسية و ذلك في إطار المبادرة الملكية مليون محفظة .

أما بخصوص المنح الدراسية،فإنه و حسب عبد القادر حاديني نائب الوزارة بالإقليم يستفيد 2217 مستفيدة ومستفيدا بمختلف الداخليات بالإقليم، 582 منهم ممنوحون جدد، بنسبة استجابة بلغت 84.47 بالمائة من مجموع الطلبات المقدمة. ونظرا لمحدودية الطاقة الاستيعابية للداخليات وتزايد أعداد الطلبات، وفي انتظار تعزيزها بداخلية ثانوية أبي حنيفة بجماعة لقصابي، تستعين النيابة بدار الفتاة ودار الطالب للتخفيف من الاكتظاظ بتنسيق وتعاون مع القطاع الوصي.

كما أشار النائب الإقليمي أن  نيابة بولمان استقبلت الموسم الدراسي الجديد ببنيات استقبال معززة بالإحداثات التالية: المدرسة الجماعاتية السخونة، مدرسة عثمان بن عفان باوطاط الحاج، ثانويتين إعداديتين بكل من جماعة العرجان وجماعة تساف ، وسيتم تعزيز هذه البنيات بداخلية ثانوية أبي حنيفة بالقصابي التي بلغت نسبة الأشغال بها 50 بالمائة ليصل مجموع المؤسسات التعليمية بالإقليم إلى 82 مؤسسة ابتدائية ضمنها مدرستين جماعاتيتين، 19 ثانوية إعدادية و8 ثانويات تأهيلية معززة بذلك  التراكم  الحاصل من أجل دعم مسلسل تعميم التمدرس بالإقليم بالرغم من مختلف الإكراهات والصعوبات، بحيث تطور  مجموع المتمدرسين ب2%  بالسلك الابتدائي و % 7بالسلك الثانوي الإعدادي و%1 بالسلك الثانوي التأهيلي . و سجل أن نسبة  التسجيلات الجديدة بلغت 75 في المائة من النسبة المتوقعة إلى حدود 15 شتنبر 2014، ولازالت عملية التسجيلات الجديدة مستمرة حتى أواخر شهر أكتوبر.

وفيما يتعلق بوضعية الخصاص المسجلة على مستوى الموارد البشرية  خاصة على مستوى السلك الثانوي، فإن النيابة اتخذت جملة  من الإجراءات والتدابير والحلول المحلية من قبيل: تكليف أساتذة التعليم الابتدائي الحاصلين على الشواهد العليا للتدريس بالسلكين الإعدادي و التأهيلي؛ تدريس المواد المتجانسة وإتمام الحصص الدراسية؛ تعديل الروافد وترشيد البنيات التربوية، ترشيد الحصص بإسناد حصة كاملة.

و أوضح أن برنامج نيابة إقليم بولمان  لتوسيع العرض التربوي وتأهيل المؤسسات التعليمية يشمل  مشاريع جديدة هي قيد الإنجاز وأخرى قيد الإعداد. و هي  عبارة عن توسيعات أو تعويضات، و إحداثات ( إعدادية السلام- إعدادية بدر- ثانوية عبد الكبير الخطيبي…)، إلى جانب استكمال عملية ربط المؤسسات بشبكتي الكهرباء والماء الصالح للشرب، إصلاح شبكات الصرف الصحي، بناء السياجات، تتمة الأشغال الجارية  و إصلاح الملاعب الرياضية.

و أكد السيد النائب الإقليمي أن هذه المجهودات المبذولة على مستوى تعزيز و تقوية بنيات الاستقبال يوازيه مجهود جبار في المجال التربوي، من خلال مواصلة النيابة إرساء وتفعيل المشاريع التربوية للمؤسسات التعليمية واستثمار جماعات الممارسات المهنية للارتقاء بأدوار الإدارة التربية ، دعم الأنشطة التربوية والثقافية والرياضية، وتعزيز دور برنامج مسار و مسير  في تدبير منظومة التربية والتكوين، ومواصلة التكوينات الإشهادية  المتعلقة ببرنامج MOS .

وأرجع نائب الوزارة الأجواء الجيدة والاستقرار الذي ميز الدخول التربوي الحالي إلى تضافر مجهودات كافة مكونات منظومة التربية والتكوين بالإقليم ،  والمتدخلين والشركاء من سلطات محلية ومنتخبين وشركاء اجتماعيين و جمعيات الآباء، وأطر هيئة التفتيش والإدارة التربوية وكافة رجال ونساء التعليم. وهي ذات المجهودات التي أسفرت عن نتائج متميزة في الامتحانات الإشهادية برسم الموسم التربوي 2013/2014، خاصة امتحانات البكالوريا التي سجلت نسبة 69.20 بالمائة، بلغت معها  نسبة التطور 17.5 نقطة بالمقارنة مع الموسم الدراسي 2012/2013 بفضل انخراط الجميع في مشروع تربوي يهدف إلى تحسين جودة التعلمات و الرفع من نسب النجاح المستحق وتحسين المناخ التربوي بالأوساط المدرسية.